«الغوريللا» تلجأ إلى الغش للفوز في لعبة لتحفيز الذهن

الخميس - 06 ديسمبر 2018 مـ - رقم العدد [ 14618]

«الغوريللا» تلجأ إلى الغش للفوز في لعبة لتحفيز الذهن

  • A
  • A
لندن: «الشرق الأوسط»
في إطار مشروع لتحفيز قدرات الغوريللا على حل المشكلات، طورت جامعة بريستول وجمعية علم الحيوان في بريستول مشروع «مختبر لعبة الغوريللا»، لتحفيز قدرات الغوريللا الذهنية، ولكن المفاجأة كانت عندما حاولت غوريلا الغش في لعبة جديدة تعتمد على التفكير.

وحسبما ذكرت «رويترز»؛ فإن اللعبة التي تشارك فيها الغوريللا تقوم على تحريك حبة فول سوداني وسط عدد من العراقيل باستخدام عصا صغيرة لتنقلها من خلال فتحات كثيرة، حتى تسقط وتحصل عليها.

ولكن بعض حيوانات الغوريللا أرادت الحصول على حبة الفول بأسهل طريقة.

وقالت الطبيبة فاي كلارك من حدائق حيوان بريستول لـ«رويترز»: «رصدنا كثيراً من سلوكيات الغش، حيث اقتربت الغوريللا من الفتحات، وحاولَتْ شفط حبة فول السوداني بشفتيها، في حين أن هذا ليس هو المقصود من اللعبة، لكنه يُظهِر أنها مرنة للغاية، وبمقدورها ابتكار استراتيجيات حل جديدة للوصول إلى الطعام».

وأضافت: «لديها بعض القدرات الرائعة على حل المشكلات، وهو شيء ربما لم نره من قبل».

ويقول العلماء إن اللعبة حازت على إعجاب عدد من حيوانات غوريلا السهول الغربية منذ تقديمها لها هذا العام، إذ كان بعضها يعود للعب بها حتى عندما تنفد حبات الفول السوداني.

وعندما طوَّرَت جامعة بريستول وجمعية علم الحيوان في بريستول مشروع «مختبر لعبة الغوريللا» لتحفيز قدرات الغوريللا الذهنية، وكذلك مهارات حل المشكلات، كان من اللازم تحصين النموذج الأولي للعبة، لأن الغوريللا تصبح أقوى من الإنسان سبع مرات عندما تكون مُحبَطة، كما تعيَّن جعل اللعبة مشوقة بما يضمن عودة الحيوانات لمزيد من اللعب.

والهدف الرئيسي من المشروع هو «وضع الغوريللا في حالة نفسية إيجابية من السعادة والرضا». ويتطلع العلماء إلى أشكال أكثر تطوراً من اللعبة، لمساعدة القائمين على حديقة الحيوان في فهم الحالتين النفسية والجسدية لحيوانات الغوريللا.

وقال الطبيب ستيوارت جراي من جامعة بريستول: «قد يصير قياس أمور كالبصر والسمع وغيرهما من الوظائف الإدراكية ممكناً في المستقبل».
المملكة المتحدة عالم الحيوان

الوسائط المتعددة