سواد التطرف وفرحة العيد

الأربعاء - 30 أغسطس 2017 مـ

سواد التطرف وفرحة العيد

  • A
  • A
84    54
بكر عويضة
صحافي فلسطيني مخضرم. عمل في كبريات الصحف العربية من بينها جريدة "الشرق الاوسط" وصحيفة "العرب" اليومية" كما عمل مستشارا لصحيفة "ايلاف" الإلكترونية.
الفرح بالعيد هو أحد أقوى الردود على كل الذين أرادوا أن يُسوّدوا كل شيء بأعين الناس أجمعين. هنيئاً لكم، إذ تشرق شمس نهار عيدكم، عرباً ومسلمين، أياً هو العِرق والجنس، الدين والطائفة. ها قد أطل يوم الأضحى، ثاني أعياد دين حنيف، ساوى بين عباد الخالق، جمع الأعراق والأجناس والألوان تحت وارف ظلال المساواة والعدل. ليس يفرّق بين عربي وأعجمي إلا بالتقوى. أباح للمؤمنين والمؤمنات ما حُرِّم على أقوام سابقين. أحلَّ التمتع بالطيّبات، ودعا لإدخال السرور والفرح إلى بيوت الناس. لكن زُمرَ متنطعين ظنوا أن سواد راياتهم يبيح لهم تسويد حياة الناس، فأحلوا لأنفسهم قتل البهجة في قلوب البشر، وإطفاء بريق الحياة في العيون، بل وحرمان أطفال من براءة طفولتهم بدعوى تعليمهم فنون القتال، إنفاذاً لما زعموا أنه «جهاد»، وما هو إلا سفك دماء، وإزهاق أنفس بغير وجه حق، والأرجح أنهم ما خطّوا على تلك الرايات السوداء شهادتي الحق إلا تضليلاً للناس. أتراهم جاهلين، أو قل: متجاهلين، أن خالق آدم وحواء وذراريهما، ما كان مُتخذَ المُضِلين عبادَه عضداً. سبحانه، أليس هُوَ الأدرى والأعلم بمن ضلّ وبالمهتدين، أليس هو الرحمن الرحيم، بل أرحم الراحمين؟ بلى، فأنّى لزُمر «داعش»، وما شابهه، ما سبق منهم ومن سيأتي بعدهم، أن يزعموا أنهم جند الحق، عصبته، حزبه، كتائبه، وما شابهها من تسميات يسمون أنفسهم بها زيفاً، إغواءً، تسميماً لأجواء التعايش بين الناس كافة، تدميراً للبلاد وفتنةً للعباد، وهذه أشد سوءاً وضلالاً.
كلا، لن ينجح مختطفو الإسلام في فرض مزاعمهم ضد إرادة أكثر من مليار مسلم، ليس فحسب لأن ما بقبض أيديهم من الأرض هو في انحسار متواصل، إنما سوف يفشلون مثلما فشل سابقون لهم حاولوا تقويض الدين القيّم. حصل هذا عبر أزمان عدة، وبغير أرض، إن بالحروب أو خلال عصور سلم وعهود استقلال. هناك مَن حاول الهدم مِن خلال إفساد الناس بأفكار الضلال والتطرف، وهي الأخطر، بلا جدال. وهناك الذين حاولوا التخريب بإشاعة فساد الذمم كما لو أنه سلوك سوي، وما هو كذلك أبداً. الواقع أن ما أراده كلُ من تعمّد أن تشيع فواحش الرشوة كي تتسع الهوة بين جموع الفقراء وطبقة أثرياء أي طفرة، هو إرغام بسطاء الناس على القبول، أو التسليم، بما يُسمى - زوراً كذلك، مثل زور جماعات التنطع - «الأمر الواقع». بمعنى التوقف عن التطلع إلى تحسن مستوى العيش، إصلاح الحال، الطموح لتعليم الأنجال، وغير ذلك من تغيير ظروف الحياة اليومية إلى الأحسن، بدعوى أن حُسن إسلام المرء، يوجب عليه الاستسلام لما قُسِم له، فلا يجدّ ولا يجتهد لما هو أفضل. كلا، هراء، فما المسلم الجاد بخامل أو كسول. إنه، على العكس من ذلك، ليس يكف عن العمل والاجتهاد بغرض الارتقاء بأسرته ونفسه، ومن ثم مجتمعه ككل، نحو مستويات نهوض تتيح الانطلاق لمستقبل واعد بالنجاح على كل صعيد وفي الآفاق كافة.
المؤلم حقاً، أن يتكاسل بعض أهل العلم الفضلاء عن نزولٍ ضروري إلى ميدان المواجهة، سواء مع مروّجي مزاعم التطرف، أو ضد مسوقي الرشى وإفساد الذمم، أو لرد دعاوى القبول بمنطق «الأمر الواقع» تبريراً للخمول، على أعقابها خاسرةً لأنها تدعو، في الواقع، لخسران المجتمع ككل. هذا النزول مطلوب منذ زمن بعيد، وسوف يظل مطلوباً، بكل أرض وفي كل زمان. الغرض منه تمييز الطيّب من خبيث يتجاوز الحدود والأعراف والقيم لنشر خبائث الشر. والغرض كذلك، توضيح الفرق بين صحيح مُعترف به ومُجمع عليه من أغلب علماء الدين القيّم، وبين زيفٍ لا يتورع عن توظيف الصحيح لأجل فرض مزاعم الباطل. لقد استحق نبي الله إبراهيم، رحمة ربّه إذ استجاب للأمر فأوشك أن يضحي بولده إسماعيل عليهما السلام، فأضحى عيد الأضحى فرصة للتذكير بقيم التضحية والفداء. أما آن الوقت لأن يهب علماء المسلمين كافة في جهد دؤوب لا يتوقف، للفصل بين حق التكبير للخالق وبين قتل للأبرياء مصحوباً بصيحة «الله أكبر»؟
نعم، والحق أن المجتهدين بينهم كثر، إنما يظل الجهد المطلوب أكثر.

التعليقات

ام محمد
البلد: 
فلسطين المحتلة
30/08/2017 - 02:25

المقال يفيض جمالا وروعة وكيف لا وحبره يستقي من ينبوع الحكمة ونهر الرحمة جوهر وروح الدين الاسلامي الحنيف
وكل عام والامة الاسلامية بخير وسلام

الروائي خلوصي عويضه
البلد: 
فلسطين المحتلة
30/08/2017 - 02:42

توكيدا لما ورد في مقالكم الكريم أستهل مذكرة بقول رسول الرحمة من ادخل السرور على اهل بيت من المسلمين لم يجد الله له جزاء الا الجنة ،فالسماحة والبر والرحمة أعمدة بنيان ديننا لكن ايضا هناك العدل والجزم والنهي الشديد عن الظلم والاستبداد الذي تمارسه انظمة الحكم مما هيأ المناخ لظهور الحركات الراديكالية التي تسفك وتبطش دون علم وبصيرة بعواقب الامور اضافة لعمى السياسة الغربية وانحيازها البشع للكيان الصهيوني مما يلقى بظلال من الشك على منظومتها الاخلاقية العرجاء ايضا العلماء بحاجة لمراجعة ضمائرهم والصدع بالحق فتلك فريضة الوقت ولا يجوز التاخير عن وقت البيان كما هو مقرر ومعلوم في قواعد الشرع الحنيف

محمود ديب
البلد: 
فلسطين
30/08/2017 - 07:26

مقال رائع للكاتب فالفكر المتطرف ليس وليد الساعة فالتاريخ الاسلامي والعربي عانى من تلك الظاهرة الكثير ممن ادعوا أنهم يتكلمون باسم السماء وانهم خلفاء الله على الارض ومن يعترضهم أو يخالفهم الرأى والاعتقاد فهو كافر مباح دمه وباسم الدين سفكت الدماء ودمرت البلاد وباسم الدين سرقت الخيرات وسلطت تلك الجماعات على الشعوب وحريتها ومقدراتها وأصبح القاتل والقتيل مسلمين وأستخدمت صيحة التكبير المقدسة والتي قادت المسلمين الى الانتصارات في الماضي الى صيحة الى الظلم والقتل والاستعباد والاعتداء على الحرمات وإغتصاب النساء وبيعهم في سوق النخاسة وتدمير الحضارة والعباد ويجب علينا نحن أمة المسلمين والعرب محاربة هذا الفكر المتطرف بالدعوة والعقلانيه وليس فقط بالسلاح والمواجهة فديننا الحنيف دعى الى التسامح والمحبة والتمدن والتحضر وحماية الارواح والممتلكات

ماهر حازم
البلد: 
United States
30/08/2017 - 07:57

داعش امام العداله الإلاهيه،والبشريه فهي مغضوب عليها ولعنت في الارض جراء الظلم الذي لحق بالعباد لذلك مصيرها الفشل وفشلت ونحن في إنتظار النهايه التي لا اظن انها سوف يتوقعها أحد من العالمين.

أبو فادي
البلد: 
فلسطين المحتلة
30/08/2017 - 08:27

مدح المولى عزوجل أهل العلم لأنهم أهل لحمل أمانة نشر العلم بين الناس، وهذه الأمانة هي فرض عين على كل مجتهد وسيحاسب عنها يوم الدين لذلك عليهم بيان متى يصح الصيح (الله أكبر) التي أصبحت شعاراً لمن فقدوا الحد الأدنى من معايير الدين ويذهب ضحيته الأبرياء.
لعل منظمة المؤتمر الإسلامي والأزهر الشريف مطلوب منهم إعلاء صوتهم في سبيل لجم هذه الظاهرة.

رجب الشلطامي
البلد: 
بنغازي - ليبيا
30/08/2017 - 08:49

فأنّى لزُمر «داعش»، وما شابهه، ما سبق منهم ومن سيأتي بعدهم، أن يزعموا أنهم جند الحق، عصبته، حزبه، كتائبه، وما شابهها من تسميات يسمون أنفسهم بها زيفاً، إغواءً، تسميماً لأجواء التعايش بين الناس كافة، تدميراً للبلاد وفتنةً للعباد، وهذه أشد سوءاً وضلالاً.؟؟؟ ..أصبت الحقيقة فمن اين لهم هذا الادعاء ..كل عام وانتم والعائلة بألف خير ..ودمت رائعا كالعهد بك ..

عرض الكل
عرض اقل

الأكثر قراءة في الرأي

الوسائط المتعددة