الأمم المتحدة تقود حملة عالمية للجم استخدام عبوات البلاستيك

الخميس - 06 ديسمبر 2018 مـ - رقم العدد [ 14618]

الأمم المتحدة تقود حملة عالمية للجم استخدام عبوات البلاستيك

  • A
  • A
نيويورك: علي بردى
مع الظهور المتزايد للأدلة العلمية على وجود جزيئات البلاستيك في أحشاء الكائنات البحرية، أعلنت رئيسة الجمعية العامة للأمم المتحدة ماريا فرناندا إسبينوزا أن المنظمة الدولية ستبدأ بنفسها، وفي مقراتها ومكاتبها، للتأكيد على دعمها القوي للحملة العالمية للتخلص من العبوات البلاستيكية ذات الاستخدام الواحد، بالعمل على حظر استخدامها في كل مباني وكالاتها حول العالم.
وكانت إسبينوزا برفقة رئيس وزراء دولة أنتيغوا وبربودا، غاستون براون، ونائبة المندوب النرويجي الدائم لدى الأمم المتحدة ماري إسكري عندما أبلغت الصحافيين، في نيويورك، بإطلاق الحملة العالمية ضد التلوث البلاستيكي، التي تُنظم بالتعاون بين مجموعة أصدقاء، بقيادة أنتيغوا وبربودا والنرويج ودول أعضاء أخرى، بالإضافة إلى برنامج الأمم المتحدة للبيئة، وجهات فاعلة أخرى ذات صلة.
وقالت إن هناك مبادرات قد تمت بالفعل في مكاتب الأمم المتحدة في نيروبي وجنيف للقضاء على الاستخدام المفرد للعبوات البلاستيكية، لكنها ستعمل عبر مكتبها على تعميمها على مقار المنظمة الأممية في العالم. وذكَّرت ببيانات وكالات الأمم المتحدة والأبحاث العالمية التي تشير إلى أن معظم البلاستيك المستهلك (لمرة واحدة) حول العالم ينتهي به المطاف في عمق المحيطات. وقالت إنه «يعادل ما بين 8 أطنان و12 مليون طن من البلاستيك»، مضيفة: «تقدر الإحصاءات أنه بحلول عام 2050 ستكون كميات البلاستيك أكبر من كمية الأسماك في البحار».
وشدد رئيس وزراء دولة أنتيغوا وبربودا، غاستون براون على حرص بلده الكاريبي على لعب دور ريادي في العالم من خلال الحملة التي تهدف إلى زيادة الوعي بتأثير التلوث البلاستيكي على الصحة البشرية والبيئية. وأوضح أن بلاده «حظرت كثيراً من الاستخدامات الضارة للبلاستيك». وشجع كل دول العالم على الاستفادة من خبرة بلاده ونموذجها في هذا المجال.
وضمت الممثلة النرويجية ماري إسكري صوت بلادها كداعم قوي لهذه الحملة، قائلة: «نحن كدولة محيطية نفهم هذه المشكلة في بلدنا، وندرك أن النفايات البلاستيكية تلوث محيطاتنا، وأن هذه مشكلة صحية للمحيطات وللإنسان أيضاً». وأكدت أن «هناك حلولاً ممكنة لهذه المشكلة، مما يجعل النرويج نصيراً أساسياً للحملة العالمية التي تدعمها الأمم المتحدة».
أميركا الأمم المتحدة

الوسائط المتعددة