بدء اجتماع طارئ لمنظمة حظر الأسلحة الكيماوية لبحث هجوم دوما

الاثنين - 16 أبريل 2018 مـ -

بدء اجتماع طارئ لمنظمة حظر الأسلحة الكيماوية لبحث هجوم دوما

  • A
  • A
مقر منظمة حظر الأسلحة الكيماوية في لاهاي (أرشيف - أ.ف.ب)
بيروت: «الشرق الأوسط أونلاين»
بدأ صباح اليوم (الاثنين) اجتماع طارئ لمنظمة حظر الأسلحة الكيماوية في لاهاي، غداة بدء خبرائها التحقيق في سوريا، بشأن تقارير عن هجوم كيماوي اتهمت دمشق بتنفيذه في دوما، مما حمل دولاً غربية على شن ضربات غير مسبوقة ضد أهداف عسكرية للنظام وأثار تصعيداً حاداً في التوتر الدبلوماسي.

وخلال الاجتماع، قال مبعوث بريطانيا لدى المنظمة بيتر ويلسون، إن المنظمة سجلت 390 ادعاء باستخدام غير قانوني لذخيرة سامة محظورة في سوريا منذ 2014 ودعا الدول الأعضاء إلى التحرك بشكل جماعي.

وأوضح ويلسون: «حان الوقت لكل الدول الأعضاء في هذا المجلس التنفيذي لاتخاذ موقف... فشل المنظمة في التصرف ومحاسبة الجناة يخاطر بمزيد من الاستخدام الوحشي للأسلحة الكيماوية في سوريا وخارجها».

أما السفير الفرنسي فيليب لاليو، فقد صرح خلال الاجتماع بأن «الأولوية اليوم تكمن في منح اللجنة الفنية (في منظمة حظر الأسلحة الكيماوية) الوسائل لإنجاز تفكيك البرنامج السوري» مضيفاً: «نعلم جميعا أن سوريا أبقت على برنامج كيماوي سري منذ 2013» عند انضمامها إلى المنظمة وتسليمها مخزونها من الغازات السامة.

ومن جهتها، تعهدت موسكو اليوم بعدم التدخل في عمل البعثة التي أوفدتها منظمة حظر الأسلحة الكيماوية إلى سوريا، وأفادت السفارة الروسية في لاهاي على «تويتر» أن «روسيا تؤكد التزامها ضمان سلامة وأمن البعثة ولن تتدخل في عملها».

وفي السياق ذاته، قال وزير الخارجية البريطاني بوريس جونسون اليوم، إن الضربات الجوية التي شنتها الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا على سوريا لن تغير مسار الحرب، ولكنها كانت طريقة لإظهار أن العالم فرغ صبره على الهجمات الكيماوية.

وأوضح جونسون للصحافيين عند وصوله لحضور اجتماع وزراء خارجية الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي: «من المهم جداً التشديد على أنها ليست محاولة لتغيير دفة الحرب في سوريا أو لتغيير النظام»، وأضاف: «للأسف ستستمر الحرب السورية بشكلها المروع والبائس. لكن العالم كان يقول إنه نفد صبره على استخدام الأسلحة الكيماوية».

ومن ناحيته، قال وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، إن الصراع السوري بحاجة إلى حل يتم التوصل إليه عبر التفاوض، وتشارك فيه كل القوى في المنطقة، مضيفاً أنه لا يتخيل أن يكون شخص استخدم الأسلحة الكيماوية ضد شعبه جزءاً من هذه العملية.

وكان ماس سئل عما إن كان رئيس النظام السوري بشار الأسد يمكن أن يكون جزءاً من حل الأزمة في سوريا.

وأبلغ ماس الصحافيين: «سيكون هناك حل يشارك به جميع من لهم نفوذ في المنطقة. لا يمكن أن يتخيل أحد أن يكون شخص يستخدم الأسلحة الكيماوية ضد شعبه جزءاً من هذا الحل».

ومن ناحيته، قال وزير الخارجية الهولندي ستف بلوك، إن على مجلس الأمن الدولي مواصلة الدفع من أجل وقف إطلاق النار في سوريا.

وأضاف بلوك قائلاً للصحافيين: «علينا مواصلة الدفع عبر مجلس الأمن من أجل التوصل إلى وقف لإطلاق النار وإدخال مساعدات إنسانية، ومن ثم بدء عملية سلام». وتابع: «الحل الوحيد هو عملية سلام عبر مجلس الأمن الدولي».
سوريا الحرب في سوريا

الوسائط المتعددة