مبولحي جاهز لحماية شباك الاتفاق أمام النصر

الجمعة - 09 نوفمبر 2018 مـ - رقم العدد [ 14591]

مبولحي جاهز لحماية شباك الاتفاق أمام النصر

السلوفاكي كيش سيغيب للإصابة
  • A
  • A
خسارتان كبيرتان تعرض لهما الاتفاق في الجولتين الماضيتين (المركز الإعلامي بنادي الاتفاق)
الدمام: علي القطان
أظهر التقرير الطبي واللياقي المقدم للجهاز الفني بفريق الاتفاق الأول لكرة القدم بشأن الحارس الجزائري رايس مبولحي مؤشرات إيجابية بشأن قدرة الحارس على اللحاق بفريقه، في مباراة النصر، بعد غد (الأحد)، في الجولة التاسعة من دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين.
في المقابل، بات مرجحاً غياب السلوفاكي فيليب كيش عن المباراة نفسها بعد أن تعرض لإصابة في القدم اليسرى خرج على أثرها مبكراً في المباراة الماضية وُصِفت بكونها لا تتعدى الكدمة البسيطة، إلا أن اللاعب يحتاج للمزيد من الفحوصات، وهذا ما قد يجعل الجهاز الفني يفضل عدم المجازفة بالاعتماد عليه.
ورفعت الخسارة الثانية على التوالي والكبيرة أيضاً التي تعرض لها فريق الاتفاق أمام الهلال في المباراة المؤجلة بين الفريقين ضمن مباريات دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين حدّة الضغوط على الإدارة والمدرب واللاعبين.
ورسخت هذه الخسارة الثانية بأربعة أهداف لهدف ضد الهلال مقولة إن «الاتفاق من دون مبولحي متواضع» حيث تلقى الفريق بغياب هذا الحارس «9 أهداف» فيما تلقى الفريق بمشاركته في ست مباريات خمسة أهداف فقط مما يكشف حجم التأثير في غيابه الناتج عن الإصابة.
ولم يخسر الاتفاق على أرضه في المباريات التي خاضها، إلا أنه خسر المباراتين خارج أرضه على التوالي وبنتائج كبيرة مما يكشف أيضاً جانباً سلبياً آخر؛ أن الفريق لا يقدم الأفضل إلا على أرضه.
وأخفت الخسارتان الكبيرتان للفريق الحفاوة الاتفاقية الناتجة عن تحقيق أكبر فوز تاريخي على الأهلي بستة أهداف لهدفين في الجولة السادسة، إذ إن الطموحات الكبيرة بالمنافسة القوية على حصد بطولة الدوري، والناتجة بعد تلك المباراة تراجعت بعد الفوز الصعب على الحزم بهدف ومن ثم الخسارتين من الفيصلي والهلال.
وسيخوض الاتفاق مباراة صعبة جديدة ضد النصر، أحد أقوى المنافسين في دوري هذا الموسم، حيث يلتقي الفريقان على ملعب الأمير محمد بن فهد بالدمام يوم الأحد المقبل ضمن مباريات الجولة التاسعة حيث تمثل هذه المباراة مفترق الطرق لفارس الدهناء الساعي للعودة للانتصارات من خلال هذه المباراة، من أجل إثبات قدرته على المواصلة والمنافسة، فيما ستعني الخسارة الثالثة على التوالي أن هناك ضرورة لتدخل إداري أكثر فاعلية لتصحيح مسار الفريق.
وعلى صعيد متصل، يُتوقع أن تتخذ إدارة نادي الاتفاق قراراً بإيقاع عقوبة على الحارس عبد الله الصالح العائد بعد غياب منذ بداية الموسم، خصوصاً بوجود الحارس الجزائري مبولحي بعد تصريحه بعد مباراة الهلال بأنه لم يكن يعلم بمشاركته في المباراة إلا قبلها بفترة وجيزة، حيث غاب الصالح أيضاً عن مباراة الفيصلي في الأسبوع الماضي، وشارك زميله الحارس عبد الله البحري.
وزاد الصالح الطين بلة حينما أكد أنه لا يعلم أسباب غيابه عن التشكيلة في وقت كان هناك حديث رسمي بأن الحارس كان ينهي برنامجاً علاجياً وتأهيلياً طوال الفترة الماضية.
وبيَّن الصالح أن فريقه كان مشتتاً ذهنياً، مُعترِفاً بأنه أخطأ في الكرة التي سيطر عليها، وحاول تمريرها لزميله حسين السيد، قبل أن يخطفه اللاعب كاريو ويسجل الهدف الثاني للهلال، مشيراً إلى أنه كان من الأفضل أن يشتتها ولا يقوم بتمريرها.
كما تحدث عن ضعف الالتحامات والضغط من قبل لاعبي الفريق المقابل، رافضاً تحميله وتحميل زميله عبد الله البحري فقط مسؤولية الأهداف الكبيرة التي دخلت شباك الاتفاق في المباراتين الأخيرتين، مبيناً أن الانسجام بين اللاعبين داخل أرض الملعب والحراس البدلاء لم يكن كما ينبغي.
السعودية الدوري السعودي

الوسائط المتعددة