المشرف على «مركز الملك سلمان للإغاثة»: لا نميّز بين اليمنيين في توفير المساعدات

الأربعاء - 16 مايو 2018 مـ - رقم العدد [ 14414]

المشرف على «مركز الملك سلمان للإغاثة»: لا نميّز بين اليمنيين في توفير المساعدات

الربيعة وقّع في باريس اتفاقيتَي شراكة مع «يونيسكو»
  • A
  • A
الدكتور عبد الله بن عبد العزيز الربيعة
باريس: ميشال أبو نجم
يستمر مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية في توسيع نشاطاته وبناء شراكات جديدة تندرج في إطار ما دأب عليه منذ إنشائه قبل 3 سنوات. وقال المستشار في الديوان الملكي والمشرف العام على المركز الدكتور عبد الله بن عبد العزيز الربيعة، في لقاء في العاصمة باريس مع مندوبي الدول العربية وعدد من الدول الأفريقية في «يونيسكو»، حضرتْه «الشرق الأوسط»، إنّ المركز يمثل «الذراع الإنسانية» للسعودية، وإنّه في السنوات القليلة التي مرّت على انطلاقه، ينفّذ 419 مشروعاً إنسانياً بقيمة 1.7 مليار دولار، وذلك في 40 بلداً على رأسها اليمن. وأشار الربيعة إلى أنّ المركز بنى حتى اليوم 122 شراكة مع أطراف محلية وإقليمية ودولية.

وكان مجيء المشرف العام على المركز إلى باريس، لتوقيع اتفاقيتي شراكة إضافيتين مع منظمة التربية والعلوم والثقافة «يونيسكو» وهو ما حصل مع مديرة عام المنظمة الدولية أودري أزولاي. وتمثل الاتفاقية الأولى، كما شرح الربيعة، «إطاراً عاماً» للتعاون مع «يونيسكو» لبناء القدرات والشراكات وإيجاد برامج مشتركة في قطاع التعليم.

يُذكر أنّ الطرفين يتعاونان في إطار 6 مشاريع قيمتها 22 مليون دولار، وهما يدرسان إمكانية التعاون في مشروعين إضافيين. أمّا الاتفاقية الثانية وقيمتها 3 ملايين دولار، فإنّها مخصصة لدعم القطاع التعليمي في لبنان، ليكون قادراً على استيعاب التلاميذ السوريين. وبشكل عام، فإنّ قيمة المساعدات الإنسانية والإغاثية والتقديمات والمشاريع تزيد على 5 مليارات دولار طالت 123 دولة وتندرج في إطار 132 برنامجاً.

منذ اندلاع حرب اليمن، حظي الوضع الإنساني في هذا البلد باهتمام خاص. وقد حرص الربيعة على شرح ما يقوم به المركز هناك و«الفلسفة» التي ينطلق منها. ومما شدّد عليه أنّ المركز الذي ينفّذ 260 مشروعاً بقيمة 1.5 مليار دولار «لا يفرق بين المناطق» كما أنّه يلتزم الحيادية ويعمل بموجب القانون الإنساني.

وكشف الربيعة أنّ المركز يتعاون مع 80 شريكاً وتشمل برامجه القطاعات الصحية والتعليمية والغذائية. ومن الأدلة التي ساقها، أنّ المركز يوفّر الدّعم للمستشفيات في صعدة وحجة وهي معاقل الحوثيين الذين يقاتلهم التحالف العربي بقيادة السعودية. وبعكس المعلومات المتداولة، فقد أكّد الربيعة أنّ المعابر الـ21 اليمنية «9 بحرية و7 جوية و5 برية» كلها مفتوحة. إلا أن التحدي الذي يواجهه العمل الإنساني يتمثل في تأخير وصول المساعدات الإنسانية وحجزها، ومما ذكره أنهم استحوذوا على حمولات 19 سفينة تحمل وقوداً للمستشفيات، إضافة إلى تعطيل وصول العشرات من السفن والقوافل إلى السكان والمناطق الموجهة إليها.

وفي السياق عينه، رأى الربيعة أنّ «التحدي الأول» في اليمن هو الوصول إلى المناطق التي هي بحاجة إلى مساعدات، إضافة إلى محاربة وباء الكوليرا المستشري، لكنّه بدأ بالتراجع. وذكر المشرف على مركز الملك سلمان أنّ المؤسسة ترعى الآلاف من اللاجئين اليمنيين في جيبوتي والصومال، كما أنّها تستقبل على أراضيها 1.560 مليون يمني. بيد أنّها لا تسميهم لاجئين بل زائرين. وبالنسبة إلى السوريين، أشار الربيعة إلى أنّ المركز وفّر ما لا يقل عن مليار دولار للاجئين منهم في لبنان والأردن وتركيا.

وشهدت الجلسة مع المندوبين العرب حواراً ومطالب محددة. فالمندوب العراقي طلب أن يساعد المركز في إعادة تأهيل المستشفيات والجامعة والمكتبات في الموصل. فيما شدّدت المندوبة اللبنانية على حاجة لبنان إلى المساعدة لتحمّل عبء اللاجئين السوريين. وككل مرة، وعد الربيعة بدرس الموضوع والتحرك بالشكل الملائم.
اليمن صراع اليمن

الوسائط المتعددة