الجانب الغامض في حياة أورسن وَلز

الجمعة - 02 نوفمبر 2018 مـ - رقم العدد [ 14584]

الجانب الغامض في حياة أورسن وَلز

عمل ممثلاً ليكمل تصوير أفلامه
  • A
  • A
هوليوود: محمد رُضـا
في الفيلم البريطاني «الرجل الثالث» (The Third Man) الذي أخرجه كارول ريد سنة 1949 عن سيناريو لغراهام غرين، يكتشف المؤلف هولي (جوزف كوتون) أن صديقه هاري (أورسون وَلز) ما زال حياً على عكس ما أشيع. كان هولي وصل إلى مدينة فيينا الخارجة من الحرب العالمية الثانية، والمتحوّلة إلى ركن مبكر بين العواصم الجاسوسية والحرب الباردة بعدما وصله نبأ موت صديقه، لكنه يفاجأ بأن صديقه هو من ابتدع حكاية موته وبالتالي لا يزال حياً.

وهناك ذلك المشهد الذي يلتقيان فيه لأول مرّة في ذلك الفيلم المهم: المشهد ليلي. المدينة نائمة. هاري يقف تحت سقف مدخل بيت وهولي يحاوره من بعيد. قطة تموء. رجل يفيق من نومه ويفتح شباك منزله ويصيح بهما محتجاً.

الغاية أن شخصية هاري هي شخصية غامضة وزئبقية. تحاول الإمساك بها حية ولا تستطيع. في النهاية الطريقة الوحيدة للإمساك به هي بعد مقتله الفعلي في مجارير المدينة.

- سرق ملابس فيلم آخر

أورسون وَلز (1915 - 1985) هو أشياء ممتزجة من هذه الحياة الغامضة. والده مخترع وأمه عازفة بيانو، وهو اخترع الأفلام على هواه وألمَّ بالموسيقى والرسم والتمثيل والإخراج والكتابة كما بكيفية البقاء حياً بعدما اعتقد أنه - وأفلامه - ماتوا جميعاً باستثناء ما يعرض منها في المناسبات والمحافل.

وصل وَلز إلى الساحة بفيلم يتناوب الظهور ما بين الرقم الأول والرقم الثاني في أي قائمة نقدية لأفضل أفلام التاريخ. الفيلم هو «المواطن كَـين» (Citizen Kane) سنة 1941 كانت ولادة عملاقة بفيلم يحتوي على اتجاهات وأساليب و«فورمات» كثيرة صاغها المخرج ببراعة متناهية، وصنع منها فيلماً يعلّق فيه على الميديا والحياة والفرد والحلم الأميركي وجنون العظمة وكبوتها.

ليس سهلاً ما حققه والأصعب أن يحافظ على مستواه بعد ذلك. لكنه حاول: «ذ ماغنيفيسنت أمبرسونز» و«رحلة داخل الخوف» و«الغريب» و«سيدة من شنغهاي» لم تكن أفلاماً رديئة. الكثير منها ومن سواها أكد مواهبه في الكتابة والتمثيل والإخراج. لكن مشكلاته بدأت في الخمسينات عندما بدأت مصاعب التمويل تعوق حركته. بعد تلك الأفلام التي احتلت فترة الأربعينات، وجدت «هوليوود» نفسها غير معنية بتمويل أفلام تقوم على احتمالات الخسارة التجارية، وليس مع مخرج يصر على أن يستحوذ على كل تفاصيل الفيلم كما يريد.

سنة 1948 أعلن عن أن فيلمه التالي سيكون «عطيل» (ثاني فيلم شكسبيري له من بعد «ماكبث» في السنة ذاتها)، لكن «هوليوود» لم تكترث وتتقدم له بالتمويل اللازم. نتيجة ذلك أن التصوير استمر لثلاث سنوات متقطعة. كان يصوّر ويتوقف ويبحث عن مال يكمل به التصوير وحين يجده يصوّر مجدداً ويتوقف مرّة أخرى ثم يبحث من جديد.

بعض الكاميرات والإكسسوارات المستخدمة «استعارها» (وقد تُقرأ سرقها) من فيلم «الوردة السوداء» من دون موافقة المخرج هنري هاذاواي. هذا اشتكى لداريل ف. زانوك الذي ضحك كثيراً عندما علم لكنه لم يتدخل.

هذا المنوال من التصوير والعناد في تحقيق أفلام بأي صورة ووسيلة كانت، بلغ ذروته في فيلم «الجانب الآخر من الريح» (The Other Side of the Wind) الذي قام بتصويره على مراحل كثيرة ما بين 1970 و1976 ولم ينته منه. كان عنيداً ومصراً كما كان موهوباً. وخلال تلك الفترة، وما بعدها قام بتمثيل أفلام لمخرجين آخرين أمثال الروسي سيرغي بوندارتشوك («ووترلو») وكلود شابرول («عشرة أيام من التجوال») وبيتر كولنسون («عشرة هنود صغار»). هم كانوا سعداء بقبوله التمثيل في أفلامهم وهو كان سعيداً أنه سيتقاضى أجراً ينفق منه على أفلامه المؤجلة.

- عاد إلى هوليوود

«الجانب الآخر من الريح»، الذي قامت «نتفلكس» بتمويل ترميمه وإضافة مشاهد له لم يتح لوَلز تصويرها، الذي عرضته أولاً في مهرجان فينيسيا الإيطالي قبل أن يصبح مشاعاً لمشتركيها.

قابلت المخرج فرانك مارشال الذي أنتج وأخرج المشاهد الإضافية، وأشرف على صياغة الفيلم من جديد خلال وجوده في ذلك المهرجان. حين سألته ما هي أصعب مرحلة من مراحل إعادة الحياة لهذا الفيلم أجاب سريعاً:

«كله كان صعباً. الطريق لتنفيذ ما قمنا به كانت طويلة ومليئة بالعراقيل، وكيفما نظرت سواء لناحية الحصول على التمويل أو على الحقوق الإبداعية والقانونية، أو خلال محاولة الحفاظ على ملامح الفيلم الأصلية في الوقت الذي كنا نريد فيه استكمال هذا الجهد وتقديمه كما يستحق له أن يُقدّم».

هذه الصعوبات واجهها أورسن وَلز أكثر من مرّة وفي هذا الفيلم أكثر من سواه. كان ترك هوليوود للعيش في أوروبا التي تحتضن الفنانين أمثاله، لكن ما دفعه للعودة سنة 1970 إلى هوليوود حقيقة أنه لاحظ أن الحياة دبّت في جسد الفيلم المستقل. لاحظ، كما تقول المصادر، كيف أن «إيزي رايدر» لدنيس هوبر أُنجز ببضعة ألوف وحقق بضعة ملايين. فكّر أن لا شيء يمنعه إذن من تحقيق فيلم أراده تجسيداً لمعاناته الخاصة ولعلاقته بهوليوود وصناعة الفيلم وعلاقتهما به. الفيلم بالتأكيد بانوراما لحياة مخرج يحاول أن ينجز فيلماً لا يخلو من التجريب والعبث الفني وبطريقته. صحيح أنه صرّح مراراً بأن الفيلم ليس سيرة حياته، لكن «الجانب الآخر من الريح» كان عن مخرج شبيه جداً بوَلز وحياته تلتقي كثيراً وحياته.

صوّر وَلز الفيلم بالأبيض والأسود والألوان معاً. استخدم الكاميرا المحمولة ونوّع في مصادر الفيلم الخام وجاء بمخرج آخر (جون هيوستون) وقدّمه في دور هو نسخة من تفكير واهتمامات وَلز نفسه. هناك أسلوب روائي وأسلوب تسجيلي يتماشيان معاً من دون أن يؤديا إلى سرد الحكاية كاملة.

خلال ست سنوات من المكابدة (مع سيناريو أعيدت كتابته عشرات المرّات جزئياً أو كلياً) أنجز وَلز نحو 40 دقيقة فقط من الفيلم. وهو رحل بعد تسع سنوات من دون استكمالها. لكنه عرف كيف يترك عملاً تاق كثيرون لاستكماله، وبذلك حافظوا لا على الفيلم وحده فقط، بل على سينما وَلز التي عكست لغز حياته المعقدة.

لكن كما كان التمويل أكثر مصاعب تحقيق الفيلم أيام ما كان مخرجه ما زال حياً، كان التمويل أيضاً مشكلة كبيرة واجهها فرانك مارشال. يقول:

«قابلت ممولين محتملين من أنحاء كثيرة حول العالم. في البداية كانوا مستعدين لعلمهم بقيمة أورسن وَلز، لكن حال تبين لهم أن الفيلم سيحافظ على صيغة المخرج ولن يكون عن حياته مثلاً أو يحتوي على حكاية حول كيف تم صنع الفيلم، اختفوا».
أميركا سينما

الوسائط المتعددة