فرنسا تتحسب لـ«سبت أسود» جديد رغم تنازلات الحكومة

الخميس - 06 ديسمبر 2018 مـ - رقم العدد [ 14618]

فرنسا تتحسب لـ«سبت أسود» جديد رغم تنازلات الحكومة

  • A
  • A
رئيس الحكومة الفرنسية يخاطب المجلس النيابي في باريس أمس (أ.ب)
باريس: ميشال أبو نجم
تتحسب السلطات الفرنسية لـ«سبت أسود» جديد في العاصمة باريس ومدن أخرى، رغم التنازلات التي قدمتها حكومة إيمانويل ماكرون.

واتسعت دائرة الغاضبين من سياسات الحكومة، لتشمل الطلاب والمزارعين وقطاع النقل البري الذي أعلن عن إضراب عام بدءا من الأحد المقبل. ويبدو أنّ إعلان رئيس الحكومة إدوار فيليب، أول من أمس، عن سلسلة تنازلات بشأن أسعار الوقود والضريبة على الكربون، لم يقنع غالبية المتظاهرين الذين يقومون منذ ثلاثة أسابيع بقطع الطرقات وينظّمون تجمّعات تترافق أحياناً مع أعمال عنف في جميع أنحاء البلاد.

وكانت الحكومة تأمل، بعد أن طرحت فكرة إعادة فرض الضريبة على الثروة نزولاً عند مطالب كثير من المتظاهرين من باب العدالة الضريبية، في أن تتوقف الحركة الاحتجاجية لـ«السترات الصفراء» على اعتبار أن ما أعلن عنه يتجاوب مع مطالبهم الأساسية. إلا أن المحتجين اعتبروا أن «تجميد» زيادات الرسوم جاء متأخراً، إضافة إلى أنه غير كاف.

ووصلت الحركة إلى المدارس الثانوية التي تشهد تعبئة منذ ثلاثة أيام احتجاجاً على إصلاح نظام امتحانات البكالوريا، والقانون الذي أقرّ العام الماضي لتنظيم الدخول إلى الجامعات. ودعت نقابات طلاّبية إلى تعبئة عامة ابتداء من اليوم، وقد بدأ بعض الطلاّب الانضمام إلى «السترات الصفراء».

...المزيد
فرنسا فرنسا

الوسائط المتعددة