نظم الذكاء الصناعي تعوّض نقص الأطباء في الصين

الاثنين - 16 أبريل 2018 مـ - رقم العدد [14384]

نظم الذكاء الصناعي تعوّض نقص الأطباء في الصين

عشرات المستشفيات توظف أدوات مطورة لأتمتة المهام الطبية الروتينية
  • A
  • A
نظم الذكاء الصناعي تدخل ميدان الرعاية الصحية في الصين
لندن: «الشرق الأوسط»
تباشر الصين حالياً بإطلاق مبادرة واسعة لإدخال تقنيات الذكاء الصناعي إلى مجال العناية الصحية عبر أدوات مطورة خصيصا للفحوصات، مثل شبكات عصبية صناعية تتعرف من صور الأشعة السينية (إكس) على بدايات الأورام السرطانية. ويبدو توجه الصين في بعض أساليبه، معاكسا لما يحصل حالياً في الولايات المتحدة الأميركية وأوروبا، علما بأن الضوابط المفروضة في الصين على استخدام البيانات والتقنيات الجديدة تعتبر أقلّ صرامة من الدول الأخرى.
ويعاني هذا البلد ذو الكثافة السكانية الأعلى في العالم من حاجة واضحة وكبيرة إلى الأتمتة قي ظلّ توفّر 1.5 طبيب لكلّ 1000 شخص، مقابل 2.5 طبيب في الولايات المتحدة.

ذكاء صناعي طبي

وتخطو الصين خطوات سريعة في هذا الاتجاه، حيث تعمل 131 شركة حالياً على تبني تقنية الذكاء الصناعي في مجال العناية الصحية، حسب ما أفادت شركة يو إنتليجينس (Yiou Intelligence) الاستشارية في بكين. ومن الشهر المقبل، سيبدأ مستشفى في بكين بتشغيل جميع آلات التصوير الشعاعي المخصصة للرئة بخوارزمية ذكاء صناعي، بهدف تفعيل عملية التصوير.
في يوم عادي من عملها الطبي، حمّلت شونج تشونج وو، طبيبة الأشعة المتخصصة بأمراض السرطان في أحد المستشفيات غرب بكين، صورة أشعة مثيرة للقلق لرئة بشرية على برنامج حاسوبي يشبه الفوتوشوب. تفحصّت الطبيبة بعناية، شبكة عصبية صناعية مدرّبة على آلاف الصور الشعاعية التجريبية، ثم حدّدت أماكن وجود العقد الصغيرة، أو العقيدات، بمربعات حمراء. صححت وو علامتين أشارت بهما الشبكة خطأً إلى أوعية دموية على أنها أورام محتملة، ولكنّها وجدت أيضاً أن واحدة من العقيدات التي تجاهلتها سابقاً، تشكّل ربّما مؤشراً مبكراً على وجود المرض.
تدعو الحكومة الصينية إلى تبني تقنيات مشابهة، للمساعدة في التشخيصات الطبية التي تعتمد على الحوسبة، في إطار المرحلة الأولى من خطتها الكبرى الهادفة للاعتماد الكلّي على الذكاء الصناعي بحلول عام 2020. وتستهدف كبرى شركات التكنولوجيا في الصين هذه السوق أيضاً، حيث شكّلت كلّ من شركتي «علي بابا» و«تينسينت» وحدات بحثية خاصة لتطوير أدوات تشخيصية مدعّمة بالذكاء الصناعي.
ومن المتوقع أن يلعب تقبّل الصينيين للذكاء الصناعي دوراً كبيراً في تسهيل ازدهار هذه التقنية في عالم الطب. ففي الوقت الذي أثار فيه تقدّم هذه التقنية مخاوف كثيرة من خسارة الوظائف في الغرب، يسعى معظم الأطباء الصينيين جاهدين إلى أتمتة أعمالهم الروتينية المتكررة.
ولكن استخدام الذكاء الصناعي في الطب لا يمكن أن يمرّ دون بعض التحديات، خاصة أن أدوات التشخيص المدعمة به قد تعتمد عمليات حسابية معقّدة يصعب شرحها للوصول إلى استنتاجاتها، الأمر الذي أثار بعض التساؤلات في الصين حول الجهة التي ستتحمّل مسؤولية الأخطاء الطبية التي قد تحصل حين يستعين التشخيص بمصادر خارجية لهذه الخوارزميات.
وأدرجت إدارة الغذاء والدواء الصينية العام الماضي أدوات الذكاء الصناعي التشخيصية على لائحة الأجهزة الطبية المسموح بها، ولكنها فرضت على الشركات التقدّم بطلب للحصول على اعتماد أكاديمي لكلّ منتج قبل تحديد سعره.

استخدامات طبية

وتبنّى أكثر من 20 مستشفى في الصين برنامج الذكاء الصناعي الجديد الذي استخدمته وو وطوّرته شركة «بيري دوك» الناشئة في بكين، التي جمعت أيضاً شبكة تضمّ أكثر من 180 مستشفى لمشاركتها في الأبحاث.
تعتبر خوارزميات الرسم التي تعمل على معالجة الصور الطبية، كصور الأشعة المقطعية والأشعة السينية ميدانا مثيراً للاهتمام بالنسبة للشركات الصينية الناشئة، والسبب هو أنّ فئة التصوير هذه ستساهم وبشكل كبير في تطوّر أحدث خوارزميات التعلّم المتعمّق.
ولكن تقنية الذكاء الصناعي تستخدم في مجالات أخرى أيضاً. يعمل بيجون لف، خبير في الأشعة السينية بالتعاون مع جامعة تسينغ – هوا، على تطوير برنامج ذكاء صناعي لتصميم أسنان صناعية. تمّ تدريب نموذج تجريبي خوارزمي يستخدم قواعد أكاديمية موجودة في الكتب لتصميم الأسنان الصناعية، إلى جانب 30000 حالة واقعية من تقديم أطباء مختصين، بحسب ما قال لف، الذي يخطط لإجراء تجارب عيادية لهذه الخوارزمية في وقت لاحق هذا العام.
كما يعمل بينج ليو، طبيب متخصص بسرطان الغدد اللمفاوية في بكين مع باحثين من الجامعة نفسها على تطوير خوارزميات تعلّم آلي يمكن أن تستخدم بيانات فوق صوتية لرصد تجلطات الدم التي يسببها علاج سرطان الغدد اللمفاوية، لأن التشخيص المبكر لهذه التجلطات عبر صور الموجات فوق الصوتية لأوعية المريض الدموية يسهّل علاجها. ولكن المستشفيات لا تمتلك غالباً المصادر الكافية لتصوير كلّ مريض إلا في حال كان يعاني من عوارض محددة.
يستخدم باحثون آخرون في الصين هذه التقنية في مجال المعرفة العامة؛ فقد صممت شركة «آي فلايتك» بالتعاون مع جامعة تسينغ – هوا، نظام ذكاء صناعي سجّل نتائج مرتفعة متفوقاً على نحو 96 في المائة من طلاب الطب الصينيين الذين خضعوا لاختبارات الترخيص الطبي العام الماضي. ولكن الصعوبة في تصميم نظام مشابه لا تكمن في تضمينه مواد من العلوم الطبية الموجودة حالياً، بل بتعليم الآلات كيفية فهم الاتصالات المعقدة بين الوقائع المختلفة واستخدام هذه المعلومات في التفكير واتخاذ القرارات.

معالجة اللغة الطبيعية

إنّ هذا النظام في صميمه هو برنامج معالجة للغة الطبيعية تتركز مهارته بشكل رئيسي على التعامل مع الأسئلة الطبية، وتختلف طريقة استنتاجه للإجابة على سؤال متعدّد الإجابات عن طريقة اختيار البشر للجواب الصحيح من بين الخيارات المتاحة. إذ تبحث الخوارزمية عن دليل مطلوب للإجابة على سؤال محدّد من خلال احتساب أوجه الشبه الإحصائية بين الكلمات المتمثلة حسابياً.
يظهر تحليل مفصّل للاختبار المجالات التي لا يمكن فيها للآلات أن تنافس البشر، وهي المنطق والأخلاق. فقد سجّل علم الخوارزميات نتائج أدنى من المعدل الوطني في الشقّ الذي يختبر القدرة على ممارسة التحكيم في الأوضاع الضاغطة كالخلافات العائلية.
يعمل جي وو، أستاذ مساعد في جامعة تسينغ - هوا والباحث الرئيسي في المشروع، على اكتشاف طرق لوضع هذه الخوارزمية في الاستخدام العيادي، ولكنه يقرّ بأن العملية لن تكون بسيطة كتنزيل هذا البرنامج على حاسوب الطبيب.
يشعر الأطباء الذين يستخدمون الأدوات الجديدة بأنّها تقدّم لهم مساعدة كبيرة. ففي مستشفى تشونج تشونج وو في بكين، مثلاً، يستقبل قسم العيادات الخارجية نحو 10000 شخص في اليوم، أي أنّ جي وو لا تملك الوقت الكافي لقراءة كلّ صورة بدقة كما تبدو، مما جعلها تعترف لمجلة «تكنولوجي ريفيو» بأنّ برنامج معالجة الصور «يخفّف عنها عبئا كبيراً».

الوسائط المتعددة