الإبداع من خلال «الإنسانيات الرقمية» في 30 دراسة

الثلاثاء - 04 ديسمبر 2018 مـ - رقم العدد [ 14616]

الإبداع من خلال «الإنسانيات الرقمية» في 30 دراسة

مؤتمر «العلوم الإنسانية في ظل العولمة» في الجامعة اللبنانية
  • A
  • A
مديرة كلية الآداب الدكتورة جاكلين أيوب تلقي كلمتها في الجلسة الافتتاحية
بيروت: سوسن الأبطح
لا يزال تعليم الإنسانيات في بلداننا نظرياً إلى حد بعيد، في حين نجحت جامعات في العالم بدمج التقنيات الحديثة في مناهجها، كما في أدوات التدريس نفسها. وسعياً منها لإشراك الطلاب والبحاثة في التفكير بأساليب التحديث التي يمكنها أن تنقل الإنسانيات إلى حيز أكثر عملية، أقيم في «كلية الآداب» بـ«الجامعة اللبنانية»، الفرع الثالث، مؤتمر دولي حمل عنواناً دالاً هو «العلوم الإنسانية في ظل العولمة والمعارف الحديثة - تحديات المواكبة والتكيف والابتكار» بالتعاون مع «الوكالة الجامعية الفرنكوفونية» و«المعهد الفرنسي»، رعاه رئيس الجامعة اللبنانية د. فؤاد أيوب ممثلاً بعميد كلية الآداب د. أحمد رباح.

تميز هذا المؤتمر عن غيره من المؤتمرات التي عقدت في السنوات الأخيرة، حول مدى التكيف العربي مع التكنولوجيا، بتمحور جلساته حول العلوم الإنسانية تحديداً التي يعتقد خطأ أنها إلى تراجع بينما، في الواقع، تزداد الحاجة إليها وتنمو. أما السبب الآخر فهو أن المؤتمر عُقِد في كلية للآداب، مما أتاح لمئات الطلاب المشاركة في التحضير والتفاعل وطرح الأسئلة. وشارك ما يقارب ثلاثين أستاذاً من لبنان وفرنسا وتونس، في أوراق عمل تنافست على تقديم الجديد الذي يمكن أن يُستفاد منه في مجال البحث والتدريس.

سبع جلسات عمل، إضافة إلى الجلسة الافتتاحية الرسمية، كل منها خُصّصت لعلم بعينه، بحيث كان للتاريخ والجغرافيا جلستهما العامرة، كما للغة العربية جلستها، وكذلك لكل من علم النفس، والأدب الفرنسي والفلسفة، وأخرى في البدء لتوصيف واقع الحال. وشددت مديرة الكلية د. جاكلين أيوب على أننا «نطلب الإبداع وأن طلابنا لقادرون»، مؤكدة على وحدة العمل الجامعي الفكري ورفده بالمعطيات المتوافرة في مراكز البحوث.

وباللغتين الفرنسية والعربية تناوب الباحثون على تقديم خلاصة دراساتهم، بعد افتتاح حاشد حيث لم تتسع القاعة الرئيسية، فتمت الاستعانة بشاشة عملاقة للسماح لما يقارب خمسمائة طالب بمتابعة الوقائع من الباحة الخارجية.

عدد من الباحثين ذكّروا بأن مصطلح العلوم الإنسانية نفسه لم يتبلور إلا متأخراً في القرن السابع عشر، وأخذت الاختصاصات تتفرع، كل منها تسعى لفهم سلوك الإنسان من منظورها، لكنها تضافرت لتعنى بالتجارب البشرية وسعادة المجتمعات. وكان كلام متكرر عن جدوى علم «الإنسانيات الرقمية» وضرورة التعامل معه بنقدية.

كان واضحاً من الجلسة الأولى أن المتحدثين إما يحملون تشاؤماً من العولمة التي وُصِفت بأنها تعلي من قيمة «رأس المال»، وتركز على «الشراء» و«الاستهلاك»، على حساب القيم الأخلاقية، أو أنهم مندفعون بحماسة لعرض الجديد الذي يمكن الإفادة منه لتطوير الأفكار وفق ما يشهده العالم من انقلابات. ولعل مداخلة الباحث الفرنسي رودي شوليه الآتي من جامعة «فرانش كونتيه» كانت من بين الأكثر حذراً من التحولات، حين تحدث عن استحداث «ماجستير» في فرنسا في الدراسات التفاعلية بين العلوم، تُستخدم فيها اللغة الإنجليزية بنسبة ثمانين في المائة، والباقي بالفرنسية. لكن هناك من بات يدعو إلى حذف اللغة الفرنسية والاكتفاء بالإنجليزية، معلقاً بمرارة: «نعم، هذا ما وصلنا إليه في فرنسا»، شارحاً أنه يتمرد مع مجموعة من الحذرين أمثاله مما تحمله الشبكة من أضرار، من خلال استحداث موقع يعرضون عليه الكتب القديمة والمخطوطات القيمة التي تعود إلى القرنين الثامن عشر والتاسع عشر، في محاولة للإفادة مما هو موجود لكن على طريقتهم الخاصة. لكن د. حسام سباط في الجلسة نفسها رأى أن التعريف النهائي للعولمة لا يزال غير متاح، لأنها في خضم التشكل ولا تزال ملامحها النهائية ضبابية، مشدداً في الوقت نفسه على خطورة إهمال العلوم الإنسانية، واضمحلال دور المثقف الذي أصبح «يعمل طالباً عند السياسيين». بينما قدمت الباحثة بارعة سكاف عرضاً شيقاً لأطروحتها حول الكتابة الرقمية وسياقها الاجتماعي في لبنان، والممارسات الكتابية للغة العربية بالحرف اللاتيني، بحيث أوضحت أن هذا بات يتجاوز الرسائل الهاتفية إلى كتابة النشيد الوطني اللبناني، ونصوص كاملة في بعض الأحيان، أو تضمينه نصوص روايات أدبية.

التساؤلات كثيرة، والآراء متناقضة، وأثارت في بعض الأحيان حماسة، خصوصاً مع جلسة التاريخ التي عرض خلالها البحاثة أعمالاً، منها ما هو عن الأرشيف العثماني سواء في لبنان أو تركيا الذي هو أساس لتأريخ ما حدث في المنطقة ولبنان، ومع ذلك لا يزال قيد الاكتشاف بالنسبة للعرب، في حين يسعى يابانيون وأوروبيون يتعلمون التركية القديمة والحديثة إلى اكتشافه، بحسب د. خالد الجندي، بينما تحدث د. زياد منصور عن مصداقية الوثائق على الشبكة، وكيفية التأكد من صحتها، داعياً إلى ضرورة وضع المعايير اللازمة للاستفادة ليس فقط من المكتوب، وإنما من الأفلام والصور والتسجيلات الصوتية، كذلك لفت د. حنا إسكندر إلى ضرورة الاستفادة مما هو متاح على الشبكة من مكتبات هائلة تسمح بمراجعة مخطوطات إسلامية، أو معاينة فهارس مكتبة الفاتيكان، وما عثر عليه من محفورات على الصخور، مشيداً بموقع مكتبة «إسلاموبول» الرقمية التي تحوي 100 ألف كتاب.

من الصعب جداً الإحاطة، بمجمل نتائج الأبحاث التي قُدّمت، نظراً لأهمية عدد كبير منها، لكن يمكن الحديث عن الاهتمام الذي لقيته جلسة الجغرافيا حيث قدم أساتذة من لبنان وفرنسا ما يمكن للتصوير من الأقمار الاصطناعية أن يوفِّره للباحثين من خدمة، كي يعيدوا قراءة الأرض وتضاريسها دون الذهاب إلى المواقع، واختصار الزمن بشكل مذهل.

وقدم د. محمد الحاج عرضاً لتقنية قراءة الطبقات الأرضية، ولو كانت مغطاة بالأشجار، وكذلك قدّم عرضاً لعدد من المشاريع التي يتم تنفيذها في شمال لبنان لا سيما التنبؤ بالفيضانات قبل حدوثها، من خلال قياس دقيق لمدى تشبع التربة بالمياه. كذلك قدم عرضاً جغرافياً مكملاً الباحث الفرنسي لودفيك فيلار، الآتي من مركز الدراسات الفضائية في فرنسا.

وفي جلسة اللغة العربية عُرضت أفكار جديرة بالاهتمام حول الاستخدام المفرط أحياناً في الكتابات الأدبية لترجمات حرفية من الفرنسية، كما عند الحبيب السالمي وأحلام مستغانمي، والعلاقة بين الفصحى والعامية على الشبكة، وثمرات العصر الرقمي على العربية، ومشكلة المحتوى الرقمي العربي الذي يتضاءل رغم الوجود العربي الكبير على شبكة الإنترنت، والتقاعس عن توفير المحتوى الجاد والرصين. وكانت مداخلة عن تعلم اللغة الثانية إن كانت ضرورة أم خطورة في العصر الذي نحن فيه.

ومشاركة الأدب الفرنسي في المؤتمر كانت مهمة إذ عرض الباحثون لأشكال كتابية حديثة في الرواية والشعر، خصوصاً منه الذي بات ينتجه الذكاء الاصطناعي مقارنة بما يكتبه الإنسان.

وبما أن المستجدات تستتبعها ظواهر نفسية وقد تكون مرضية أحياناً، فإن جلسة علم النفس ركَّزت على الإدمان بمختلف أنواعه كظاهرة في العالم، وتم عرض طرق تطبيقية علاجية جديدة، بدأت تظهر نتائجها المشجعة. واختتم المؤتمر على وقع الفلسفة، والعودة إلى الذات، وقيم الحداثة وأوجه التحديث الفلسفي، وخرج المؤتمر بتوصيات كثيرة، من بينها تكثيف العمل البحثي في الجامعة اللبنانية وتمتين حضورها على الخريطة البحثية، وتوجيه الطلاب إلى اختيار التخصصات الإنسانية، مع التركيز على فتح المسارات بين سائر التخصصات والمعارف. والدعوة إلى إعادة النظر في مقررات المناهج الدراسية وأدواتها في المراحل ما قبل الجامعية. وتم الإعلان عن بدء الاستعدادات للمؤتمر الدولي المقبل، وموضوعه: «التفاعل بين الحضارتين العربية والغربية»، الذي سيرأس لجنته العلمية البروفسور جان جبور، والدكتور رودي شوليه الآتي من جامعة «فرانش كونتيه» في فرنسا.
لبنان Art

الوسائط المتعددة