مساعدات سعودية ضخمة لإغاثة ولايات منكوبة في السودان

الثلاثاء - 12 يونيو 2018 مـ - رقم العدد [ 14441]

مساعدات سعودية ضخمة لإغاثة ولايات منكوبة في السودان

  • A
  • A
مسؤولون سعوديون أثناء تسليم المساعدات في ميناء بورتسودان أمس ({الشرق الأوسط})
بورتسودان: أحمد يونس - الرياض: نايف الرشيد
وصلت إلى ميناء بورتسودان أمس باخرة تحمل على متنها 458 طناً من المساعدات الغذائية والإيوائية والطبية السعودية إلى السودان، تنفيذاً لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، والأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع السعودي.
وأشرف على عملية التسليم في ميناء بورتسودان فريق من المركز، وحضر حفل التدشين نائب والي ولاية البحر الأحمر اللواء مصطفى أحمد نور، والقائم بالأعمال في سفارة خادم الحرمين الشريفين في الخرطوم فهد المنصوري، ووزيرة الشؤون الاجتماعية في ولاية البحر الأحمر الدكتورة فاطمة مصطفى، ووزير المالية في ولاية البحر الأحمر علي عبد اللطيف.
وذكر الدكتور سامر الجطيلي، المتحدث الرسمي باسم مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، أن المساعدات الغذائية والمواد الإيوائية التي قدمها المركز للسودان ستوزع في ولايتي البحر الأحمر «سواكن، بورتسودان، ريف القنب والأوليب، جبيت المعادن، حلايب» وشمال كردفان منطقة وود عشانة.
وأضاف الجطيلي، أن بعض المناطق بالسودان تعرضت إلى حرائق نتج عنها إخلاء السكان من مساكنهم التي تصنع عادة من مواد قابلة للاشتعال، ولذلك قدم المركز مواد إيوائية وخيما كبيرة.
وقال الجطيلي: «لم تكن هذه المرة الأولى التي تصل إليها مساعدات مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية إلى السودان، إذ شهدت الأيام القليلة الماضية توزيع مساعدات السلل الغذائية في مناطق كبيرة وشاسعة على ساحل البحر الأحمر بالسودان».
وأضاف أنه تزامناً مع حلول شهر رمضان، نفذ المركز مشروع إفطار صائم في مناطق بالسودان واستهدف نحو 87 ألف مستفيد في أطراف ولاية الخرطوم وجنوب كردفان وجنوب وشمال دارفور.
ووفقاً للآليات المتبعة في المركز لتنفيذ مثل هذه المبادرات الإنسانية تم البدء في توزيع السلال الغذائية والمواد الإيوائية في ولايتي البحر الأحمر وشمال كردفان منطقة وود عشانة، بالتعاون مع الهلال الأحمر السوداني، إضافة إلى البدء بتوزيع المواد الطبية على 40 مركزاً صحياً و15 وحدة صحية في الولايات السودانية كافة، ويبلغ إجمالي عدد المستفيدين 50 ألفاً في جميع الولايات السودانية.
من جهته، ذكر مساعد مدير إدارة الإغاثات العاجلة بمركز الملك سلمان للإغاثة ناصر السبيعي، في تصريحات أن السعودية دأبت على تقديم المساعدات الإنسانية والغذائية لجميع دول العالم، وأن جملة المساعدات المقدمة للسودان التي وصلت أول من أمس تبلغ 458 طناً، تشمل ما بين غذائية وخيام وطبية، وتم تدشين تقديمها للمستحقين، وتابع: «نتمنى للعلاقات السودانية السعودية المزيد من الخير والتقدم والازدهار».
بدوره، قال عطاف محمد مختار صحافي سوداني، إن شحنة المساعدات بلا شك تأتي تأكيداً على متانة العلاقات بين البلدين، وامتدادا لعلاقات تاريخية بين السودان والسعودية، وتابع: «هي مساعدات جاءت استجابة لطلبات مقدمة من بعض القرى والفقراء في مناطق البحر الأحمر وشمال كردفان، لمركز الملك سلمان للإغاثة، وتمت الاستجابة لها وتبلغ قيمتها 500 مليون دولار». واعتبر عطاف المساعدات استجابة لحاجة موضوعية، وقال: «إنها لا تتأثر بالأوضاع السياسية بين البلدين، كما أن المملكة لا تربط الاحتياجات الإنسانية بالأوضاع السياسية، ولا تسمح لها بالتأثير عليها».
وأشار إلى زيارته لمركز الملك سلمان للإغاثة قبل شهر، ووصفه بأنه مركز ضخم يقدم المساعدات والإغاثات للمحتاجين في كل أنحاء العالم، وتابع: «وتخضع المساعدات المقدمة للمركز لدراسات وتقدير للأولويات، وكيفية الاستجابة السريعة للحاجات الإنسانية».
من جهته، قال مستشار الرئيس الإعلامي السابق محجوب فضل بدري إن مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، مركز حديث العهد جليل الأثر عظيم الفائدة، أسعدتني الظروف بالوقوف على كل التفاصيل من داخل في الرياض ضمن الوفد الإعلامي الزائر.
وأضاف: «هذا عمل جليل ومقد ويصب في قالب الأعمال التي تقوم مملكة الخير، وتجد الإشادة من السودانيين، وأبناء الإسلام وهو عمل طيب ومقبول».
السودان السعودية اخبار الخليج

الوسائط المتعددة