الثلاثاء - 4 شهر رمضان 1438 هـ - 30 مايو 2017 مـ - رقم العدد14063

سباق الأبطال يشعل تحدياً «سعودياً ـ أميركياً» في الرياض

سباق الأبطال يشعل تحدياً «سعودياً ـ أميركياً» في الرياض

350 سائق «هارلي» قدموا إلى العاصمة من جميع أنحاء المملكة
السبت - 23 شعبان 1438 هـ - 20 مايو 2017 مـ رقم العدد [14053]
نسخة للطباعة Send by email
الرياض: مهند المحرج
ضمن الفعاليات المصاحبة للزيارة التاريخية للرئيس الأميركي دونالد ترمب إلى الرياض، نظمت الهيئة العامة للترفيه فعالية «سباق الأبطال» أمس الجمعة في الملعب الرياضي بجامعة الإمام محمد بن سعود بالرياض.
وصاحب الفعالية حضور جماهيري مميز، وكان الحضور مجانيا للأفراد الكبار والأطفال.
وبجانب فعالية سباق الأبطال جرت فعاليات أخرى منها القفز المظلي لحاملي العلم السعودي، بالإضافة إلى وجود 350 سائق دراجات نارية من نوع (هارلي) انطلقوا من جميع أنحاء المملكة، واجتمعوا في الدرعية بالرياض، وبعد ذلك اتجهوا جميعاً إلى حلبة السباق حاملين شعارات «لا للإرهاب».
وكانت الفعالية الرئيسية جاذبة للأنظار من قبل الجماهير، حيث تم دعوة أربعة متسابقين من النخبة في أميركا بجانب أربعة متسابقين سعوديين، وتم خوض سباق بين متسابقي كل دولة، والفائزان من كل دولة يخوضان التحدي النهائي.
من جانبه، قال المتسابق الأمير محمد بن سعود بن فهد، إن الفريق الأميركي يمتلك كفاءة وخبرة متميزة، متمنياً أن يحقق الفريق السعودي نتيجة جيدة.
وأضاف: «ليست لدينا خبرة للقيادة في هذه السباقات ولكن نتمنى تحقيق أداء مميز، والسائق تزداد خبرته في كل دقيقة يشارك فيها في السباقات». وعن بداياته أكد الأمير محمد بن سعود أن بدايته كانت نابعة من شغف بالسيارات مطالبا كل عشاق السباقات بالمشاركة والمنافسة للمساهمة في رفع مستوى الرياضة في المملكة.
وفي أجواء حماسية كبيرة بين المتسابقين تحدث المتسابق السعودي عبد الله الدوسري بثقة عالية قائلاً: «نحن جاهزون ولن نسمح للفريق الأميركي بالانتصار».
وأشار إلى أن الفريق السعودي كانت أرقامه مشجعة في التجارب الماضية، مبيناً أنهم ينتظرون المؤازرة من الجماهير الحاضرة.
ومع اقتراب موعد انطلاق السباق، قال أحد المتسابقين من الفريق الأميركي إنه «شرف كبير المشاركة في هذه الفعالية المصاحبة للزيارة التاريخية للرئيس الأميركي دونالد ترمب». مؤكداً إعجابه بقدرات الفريق السعودي بعد مشاهدته لهم في التجارب التي جمعت الفريقين.
في حين شدد المتسابق السعودي فلاح آل جربا الذي يملك خبرة في هذه السباقات تقارب الخمس سنوات، على أن الهدف في هذه السباقات تقليل المخاطر قدر الإمكان حتى لا تكون هناك عقبات أثناء السباق، مواصلاً حديثه عن سباق الأبطال حيث يشتهر عنه أنه سباق جميل وغريب في الوقت نفسه بالنسبة للعالم، وهو السباق الأول المفضل في جميع أنحاء العالم لهذه الفئة، لافتاً إلى أنه أمر جميل وجود هذا العرض في السعودية. وزاد قائلاً: «الفريق السعودي أثبت جاهزيته»، وأوضح أن الفريق الأميركي يتابع عبر مواقع التواصل الاجتماعي ما يفعله السعوديون في الشوارع.
وفي ختام حديثه قدم نصيحته إلى الشباب قائلاً: «من لديه الرغبة فعليه أن يأتي إلى الحلبة حتى يبدأ في بناء نفسه ويصل إلى المستوى المناسب».

إقرأ أيضاً