{المسافرة أبداً} الأديبة ديزي الأمير إلى رحلتها الأخيرة

غيبها الموت في بوسطن بعد اختفاء أخبارها
السبت - 22 شهر ربيع الأول 1440 هـ - 01 ديسمبر 2018 مـ Issue Number [14613]
بيروت: سوسن الأبطح

رحلت القاصة العراقية ديزي الأمير، بصمت في مغتربها في هيوستن، بعد سنوات من الغياب، كان أصدقاؤها في بيروت يتساءلون خلالها عن أخبارها دون أن يأتيهم أي جواب.
هكذا فقد كثيرون أثر الأديبة الدمثة اللطيفة ديزي التي كانت تحب الاحتفاء بصديقاتها في بيتها، بعد أن التحقت بأبناء أخوتها في أميركا، ولم يسمع أحد عنها إلا من خلال خبر نُشر في صحيفة لبنانية، علم من خلاله أن ديزي قد توفيت في الثاني والعشرين من نوفمبر (تشرين الثاني) أي قبل ما يقارب أسبوعاً من نشر الخبر.
هكذا وصل الخبر إلى بيروت بارداً، لكنه أليم حين يتعلق الأمر بامرأة كانت جزءاً من الحياة الثقافية اللبنانية يوم كانت تعمل في السفارة العراقية، وتقلبت في مناصب عدة، بينها سكرتيرة سفير العراق، عرفت بشكل كبير في أوساط المثقفين اللبنانيين حين تولت وظيفة مديرة «المركز الثقافي العراقي» في لبنان. كان ذلك زمناً آخر، له ملامح مختلفة. لكن بعد انقلاب أحوال العراق، ركنت ديزي الأمير إلى حياتها الهادئة، قبل أن تنسحب في سنواتها الأخيرة إلى أميركا.
ولدت القاصة في الإسكندرية عام 1935 لأم لبنانية من ضهور الشوير وأب طبيب برجوازي عراقي كان قد تخرج من الجامعة الأميركية في بيروت، لكن نشأتها كانت بين بغداد حيث عيادة والدها، والبصرة حيث تعيش أختها. وفاة والدتها المبكر كانت مفصلاً قاسياً في حياتها سيدمغ كل مسارها فيما بعد، خصوصاً أن الوالد الذي تقول عنه إنه كان يبث الخوف في قلوب أولاده، بدل أن يحتضن أطفاله، أغلق عيادته وباع أملاكه والتحق بزوجته الجديدة، تاركاً وراءه تمزقاً كبيراً. كان ذلك بداية عهود الترحال التي لن تنتهي في حياة الفتاة اليانعة التي لن تجد لها من ظل يحميها سوى منزل أختها في البصرة، المتزوجة من نائب عراقي ميسور. هناك ستبدأ حياة صعبة رغم حنو عائلتها. في البصرة صارت ديزي معاونة لمديرة المدرسة التي تتعلم فيها، ثم مدرّسة في دار المعلمات، لكن ضيقها من المجتمع المحافظ الذي تعيش فيه كان وقعه قاسياً عليها، سافرت تكراراً قبل أن تجد فرصة للدراسة في بريطانيا، حيث ستربطها بهذا البلد أواصر ستعيدها إليه أكثر من مرة لمتابعة دراساتها والتمتع باستقلاليتها، كان آخرها يوم ذهبت وتسجلت للحصول على الدكتوراه التي لن تتمها.
قبل ذلك كانت حياة ديزي بين العراق ولبنان لزيارة والدها، وعائلة والدتها، قد أتاحت لها التعرف على الشاعر خليل حاوي الذي سترتبط به بخطبة لن تصل إلى خواتيمها السعيدة، بسبب مرض ألم به كما قيل حينها، وهو ما بقيت ديزي تتحدث عن أسبابه تلميحاً، بما يتيح فهم أن حاوي لم يكن متوازناً بالقدر الذي يتيح ارتباطها به.
ديزي التي كانت تقول دائماً إنها تملك من الرسائل التي كتبها لها أدباء معجبون كثر، وأن واقع الحال لا يسمح لها بنشر ما بحوزتها، ولا أن تبوح بكل اعترافات الحب التي سمعتها من رجال لهم ارتباطاتهم لأنها تخشى عواقبها على حياتهم الأسرية، ذهبت وراحت على ما يبدو أسرارها معها. رسائلها المتبادلة المبتورة التي نشرتها مع خليل حاوي، لا تكفي لمعرفة الكثير.
كانت ديزي الأمير من الصنف الذي يبحث عن الأمان وتتفادى الثرثرة التي يمكن أن يتسبب بها أي نشر جريء من طرفها. عكس أديبات أخريات، كانت تعود وتدقق في مقابلاتها مع الصحافيين خشية أن يكون قد أفلت منها تفصيل لقصة قد تتسبب بصخب ما لا تطيقه. هكذا كانت ديزي وكأنما خائفة دائماً من أمر مفاجئ يباغتها. هي التي كتبت: «شبح الماضي والخوف من المستقبل لا يدعاني أرتاح لحاضري. أما الحاضر فهو غير موجود، إنه لحظة تفلت منا بعد لحظة، فإذا هو ماض ننتظر لحظته الآتية، فإذا هو مستقبل مجهول مرعب».
هكذا توجست ديزي من نهاية عصيبة، كأنما كانت تقرأها سلفاً.
والحقيقة أن ديزي عاشت دائماً، بحثاً حثيثاً عن استقرار لم تجده وبيتاً مستقلاً تعيش فيه حريتها طال انتظاره، هي التي بقيت طويلاً تعاني من سطوة زوجة أبيها على حياتها.
بعد أن فسخت خطبتها مع خليل حاوي كانت قد عادت إلى لندن لإكمال دراستها وتحضير رسالة الدكتوراه، حول «أدب المرأة العربية في الحرب العالمية الثانية»، لكنها علقت في لبنان حين عادت باحثة عن مصادر لدراستها، حيث بدأت عملها في السفارة الذي سيتطور، ويفتح لها أبواب التعارف الاجتماعي ودخول الأجواء الثقافية في بيروت من أوسع أبوابها، في فترة ازدهار كبير سبق الحرب اللبنانية في ستينات القرن الماضي. في هذه الفترة ستكتبت مجموعتها «البلد البعيد الذي تحب».
في خضم بحثها عن الاستقرار المأمول، تزوجت من الكاتب اللبناني حبيب صادق، لكن هذه العلاقة لن تدوم أكثر من سنتين قالت إنها اكتشفت خلالها «تعدد الشخصية العربية التقدمية واستغلالها»، وأنها مرحلة كان نتائجها كتابها «البيت العربي السعيد».
لم تسع ديزي للترويج لأدبها ومجموعاتها القصصية بقدر ما كانت تحب تلك العلاقات الدافئة التي تحب نسجها مع من حولها. من مؤلفاتها القصصية «في دوامة الحب والكراهية» و«وعود للبيع» و«جراحة لتجميل الزمن الجميل» و«ثم تعود الموجة» و«على لائحة الانتظار». سهل لمن يقرأ هذه القصص أن يشعر كم هي معجونة بالانتقال والتسفار والترحال. وحين سألتها مرة عن سبب هذا التحرك الدائم لأبطالها، وكأن لا مكان لهم يركنون إليه، قالت: «هكذا يقولون لي: أبطالك يعيشون إما في السيارات أو الطائرات أو على الطرقات».
كانت الحرب الأهلية اللبنانية قاسية على ديزي الأمير، كما كل اللبنانيين، لكن ذلك لم يدفعها إلى الرحيل. كان منزلها في بيروت، هي التي قضت عمرها تحلم بمنزل خاص بها، أغلى على قلبها من أي شيء آخر، ومقامها في لبنان من الصعب استبداله.
رحلت ديزي التي أحبها من عرفوها، ولا يذكرون إلا روحها المرحة المحبة، وغمامات الحزن والقلق التي تنتابها بين الحين والآخر، وابتسامتها الرقية العذبة.

إقرأ أيضاً ...