حكايات شفهية من ذاكرة قرية

الأربعاء - 05 ديسمبر 2018 مـ - رقم العدد [ 14617]

حكايات شفهية من ذاكرة قرية

«الرسالة التي طُويتْ في جيب بيكاسو» للأردني محمد أبو عرب
  • A
  • A
لندن: فيء ناصر
يقول الشاعر الصحافي الأردني محمد أبو عرب، في مقدمة كتابه «رسالة في جيب بيكاسو»، الصادر عن دار «دوّن» المصرية (2018)، إنه يؤمن أن «مهمة الكاتب هي إخراج أسرار العالم إلى الملأ وفضحها، وذلك بتحويلها إلى مادة لغوية حيّة»، وإن «كل إنسان فارق الحياة ولم يكتب أسراره هو خسارة كبيرة للبشرية، فالحياة قصيرة، ولا يوجد ما يستحق أن يظل سراً بعد الموت».
هكذا، يُستدرجْ القارئ للدخول لخبايا هذا الكتاب الذي يصعب تصنيفه؛ هل هو قصص شفهية من ذاكرة قرية، أراد كاتبها الحفاظ عليها من التبدد والنسيان، ودونّها حكايات مكتوبة، أم هو مجموعة مقالات معمقة، تبحث في استبطان عقائد وأعراف وسلوك البشر في تلك القرية، إزاء ظواهر وقف العلم عاجزاً عن تفكيكها وتفسيرها؟ يدوّن الكاتب حكايات شفهية من ذاكرة قريته (القليعات)، الواقعة على الجهة الشرقية من نهر الأردن، لكن كل الحكايات في الكتاب، رغم ارتباطها بالمكان الذي تنتسب إليه، وخصوصيتها، تتحول لدى القراءة التأويلية لها إلى مسارات للوصول إلى مفاهيم إنسانية واسعة، منها: الحب والخوف والوجود والسحر واللغة والدين.
ينقسم الكتاب إلى 3 أبواب: الباب الأول هو حكايات في الحب؛ يفتتح الكاتب هذا الباب بفصل عن حكاية حب لم يُكتب لها النجاح يسمعها من جارته، وهل من شيء يشغل بال الدنيا غير الحب؟ وهذا بالضبط ما يحاول الكاتب الإجابة عنه حين تنتهي الحكاية، يقودنا استبطانه في مغزى الحكاية إلى أسئلة عن جوهر الحب، ومفارقة العيش بنصف قلب، ومعنى أن تحتفظ عاشقة بقميص حبيبها لمدة خمسة وثلاثين عاماً تحت مخدتها! تبدو الإجابة عن هذه التساؤلات مثل تسلق جبل شاهق، كلما اجتزتَ مرحلة في صعوده، تضاعف الجبل في علوه. هل يتحول الحب إلى تعب، والذكرى إلى عبء وجرح لا يندمل حتى لو مرّ وقت طويل؟ وما التنهدات والحسرات إلا ظواهر لهذا العبء، كلما ذُكرَ المحبوب أو خطر بالبال! تضعنا هذه الحكاية البسيطة بمواجهة مع ذاكرتنا، كما يقول الكاتب، إذ ستظل معرفتنا بذواتنا قاصرة، ما لم نعرف كنه ذاكرتنا جيداً، فما الإنسان وتفاصليه الكثيرة والبسيطة سوى ذاكرته. وتتوالى حكايات هذا الباب، في تماهٍ بين ذاكرة الحب وما نحتفظ به بداخلنا من هذه الذكرى، متمثلة ثيمة الرائحة في الحكاية الأولى، وثيمة الوشم في الحكاية الثانية، وثيمة اللون واكتشاف النفس بالحب بالحكايات التالية.
في حكاية الوشم، تتحول الذكرى إلى حروف مكتوبة على الجسد، فكأن الوشم في الحكاية هو الإعلان والتحرر والكشف عن الهوية العاطفية، ومحاولة محو النسيان وقتل الغياب، حينما يشم العاشق اسم محبوبته على ذراعه. يستعين الكاتب في هذا الباب بكثير من أقوال المفكرين والفلاسفة الذين تناولوا موضوع الحب، مثل أفلاطون وآلان باديو وجيمس فريزر وغيرهم، ليخضع هذه الآراء المعرفية لمنطق الحكايات البسيطة، ومحاولة استنطاق الحكمة من الحكاية، وتقديم قراءة ذهنية فلسفية لقيم يحتكم إليها أهل القرية.
في الباب الثاني، ندخل إلى حكايات القرويين اليومية، وكيف يستعينون بقوة النص المقدس، بتحويله إلى طلاسم وتعويذات، للتغلب على معضلات الحياة التي تفوق قدرتهم الإنسانية البسيطة، وكيف يتمكن يقينهم المطلق بقدرة هذه الطلاسم من التغلب على مصاعب حياتهم فعلاً، وكيف تبتكر ذهنية المجتمع القروي أشكالاً من الممارسات الطلسمية لمواجهة المحن التي يمرون بها. ومنها حكاية رد الشاة الضائعة، وابتهالات عجوز عارفة تسكن في أطراف القرية لطقوس السقيا ونزول الغيث. الكاتب يبحث في ثنائية الخوف والضعف في سيرة البشرية، من خلال هذه القرية كنموذج، وكون الأول هو وليد الثاني، الذي يظل الإنسان يكافحه طوال وجوده على هذه الأرض، والإنسان بالتالي مدين لهذين المحركين الداخليين اللذين يدفعان به نحو المعرفة والتجريب والابتكار. إن عقل الإنسان القروي يخترع أسطورته استجابة لمعطيات بيئته، وإن الذات النكوصية القروية تشعر بقدرتها على غلبة ما هو خارج إرادتها البسيطة بالاستعانة بالنص المقدس الذي يستمد قوته الغيبية من هيمنته عل ما هو يومي ومرئي وملموس.
يبحث الباب الثالث من الكتاب في التنجيم، وفي لغة البدن وعرافة اليد (التويتمة - المفردة هنا أما تحوير لتميمة أو طوطم)، باعتبار أن الجسد تجربة لتكثيف قوة الطلاسم في اللحم والدم، وذلك حين تتحول حركة الجسد إلى لغة تنبؤات وعرافة، كما في الحكاية الأولى من هذا الباب، وكيف أن انقباض عضلة يد شيخ غريب الأطوار في القرية تنبأت بموت شاب في منتصف عمره. فالتويتمة هي تنجيم قائم على قراءة لغة البدن، ورمزية خطابه.
الحكاية التالية تخبرنا عن العبث بطين الجسد بإطعامه طعاماً مسحوراً.
لم يفلح العلم بالوصول إلى إجابة قطعية حول مفهوم وطاقة السحر ووسائله. فالسحر، كما يقول جيمس فريزر، أول مظهر من مظاهر التفكير الإنساني، باعتباره ظاهرة اجتماعية مهمة، كما أنه موجود في كل زمان ومكان. وهو أيضاً حالة تخيّل وتمرد على الواقع، كما في سياق القصة. وتتوالى بقية الحكايا، بثيمات مثل النار التي تحرس الكنز، والتي تسمى «الرصد»، والتداوي بريق المبروكة.
إن الحلم هو تجربة موازية للوصول إلى الممكن والمعجزة والجنون والكتابة، وليست اللذة في الوصول بقدر ما هي في تراكم المعرفة في المسير. وإن المعرفة ستظل قاصرة أمام تجربة وجود الإنسان على هذه الأرض، لذلك تبرز الحاجة إلى الغيبي والأسطوري، كرديف لتجربة الوجود، لذلك نشأت حتمية وجود العارف والمبروكة في مجتمع القرية.
المملكة المتحدة كتب

الوسائط المتعددة