لون بشرة نفرتيتي يسبب جدلاً في أميركا

الثلاثاء - 13 فبراير 2018 مـ -

لون بشرة نفرتيتي يسبب جدلاً في أميركا

  • A
  • A
تمثال جديد للملكة نفرتيتي (ديلي ميل)
واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين»
تعد نفرتيتي واحدة من أكثر الملكات نفوذاً في تاريخ مصر، وهي أمّ الملك توت عنخ آمون، ويعني اسمها «الجميلة أتت»، وهي زوجة الملك أمنحتب الرابع.
واستطاع العلماء تجسيد نموذج لشكل وجهها عبر تقنية التصوير ثلاثي الأبعاد (3 دي)، وذلك بعدما قاموا بتصوير المومياء التالفة للملكة التي اكتشفت عام 2010.
ولاقى لون التمثال انتقادات واسعة، خصوصا في الولايات المتحدة الأميركية، ذلك لاستخدام الخبراء درجة فاتحة للون بشرة نفرتيتي.
وعلق كثير من الناشطين عبر مواقع التواصل الاجتماعي بأن عملية الاختيار هذه ليست بدقيقة، خصوصا أن لون بشرة معظم المصريين القدماء كان داكنا بعض الشيء.
واستغرق التمثال أكثر من 500 ساعة لنحته، وفق ما ذكرته منفذته؛ النحاتة العالمية إليزابيث داينز، فرسمت وجه الملكة واختارت لون البشرة عبر الاستعانة بصور نساء مصريات في العصر الحديث مرجعاً.
كما تم تصنيع المجوهرات يدوياً من قبل الشركة العالمية «ديور».
وشكك مستخدمو «تويتر» في تصوير لون بشرة الملكة، وكتب أحد المستخدمين: «لم تكن نفرتيتي هذه السيدة البيضاء القبيحة».
وغرد آخر: «عندما تترك تاريخك الخاص بين أيدي (البيض) فهذا ما يحدث. نفرتيتي لم تكن هذه السيدة البيضاء مطلقاً، بل كانت سمراء اللون».

التمثال الأشهر

لنفرتيتي تمثال شهير من الحجر الجيري المدهون، عمره أكثر من 3300 عام؛ نحته النحات المصري تحتمس عام 1345 ق.م.
وجعل هذا التمثال من نفرتيتي إحدى أشهر نساء العالم القديم، ورمزا من رموز الجمال الأنثوي. عثر عليه فريق تنقيب ألماني بقيادة عالم المصريات لودفيج بورشاردت في تل العمارنة بمصر عام 1912.
وضع التمثال في عدة مواقع بألمانيا منذ عثر عليه، كما أثار جدلاً عنيفًا بين مصر وألمانيا بسبب المطالبة المصرية بإعادة القطع الأثرية المهربة.
أميركا تمثال

الوسائط المتعددة