«ديلفو» تشرح لماذا هي «بريليانت»

الخميس - 06 ديسمبر 2018 مـ - رقم العدد [ 14618]

«ديلفو» تشرح لماذا هي «بريليانت»

التاريخ والحرفية والتفرد أكثر ما يُبرر الأسعار العالية لبعض الحقائب
  • A
  • A
تصميم «بريليانت» - التأثير البيزنطي واضح
لندن: «الشرق الأوسط»
أرقام المبيعات تؤكد أن قطاع المنتجات المترفة لم يتأثر بالأزمة الاقتصادية مقارنة بقطاع المنتجات المتوسطة. فحقيبة تُقدر بعشرات الآلاف من الدولارات لا تزال تحتفظ بمكانتها وقيمتها، إن لم نقل إن قيمتها تزيد مع الوقت مثلها مثل الذهب. لهذا عندما تشتري حقيبة من «هيرميس» أو «ديلفو» أو «شانيل» وغيرها من الأسماء المهمة في هذا المجال، فأنت تستثمر فيها، لا سيما إذا كانت بخامة مترفة ونادرة مثل جلد التماسيح أو النعام وما شابه.
هذا تحديدا ما تريد دار «ديلفو» أن تشرحه لزبائنها. فهي لا تستعمل سوى أفخم أنواع الجلود، الذي يُشرف فريق متمرس على تنظيفه من الشوائب والعناية به من الجانبين.
تضيف إليه أيضا تفاصيل فنية ومبتكرة حتى تتميز في سوق يمكن القول إنه أصبح مُتخما بالحقائب. فكل دار أزياء تريد أن تأخذ نصيبها من السوق. ما يُحسب للدار البلجيكية، تاريخها العريق. فقلة فقط من الماركات العالمية بإمكانها القول إنها ولدت قبل ولادة البلد الذي توجد فيه. فقد تأسست في 1829، وهذا يعني أنها أكبر من بلجيكا بعام، لهذا ليس غريبا أن تكون مفخرة للبلد، والهدية التي تُقدم لزوجات الملوك والرؤساء في كل مناسبة.
أشهر تصاميمها هو «بريليانت» الذي أطلقته في عام 1958 احتفالا باستضافة بلجيكا معرض إكسبو العالمي. حينها تعاونت الدار مع المهندس المشهور بول غوثال، الأمر الذي يفسر خطوطها الواضحة وشكلها الهندسي. ولا تخفي الدار أنه مصدر اعتزاز بالنسبة لها. تعود إليه في كل موسم تقريبا فتُبقي على الشكل الأساسي لكن تضيف إليه تفاصيل وألوانا جديدة. هذا الموسم طرحته بعدة رسمات وألوان، ربما يكون أكثر كلاسيكية اللون الذهبي، الذي يأتي ضمن مجموعة أطلقت عليها اسم «رابسودي» لتعكس أجواء الفرح ومناسبة أعياد الميلاد.
ما يجعلها متميزة وفريدة عما هو مطروح في الأسواق، أن كل حقيبة في هذه المجموعة تختلف عن الأخرى ما يمنحها التفرد والتميز.
- زينتها بنقشات ثلاثية الأبعاد تستحضر نقشات البايزلي، جمعت فيها المخمل مع جلد العجل
- استغرق صنع كل حقيبة 120 ساعة.
- استلهمت تفاصيلها من فن العمارة البيزنطية وأشكال الكاتدرائيات.
- إبزيمها يبدو وكأنه حدوة حصان، لكنه في الحقيقة الحرف الأول من اسم الدار D
- تأتي الحقيبة بـ7 أحجام يمكن الاختيار منها ما يلائم المناسبة والحاجة.
- يقدر ثمنها بـ12.550 جنيها إسترلينيا.
لمسات

الوسائط المتعددة