اهتمام باختفاء خاشقجي واستنكار لاستغلال قضيته

الخميس - 11 أكتوبر 2018 مـ - رقم العدد [ 14562]

اهتمام باختفاء خاشقجي واستنكار لاستغلال قضيته

تنديد بمحاولات دول ومنابر إعلامية استهداف السعودية بروايات مختلقة
  • A
  • A
جمال خاشقجي (إ.ب.أ)
لندن: «الشرق الأوسط»
في وقت تواصل الاهتمام باختفاء الصحافي السعودي جمال خاشقجي بعد خروجه من قنصلية بلاده في إسطنبول، تواصلت التحقيقات التي قالت أنقرة، إنها تتعاون مع الرياض فيها. واستنكرت مصادر مواكبة للملف محاولات الاستغلال السياسي من دول وجهات إعلامية لاستهداف السعودية، عبر اتهامات مفبركة وسيناريوهات مختلقة.

وكشف مصدر مطلع على تطورات التحقيقات لـ«الشرق الأوسط»، عن أن «كل السيناريوهات المختلقة التي يجري تداولها لا تستند إلى أدلة». ولاحظ أن «هناك ارتباكاً في صفوف الجهات التي تحاول استغلال واقعة الاختفاء لاستهداف المملكة، خصوصاً أنها تنسج يومياً روايات متضاربة، تارة عن خطف خاشقجي ونقله إلى المملكة، وتارة أخرى عن سيناريو مقتله المزعوم في القنصلية».

ولفت إلى أنه «رغم تصريح الرئيس التركي رجب طيب إردوغان عن توقعاته الإيجابية فيما يخص القضية، ثم تصريحات مستشاره الذي أشار بإصبع الاتهام إلى طرف ثالث رجّح أن يكون الدولة العميقة في تركيا، فإن جهات معادية للسعودية اعتبرت ما جرى مناسبة للنيل من المملكة فاستبقت النتائج وراحت تختلق اتهامات متناقضة لا تصمد أمام أبسط تمحيص منطقي ولا سند لها من الواقع». وأعرب عن أمله بـ«انتهاء محنة خاشقجي وعائلته».

وكانت عائلة خاشقجي شددت على رفضها تسييس قضيته واستغلالها من قبل أطراف لا تهتم لمصير الصحافي المختفي ولا تأثير ما يجري على عائلته، مشددة على ثقتها بالسلطات السعودية. واعتبر المستشار القانوني معتصم خاشقجي، أنه «تم استغلال قضية اختفاء جمال وتسييسها بطريقة سيئة وغير مهنية وغير أخلاقية، ونسوا أن هناك أولاداً وأحفاداً لجمال... نحن متألمون كثيراً مما يحصل. الجميع نسي جمال وأهله وعائلته، وكلٌ يتحدث في أجنداته وأموره وأبعاد لا أهمية لها الآن. المهم الآن هو سلامة هذا الرجل».

ووضع دبلوماسي عربي تحدث إلى «الشرق الأوسط» حملة الاتهامات المختلقة ضد السعودية في سياق «محاولة استهداف ورش التطوير التي تشهدها المملكة اقتصادياً واجتماعياً، بعدما فشلت الأطراف المتضررة من هذه التحولات في تعطيلها بطرق أخرى أنفقت عليها مليارات الدولارات».

ولم يستبعد «لجوء هذه الأطراف، التي يحفل تاريخها بالمؤامرات والاغتيالات، إلى أفعال متهورة لمحاولة النيل من السعودية وإلصاق التهم بها». وأوضح أن «تنظيم الإخوان الإرهابي ومن يقفون خلفه في أضعف حالاتهم الآن، خصوصاً بعد تراجع مشروعهم في المنطقة والخسائر التي تكبدوها في دول عدة بعد فورة الربيع العربي». ورأى أن هذه الأطراف «استنفرت الشبكات المرتبطة بها في المنطقة وخارجها، ولا سيما في المنابر الإعلامية، لتوظيف ما جرى في النيل من المملكة».

غير أنه أشار إلى أن هذه الأطراف، وعلى رأسها قطر والتنظيم الدولي لجماعة «الإخوان» الإرهابية ومنابرهما الإعلامية، «فقدت أي مصداقية لدى الرأي العام في المنطقة وخارجها، خصوصاً بعد الأدوار المشبوهة التي لعبتها خلال الربيع العربي منذ عام 2011، ولم تعد أكاذيبها تنطلي على أحد سوى جمهورها المعتاد».
السعودية السعودية

الوسائط المتعددة