عاموس عوز يحذر من هاوية العنصرية وخطورتها

الخميس - 24 أغسطس 2017 مـ - رقم العدد [14149]

عاموس عوز يحذر من هاوية العنصرية وخطورتها

«سلاماً أيها المتعصبون»... تأملات صادمة ومناقضة للسائد في إسرائيل
  • A
  • A
عاموس عوز
الجليل: نظير غانم
في كتابه الأخير المثير للجدل لا يقدم «عاموس عوز» عملا روائيا ينسجم القارئ مع شخصياته وأحداثه بعيدا عن مواقف كاتبه في المجتمع والسياسة، بل يأتي إلى القارئ بتأملات وتجارب شخصية صادمة ومناقضة للسائد. ولعل ولادة الكاتب ونشأته في القدس كان لها انعكاس على قناعاته بما تعرضت وتتعرض له المدينة وقاطنوها من أحداث وتطورات منها ما هو واقعي ومنها ما يعتمد الخرافة ويدخل التراث اليهودي إلى متحف القداسة بديلا عن المنطق الإنساني.
يقدم عوز في كتابه ثلاثة مقالات/ محاضرات تحليلية فكرية تقرأ التاريخ والواقع المشرقي وتحذر من هاوية العنصرية وخطورتها. ويذكر في تقديمه للكتاب على أنه موجه إلى من لا يوافقونه في الرأي. وقد صدر الكتاب بالعبرية والعربية والروسية وهي اللغات المتداولة في الديار الكنعانية.
في مقاله الأول «سلاماً أيها المتعصبون» يقول إن التعصب أقدم من الديانات السماوية وهو قديم قدم الإنسان لكونه «عنصرا متجذرا في طبيعة النفس البشرية. وثمة صراع عالمي اليوم بين من يعتقد أنه محق لكنه لا يقدس الحياة بل الحياة لديه هي وسيلة لتحقيق الغاية، هذه هي الخلفية السيكولوجية للإرهاب الأصولي وبين من يقدس الحياة ويضعها في مقدمة القيم الإنسانية». بالنسبة لعوز، كان من السهل الاكتفاء بقبول طرح «صراع الحضارات» الذي نادى به «صاموئيل هانتينغتون» والانصراف عن التعمق الجاد بفهم دوافع التعصب من جهة ومن جهة أخرى هذا الاكتفاء، أعفى البعض في إسرائيل وبلدان الشرق من إعطاء الحق للآخرين كما في القضية الفلسطينية وسواها.
من خلال الغوص في شخصية المتعصبين يقول عوز إنهم «لا يفكرون بأنفسهم مقدار انشغال فكرهم بالآخرين فهم يريدون أن نكون مثلهم وننتمي إلى عالمهم غير السوي وغير المتسامح والمأخوذ بالتعميمات والوعي المزيف». ويستشهد بحادثة وقعت مع الكاتب اليهودي العراقي سامي ميخائيل، حيث سافر الأخير ذات مرة في سيارة أجرة مسافة طويلة تجاذب مع سائقها المتعصب أطراف الحديث في الشأن العام فقال له السائق: يجب قتل كل العرب في البلاد! فرد عليه ميخائيل كيف يمكننا أن نقوم بعمل كهذا؟ فأجابه السائق: «كل يهودي ينفرد بمجموعة من العرب! لكن ميخائيل بذكائه وواقعيته سأل السائق: إذا منحت لك هذه الفرصة وأطلت عليك طفلة صغيرة تبكي.. هل ستقتلها؟ فجفل السائق والتفت إلى ميخائيل قائلا: «أية وحشية تلك..».
هنا تتبدى الفوضى في مفاهيم المتطرف وعاطفته المتهورة وضيق خياله.. عندما ذكر ميخائيل الطفلة الصغيرة جعل السائق المتطرف يشحذ خياله فرأى المشهد الإنساني ففهم أن عملا كهذا وحشي ومرفوض، من هنا فإن الخيال وحب الاستطلاع والانفتاح على الآخر عاطفيا قد تكون عوامل مضادة للتعصب.
يعترف عوز أنه كان في مطلع حياته متطرفا في أفكاره الصهيونية، يرمي الحجارة مع رفاقه في الحارة على دوريات شرطة الانتداب البريطاني لكنه غير موقفه عندما التقى شرطيا إنجليزيا يتقن العبرية ويحفظ التوراة. تجربته المقدسية هذه جعلته مختصا بما يسميه بالتعصب المقارن Comparative Fanaticism، أي فهم التعصب لدى أكثر من فئة من الناس ومن جوانبه المختلفة فثمة ضرورة لدى المتعصبين ورغبة قسرية بالخضوع لإملاءات أسيادهم والرغبة في الانتماء إلى مجموعات قوية سعيا لتعريف شخصياتهم الضعيفة.
في المقال الثاني «أنوار وليس نورا واحدا» يقدم تعريفات للديانة اليهودية كثقافة وليست فقط ديانة أو قومية كما هو سائد في إسرائيل والعالم الغربي رافضا أن تكون لها «أخلاق نسبية» أي إن ما هو ملائم في أوروبا قد لا يكون صالحا في أفريقيا! ويخلص إلى استنتاج أن فكرة «لا تسبب الألم للآخرين» هي خلاصة الوصايا الدينية وفكرة عدم وجود «الحبر الأعظم» في اليهودية كما هو لدى المسيحيين نجمت عن الخلافات في الرأي منذ الخروج من سيناء ولا تزال تأثيراتها إلى اليوم.
وفي هذا السياق يتوقف لدى قطعة الخزف التي عثر عليها علماء الآثار قبل عدة سنوات في خربة «كيافا» في منطقة «بيت شيمش» غربي القدس، والمحفور عليها بالعبرية: «لا تظلموا، اتقوا الله، أنصفوا العبد والأرملة، احفظوا حق اليتيم والغريب»، ويعتبرها رسالة من الماضي وصلت إلى الحاضر المتعثر. إنها أقدم من التوراة، وهي تدعو بوضوح للتسامح وحب الغير، نقيض ما يمارسه المتدينون المتطرفون. نقده هذا هو نقد للفكر القدري الذي ينادي به المتعصبون زاعمين «أن إنجازات العلمانيين أتت كي يكونوا مطية لمجيء المسيح المنتظر» وبهذا يحبطون جهود العقل البشري ويقزمون إنجازاته الهائلة.
ويواصل عوز تساؤلاته: «هل الإنجازات العبرية الحديثة في العلوم التطبيقية والفكر والشعر والرواية يجب التعتيم عليها لصالح ثقافة الأقدمين التي يقدسها من لا يعترفون بمحكمة العدل العليا والبرلمان والحكومة ويريدون العودة إلى عهد السنهدرين؟» وينتقد في سياق المقال مفهوم «الطابع اليهودي» للدولة الذي تنشده قوى الصهيونية - الدينية المتطرفة، وتعريف «الدم اليهودي» كمصطلح عنصري لم يرد ذكره في الكتب الدينية كالتوراة أو التلمود. وهو يرى أنه لم تتح الفرصة للشعب الإسرائيلي خلال تاريخه القديم أن يطور ثقافة تفاهم مع دول أو شعوب أخرى ولعل ذلك مرده إلى حياة الشتات التي عاشها اليهود طويلا.
وبالنسبة لمكانة المتدينين يذكر حادثة لقاء ديفيد بن غوريون مع الحاخام «إبراهام يشعياهو» في «بني براك» شرق تل أبيب الذي سأل بن غوريون: إذا التقت عربة فارغة مع عربة مليئة على جسر.. أليس من الجدير أن تفسح العربة الفارغة الطريق للعربة المليئة لكي تعبر أولا؟ والعربة المليئة كناية عن المعرفة الدينية، وبهذا قبل بن غوريون أن يكون هو والعلمانيون في حلبة العربة الفارغة!
في المقال الثالث المعنون «أحلام يحسن الإسرائيليون صنعا لو تحرروا منها» يقدم عوز قراءة في الراهن السياسي وفرض السيادة العسكرية على الضفة الغربية ويؤكد أن الحرب التي لا تحقق هدفا تعتبر هزيمة، والخيار الأمثل هو قيام دولتين لأن خيار دولة ثنائية القومية لا يمكن تطبيقه داخل منظومة التعريف «دولة يهودية ديمقراطية» أما تأجيل قيام دولة فلسطينية وهذه جهود اليمين الاستيطاني فإنها قد تزيد من إحكام قبضة المتعصبين على مقاليد البلاد.
ويبدي عوز أخيرا تشاؤمه وتخوفه من استمرار الاحتلال متنبئا بما هو أسوأ على غرار خراب الهيكل الأول على يد البابليين والثاني على يد الرومان بسبب مواقف المتعصبين وقناعاتهم بالخوارق وقوى ما فوق الطبيعية.
فلسطين كتب

الوسائط المتعددة