فرن لبناني يديره موظفون من ذوي الاحتياجات الخاصة

الخميس - 08 نوفمبر 2018 مـ -

فرن لبناني يديره موظفون من ذوي الاحتياجات الخاصة

يعدون الخبز الألماني والحلويات وسط أجواء من الفرح والتعاون
  • A
  • A
بيروت: تمارا جمال الدين
كثيرا ما نسمع عن حملات إنسانية لدعم قدرات ذوي الاحتياجات الخاصة، لكنها تقتصر بالعادة على بعض الأنشطة والتبرعات المادية البسيطة التي قليلا ما تلفت انتباهنا.

أما مركز «مصان» الذي يهتم بذوي الاحتياجات الخاصة في لبنان، فلم يقف عند تنظيم مبادرات صغيرة أو ورشات عمل للتوعية بحقوق المعوقين، بل ذهب إلى ما هو أبعد من ذلك، وأسس أول فرن يعمل داخله موظفون من ذوي الاحتياجات الخاصة، فقط.

وأطلق المركز اسم «سنبلة» على الفرن الذي يديره ويعمل داخله أشخاص يعانون من تأخر عقلي، إيمانا منه بإمكانات ذوي الاحتياجات الخاصة وطاقتهم المميزة، وحقهم في عيش حياة طبيعية كريمة.

بدأت قصة الفرن الفريد من نوعه، بعدما تواصل القيمون على المركز مع جمعية ألمانية اسمها «الخبز ضد العوز»، وتمكنوا عبرها من تنفيذ فكرة افتتاح فرن يدعم قدرات وإمكانات ذوي الاحتياجات الخاصة في لبنان.

ويوضح مدير عام مركز «مصان»، علي شرف الدين، لـ«الشرق الأوسط»، أن المركز تواصل مع الجمعية عن طريق بعض الأصدقاء، واستطاع عبرها تأمين جميع المعدات التي يحتاج إليها الفرن.

ويضيف: «أرسلت الجمعية لنا 3 أشخاص قاموا بتدريب ذوي الاحتياجات الخاصة هنا على كيفية تحضير الخبز الألماني على أنواعه، كما أنهم ساهموا بتدريب أكثر من خباز لبناني على التعامل مع المعوقين، بغية تدريب أشخاص آخرين يعانون من حالات مشابهة بالمستقبل».

ويعمل حاليا في الفرن فريق مؤلف من خمسة أشخاص، جميعهم معوقون، ويتقاضى ثلاثة منهم أجرا عاديا كأي شخص يعمل داخل فرن بلبنان، كما أنهم يستفيدون من تقديمات الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، مثل أي موظف لبناني، حسبما أكد شرف الدين.

أما الموظفان الآخران، فهما بمثابة مساعدين لزملائهما بالفرن، وغالبا ما يتم تبديلهما، حيث يحاول المركز إعطاء الفرصة لأكبر عدد من المعوقين للعمل في الفرن وعيش التجربة الفريدة.

ويشير شرف الدين إلى أن موظفي الفرن يقدمون للزبائن يوميا أنواعا عدة من الخبز الألماني والفطائر والحلويات المحضرة وسط أجواء من الفرح والتعاون.

ويروي أيضا ردود فعل الناس عندما يدخلون الفرن ليجدوا أشخاصا معوقين يعملون داخله، ويقول: «معظم الزبائن يفرحون لرؤية ذوي الاحتياجات الخاصة وهم يصنعون لهم الخبز والحلويات، وعادة ما يقوم السكان والمارة بتصويرهم وتشجيعهم والتصفيق لهم. إلا أنه يبقى هناك البعض ممن لا تعجبهم الفكرة، فيرحلون».

ويستضيف الفرن من فترة لأخرى طلابا معوقين جددا، ويتم تدريبهم على كيفية العجن والخبر واستخدام السكاكين والأدوات الحادة بطريقة سليمة، ليختار القيمون على مركز «مصان» بينهم أشخاصا جددا للعمل معهم.

كما أن المركز يتواصل دائما مع جمعيات ومنظمات تهتم بذوي الاحتياجات الخاصة في لبنان، ويشارك معهم في نشاطات ترفيهية وتدريبية.

ويؤكد شرف الدين أن جميع عائدات وأرباح فرن «سنبلة» تعود لصندوق المركز المخصص للاهتمام بأصحاب الاحتياجات الخاصة، ولمساعدتهم على الاندماج بالمجتمع أكثر فأكثر.
لبنان منوعات

الوسائط المتعددة