سيول: بيونغ يانغ طلبت إرجاء المحادثات مع بومبيو

الخميس - 08 نوفمبر 2018 مـ -

سيول: بيونغ يانغ طلبت إرجاء المحادثات مع بومبيو

  • A
  • A
وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو والمسؤول الكوري الشمالي البارز كيم جونغ شول خلال لقاء في بيونغ يانغ - أرشيفية (رويترز)
سيول: «الشرق الأوسط أونلاين»
أعلن مسؤول كبير في سيول اليوم (الخميس) أن كوريا الشمالية طلبت من الولايات المتحدة إرجاء محادثات رفيعة المستوى مقررة في نيويورك هذا الأسبوع، بعد يوم على إعلان واشنطن المفاجئ تأجيل الاجتماع.
وأوضحت وزارة الخارجية الأميركية أن الاجتماع المقرر بين وزير الخارجية مايك بومبيو والمسؤول الكوري الشمالي البارز كيم جونغ شول الذي كان من المقرر إجراؤه اليوم، تم إرجاؤه «إلى موعد لاحق».
ولم يتم الإعلان عن مزيد من التفاصيل، لكن بيونغ يانغ تطالب بتخفيف العقوبات المفروضة عليها على خلفية برنامجها للأسلحة، فيما تصر واشنطن على إبقاء العقوبات حتى تقوم كوريا الشمالية بنزع سلاحها النووي.
وأكد وزير الخارجية الكوري الجنوبي كانغ كيونغ - هوا أن بيونغ يانغ هي من طلبت إرجاء الاجتماع.
وأفاد كانغ أمام مشرعين: «أبلغتنا الولايات المتحدة بأنها تلقت رسالة من الشمال لإرجاء الاجتماع»، وفقا لوكالة يونهاب للأنباء.
بدوره، أفاد متحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية أن اجتماع وزير الخارجية الأميركي مع مسؤولين من كوريا الشمالية تأجل بسبب مشاكل في تحديد الموعد، لكن المحادثات بين البلدين لا تزال في مرحلة إيجابية.
وأشار روبرت بالادينو، وهو متحدث باسم الخارجية: «نحن في مرحلة إيجابية الآن، كما أننا على ثقة في المضي قدما. المشاكل في تحديد المواعيد قد تحدث، لكن لا بأس بذلك».
وبحسب تقارير كورية جنوبية، كان من المفترض أن يغادر كيم، أحد كبار مساعدي الزعيم كيم جونغ أون، ظهر أمس (الأربعاء) جوا من بكين إلى نيويورك.
وتم تغيير حجزه مرارا، بحسب صحيفة «شوسون إيلبو»، إلى أن ألغي نهائيا.
ويأتي التأجيل المفاجئ بعد يومين فقط على إعلان وزارة الخارجية الأميركية أن بومبيو سيلتقي المسؤول الكوري الشمالي في نيويورك، لمناقشة التقدم في ملف نزع أسلحة كوريا الشمالية، وخطط لعقد قمة ثانية بين الرئيس دونالد ترمب والزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون.
وعقد الزعيمان قمة تاريخية في يونيو (حزيران) بسنغافورة، وقعا خلالها على اتفاق بشأن نزع الأسلحة النووية.
ومنذ القمة لم يتم إحراز تقدم يذكر، وتختلف الدولتان حول التفسير الدقيق للاتفاق.
ورغم تصريحات ودية من ترمب منذ لقائه كيم في سنغافورة، أصرت إدارته على إبقاء الضغط على بيونغ يانغ لحين التوصل لاتفاق نهائي.
وترزح كوريا الشمالية تحت حزمات من العقوبات الدولية على خلفية برنامجها للأسلحة، وقد حذرت الأسبوع الماضي من أنها ستفكر «جديا» باستئناف تطوير الأسلحة النووية ما لم ترفع واشنطن القيود.
وأوضح كو كاب - وو من جامعة الدراسات الكورية الشمالية، أن الخلافات حول العقوبات ربما هو «السبب الرئيسي» لتأجيل المحادثات.
وصرح كو قائلا إن «كيم جونغ أون يحتاج إلى نتيجة واضحة يمكن أن يشعر بها الشعب، ولهذا فإن كوريا الشمالية بحاجة ماسة إلى رفع العقوبات».
وأضاف: «إن كانت توجد مشكلة، فمن الممكن أن يكون هناك تعارض بين مطالب بيونغ يانغ تخفيف العقوبات حتى ولو قليلا، وموقف واشنطن الحازم بأن العقوبات ستبقى».
أميركا كوريا الشمالية كوريا الشمالية

الوسائط المتعددة