رحيل «أبو خلدون» رائد الشعر الشعبي في العراق

الخميس - 06 ديسمبر 2018 مـ - رقم العدد [ 14618]

رحيل «أبو خلدون» رائد الشعر الشعبي في العراق

مئات يشاركون في تشييع جثمان الشاعر عريان السيد خلف في بغداد
  • A
  • A
عريان السيد خلف
بغداد: فاضل النشمي
تُوفِّي بمدينة الطب في بغداد، أمس، الشاعر الشعبي العراقي عريان السيد خلف «أبو خلدون» عن عمر ناهز 78 عاماً. وفي حين قام المئات من أصدقاء الشاعر ومحبيه بتشييع جثمانه وسط العاصمة بغداد، نعى اتحاد الأدباء والكتاب والرئاسات الثلاث (الجمهورية والوزراء والبرلمان) السيد خلف، وتقدموا بالتعزية إلى ذويه ومحبيه.
وأصيب عريان السيد خلف بجروح خطيرة نهاية يونيو (حزيران) 2017 عقب تعرضه لحادث سير على طريق محمد القاسم السريع في بغداد، أسفر عن سقوط سيارته من أعلى الطريق، وتسببت الحادثة بتراجع حالته الصحية منذ ذلك التاريخ.
ويُعدّ عريان السيد خلف من أبرز وأشهر الأسماء في الشعر الشعبي العراقي، ويعدّه كثيرون من رواد هذا الفن الذي يُكتب باللغة العامية التي يتحدث بها سكان وسط وجنوب العراق، إلا أن ذلك لم يحل دون انتشار شعره وقصائده في أغلب المحافظات العراقية.
وُلد السيد خلف عام 1940 في قلعة سكر الواقعة على ضفاف نهر الغراف بمحافظة ذي قار الجنوبية، وبدأ بنشر قصائده مطلع ستينات القرن الماضي، وعمل في مجال الصحافة والتلفزيون والإذاعة، وشغل في السنوات الأخيرة منصب محرر صفحة «الثقافة الشعبية» في جريدة «طريق الشعب» التابعة للحزب الشيوعي العراقي الذي انتمى إليه منذ وقت مبكر، لذلك فإن وفاته تعد خسارة كبيرة لتيار اليسار في العراق، فضلاً عن مريديه ومحبي شعره.
كان عريان السيد خلف غزير الإنتاج، وكتب الشعر بنوعيه الفصيح والشعبي، لكن صيته ذاع في النوع الأخير، ومن أشهر دواوينه الشعرية: «الكمر والديرة»، و«كبل ليله»، و«أوراق ومواسم»، و«صياد الهموم»، و«تل الورد»، و«القيامة» وغنى كلمات قصائده مشاهير المطربين في العراق، مثل حسين نعمة وسعدون جابر وياس خضر وقحطان العطار وغيرهم.
وقال صديقه الشاعر الشعبي كاظم غيلان لـ«الشرق الأوسط»: «أنا حزين جداً لوفاة أبو خلدون، لقد كان أكثر الأصوات الشعرية ملامسة لإيقاع الناس وحياتهم، لذلك طغى حضوره الشعبي، مع مظفر النواب، على حضور بقية الشعراء الشعبيين».
وأحدثت وفاة السيد خلف صدمة كبيرة داخل الأوساط الرسمية والثقافية والشعبية أمس، ونعاه الاتحاد العام للأدباء والكتاب الذي ينتمي إليه.
وفي حين قال رئيس الوزراء عادل عبد المهدي في بيان النعي: «لقد خسرنا شاعراً عراقياً وطنياً كبيراً أغنى الأدب العراقي الشعبي بكثير من النتاجات الشعرية الرصينة»، تقدم رئيس الجمهورية برهم صالح بتعزية مماثلة إلى «الشعب العراقي بمختلف انتماءاته»، معتبراً أن السيد خلف كان «صوتاً معبراً عن الشعب وآلامه وتطلعاته، وبرحيله يفقد العراق رمزاً شعرياً ومناضلاً وطنياً من أجل الحرية والعدل».
ونعى رئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي الشاعر في بيان ذكر فيه أن عريان السيد خلف «أسهم في إثراء الحركة الثقافية في العراق، من خلال أشعاره وقصائده التي تغنَّت بحب الوطن».
العراق أخبار العراق

الوسائط المتعددة