الإعصار فلورنس يضعف ويتراجع إلى الفئة الأولى

الجمعة - 14 سبتمبر 2018 مـ -

الإعصار فلورنس يضعف ويتراجع إلى الفئة الأولى

  • A
  • A
هطول الأمطار في «ميرتل بيتش» بولاية كارولاينا الجنوبية بالولايات المتحدة (أ.ف.ب)
واشنطن: «الشرق الأوسط أونلاين»
قال المركز الوطني الأميركي للأعاصير إن قوة الإعصار فلورنس ضعفت إلى عاصفة من الفئة الأولى على مقياس «سافير – سيمبسون» لشدة الأعاصير المؤلف من 5 فئات، بتغير بسيط في القوة التي كانت متوقعة له قبل وصوله إلى اليابسة اليوم (الجمعة).
وأضاف المركز ومقره ميامي أن فلورنس على بعد نحو 95 كيلومترا شرقي وجنوب شرقي ويلمنغتون في نورث كارولاينا بسرعة قصوى للرياح المصاحبة بلغت 150 كيلومترا في الساعة.
وتوقع المركز تراجع قوة الإعصار مجددا خلال الأيام المقبلة مع وصوله إلى اليابسة.
وقال إن ثمة عواصف ورياحا بقوة الأعاصير تهدد الحياة على طول ساحل نورث كارولاينا مع تزايد تهديد حدوث فيضانات للمياه العذبة خلال الأيام المقبلة.
واجتاحت رياح عنيفة وأمطار غزيرة ولايتي نورث وساوث كارولاينا في ساعة مبكرة اليوم.
وذكرت التقارير أن الطرق الساحلية في نورث كارولاينا غرقت بالمياه فيما كانت الرياح تعصف بالاشجار وتحنيها إلى الأرض قبيل الوصول المرتقب لعين الإعصار في وقت ما اليوم، رغم تراجع قوته إلى الفئة الأولى.
وأفيد بأن الكهرباء انقطعت عن أكثر من 150 الف مشترك مع اقتراب الزوابع الأولى المرافقة للاعصار.
وأظهرت مشاهد التلفزيونات الأميركية مياه المحيط تندفع بقوة نحو الأرصفة والحواجز المائية لتجتاح الطرق الساحلية في التجمعات السكنية الساحلية.
ومع اقتراب الرياح من المناطق الساحلية في وقت سابق أمس (الخميس) حض المسؤولون الفدراليون ومسؤولو الولايات الأهالي على تجنب مسار الإعصار.
وأكد حاكم ولاية نورث كارولاينا روي كوبر في مؤتمر صحافي أن «هذه العاصفة ستجلب الدمار» للولاية. وتابع أن السكان «سيشعرون بآثار كارثية».
وفي ويلمينغتون بدأت أمطار غزيرة تتساقط فيما اشتدت قوة الرياح متسببة بتمايل الأشجار والإشارات الضوئية.
وأخذت افير فيرين (39 عاما) أولادها السبعة إلى مركز إيواء في ثانوية كونواي قرب ميرتل بيتش بكارولاينا الجنوبية.
وقالت «نسكن في منزل متنقل ... ولا يمكننا المجازفة، إذا خسرنا البيت يمكننا الحصول على غيره لكن لا يمكننا المخاطرة بحياتنا فجئنا».
وقال ستيف غولدستين من المكتب الوطني لإدارة المحيطات والغلاف الجوي إن سرعة تقدم فلورنس تباطأت ومن غير المتوقع أن يصل ولايتي نورث وساوث كارولاينا حتى "وقت ما بعد ظهر الجمعة أو مساء الجمعة أو صباح السبت».
وقال إن الزوابع الأولى تبعد مسافة 130 كلم عن عين الاعصار ورياحه مسافة 320 كلم.
وتوقع خبراء الأرصاد تساقط متر من الأمطار في بعض المناطق.
وقال مركز الأعاصير إن «هذه الأمطار ستتسبب بفيضانات كارثية».
وحذر مدير الوكالة الفيدرالية لحالات الطوارئ بروك لونغ من أن الخطر لا يداهم فقط المناطق الساحلية «فالفيضانات الداخلية تقتل العديد من الناس، مع الأسف، هذا ما سنراه».
وصدرت أوامر إخلاء طوعا أو قسرا لحوالى 1,7 مليون شخص مقيمين في ولايات نورث وساوث كارولاينا وفيرجينيا، وملايين آخرين يقيمون في أماكن عرضة لتهديدات الإعصار.
وأعلنت حالة الطوارئ في خمس الولايات الثلاثة، بالإضافة إلى ولايتي جورجيا وميريلاند.
أميركا

الوسائط المتعددة