العالم يندد بقرار ترمب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل

الخميس - 07 ديسمبر 2017 مـ -

العالم يندد بقرار ترمب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل

مجلس الأمن يعقد غداً جلسة طارئة
  • A
  • A
جانب من مدينة القدس (أ.ف.ب)
الرياض: «الشرق الأوسط أونلاين»
عمت دول العالم موجة من التنديد بقرار رئيس الولايات المتحدة الأميركية دونالد ترمب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، وأعرب الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة عن الانزعاج من القرار وتداعياته على أي فرص لإحياء السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

وفي العالمين العربي والاسلامي سادت موجة من التنديد بقرار الرئيس ترمب، وتوجيهه لنقل سفارة بلاده اليها، وأعربت الدول العربية والإسلامية عن رفضها للقرار وعدته مساساً بالمكانة السياسية والقانونية والتاريخية لمدينة القدس، ومخالفة صريحة للقوانين والقرارات الدولية، وخروجا عن الإجماع الدولي تجاه وضع القدس الشريف، ومتطلبات السلام بشكل عام، وهو بالتالي يقوض الدور الأميركي كراعِ لعملية السلام، وطالبت الرئيس ترمب بالعدول عن قراره.

واثار قرار ترمب غضب الفلسطينيين وموجة تنديد تخطت الشرق الأوسط لتعم العالم، باعترافه بالقدس عاصمة لإسرائيل، في قرار يطوي صفحة عقود من السياسة الاميركية، ويخشى أن يثير موجة جديدة من اعمال العنف في الشرق الاوسط.

إيطاليا

قال وزير الخارجية الإيطالي، أنجيلينو ألفانو إن بلاده "تشعر بالفزع" بسبب تداعيات قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وقال ألفانو في بيان نقلته وكالة الأنباء الإيطالية (أنسا) إن موقف إيطاليا من القدس "يبقى ولا يزال قائما على الإجماع الأوروبي والدولي"، وأضاف: "نحن ننشد الشعور بالمسؤولية من جانب جميع الأطراف في فلسطين والمنطقة لتفادي الحوادث والعنف التي لا تفيد أحدا".

منظمة التعاون الاسلامي

أعلنت منظمة التعاون الإسلامي عن أسفها الشديد لإعلان الرئيس الأميركي دونالد ترمب ، اعتراف الولايات المتحدة الأميركية بالقدس عاصمة لإسرائيل ، وتوجيهه لنقل سفارة بلاده إليها ، وما يمثله ذلك من استفزاز لمشاعر المسلمين.

وأعربت المنظمة عن رفضها القرار، وعدته مساساً بالمكانة السياسية والقانونية والتاريخية لمدينة القدس ، ومخالفة صريحة للقوانين والقرارات الدولية ، وخروجا عن الإجماع الدولي تجاه وضع القدس الشريف ، ومتطلبات السلام بشكل عام ، وهو بالتالي يقوض الدور الأميركي كراعِ لعملية السلام.

وأكدت المنظمة تحركها العاجل بعقد قمة استثنائية لقادة الدول الأعضاء بالمنظمة في إسطنبول في 12 و13 ديسمبر 2017 ، وذلك لبحث تداعيات القرار الأميركي، وصياغة موقف إسلامي موحد إزاء هذا التصعيد الخطير.

وقالت المنظمة: "إن هذا القرار لا يهدد هوية القدس العربية والإسلامية فقط ، بل والمسيحية ، مشددة على ارتباط المسلمين الأبدي بالمسجد الأقصى المبارك، وعلى المكانة المركزية لقضية القدس لدى الأمة الإسلامية.

وشددت على التزامها بالعمل مع الأطراف الفاعلة في المجتمع الدولي لمواجهة هذا القرار غير المسؤول ومساندة الجهود العربية والدولية الرامية لتحقيق السلام القائم على رؤية حل الدولتين ، وإقامة دولة فلسطين وعاصمتها القدس الشريف وإنهاء الاحتلال الإسرائيلي .

البحرين

ومن جانبها أكدت البحرين بأن قرار الإدارة الأميركية الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل يهدد عملية السلام في الشرق الأوسط، ويعطل جميع المبادرات والمفاوضات للتوصل إلى الحل النهائي المأمول، ويعد مخالفة واضحة للقرارات الدولية التي تؤكد على الحقوق الثابتة للشعب الفلسطيني وعدم المساس بها وعلى ان القدس الشرقية هي أرض محتلة يجب انهاء احتلالها،بحسب وكالة أنباء البحرين (بنا).وأكدت مملكة البحرين تمسكها بموقفها الثابت والراسخ في دعم ومساندة تطلعات الشعب الفلسطينيوحقه المشروع في قيام الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود الرابع من يونيو 1967، وعاصمتها القدس الشرقية، مشددة على أهمية الحفاظ على الدور المحوري للولايات المتحدة الأميركية للتوصل الى حل الدولتين استنادا الى قرارات الشرعية الدولية ومبادرة السلام العربية.

الإمارات

أعربت دولة الإمارات عن أسفها واستنكارها الشديدين لقرار الإدارة الأميركية الاعتراف بالقدس عاصمة لاإرائيل، وقالت وزارة الخارجية والتعاون الدولي في بيان لها أن مثل هذه القرارات الأحادية تعد مخالفة لقرارات الشرعية الدولية ولن تغير من الوضعية القانونية لمدينة القدس باعتبارها واقعة تحت الاحتلال ويعتبر انحيازا كاملا ضد حقوق الشعب الفلسطيني التاريخية والثابتة في القدس والتي كفلتها القرارات الدولية ذات الصلة وحظيت باعتراف وتأييد المجتمع الدولي.

وأكدت وزارة الخارجية والتعاون الدولي ضرورة الالتزام بقرارات الأمم المتحدة كافة ذات الصلة بمدينة القدس بما فيها قرارات مجلس الأمن ومبادئ القانون الدولي التي تنص على عدم إنشاء بعثات دبلوماسية فيها أو نقل السفارات إليها أو الاعتراف بها عاصمة لدولة الاحتلال والتى تعتبر أن القدس الشرقية جزء لا يتجزأ من الأرض الفلسطينية المحتلة عام 1967.

إندونيسيا

ندد جوكو ويدودو رئيس إندونيسيا، أكبر الدول ذات الأغلبية المسلمة في العالم، اليوم (الخميس) بقرار الولايات المتحدة الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وقال ويدودو في مؤتمر صحفي "تندد إندونيسيا بقوة باعتراف الولايات المتحدة من جانب واحد بالقدس عاصمة لإسرائيل وتدعو الولايات المتحدة لإعادة النظر في القرار"، وأضاف "يمكن أن يهز ذلك الأمن والاستقرار العالمي".

إلى ذلك قالت البعثة اليابانية لدى الأمم المتحدة، ان مجلس الامن الدولي سيعقد جلسة طارئة يوم غد الجمعة حول القدس يستمع خلالها إلى إحاطة من أمين عام الأمم المتحدة، انطونيو غوتيريس بهذا الشأن.

وطلبت كل من بوليفيا ومصر وفرنسا وإيطاليا والسنغال والسويد وبريطانيا وأوروغواي عقد الجلسة التي ستكون حول قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب باعترافه بالقدس عاصمة لإسرائيل خلافا لقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة.
فلسطين القدس

الوسائط المتعددة