وضع حجر أساس مطار القنفذة السعودي على ساحل البحر الأحمر

الخميس - 06 ديسمبر 2018 مـ - رقم العدد [ 14618]

وضع حجر أساس مطار القنفذة السعودي على ساحل البحر الأحمر

يعد المطار الـ28 في البلاد ويخدم نصف مليون مسافر
  • A
  • A
الأمير خالد الفيصل في أثناء وضع حجر أساس مطار القنفذة (واس)
جدة: «الشرق الأوسط»
بدأت في القنفذة على ساحل البحر الأحمر جنوب مكة المكرمة، أعمال إنشاء المطار رقم 28 في البلاد، وهو مطار داخلي ضمن مشاريع هيئة الطيران المدني السعودية.
ويعد المشروع الذي وضع حجر أساسه، أمس، الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، أحد التوجهات الاستراتيجية لتوسعة نطاق أعمال حركة الطيران في منطقة مكة، إضافة إلى خدمته أكثر من نصف مليون مسافر في المحافظة والمواقع المجاورة على الشريط الساحلي. وأوضح أمير منطقة مكة أن فكرة مطار القنفذة بدأت منذ أكثر من 10 أعوام، وجرى لأجل تحقيقها دراسة قرابة 14 موقعاً حتى وقع الاختيار على الموقع الحالي شمال القنفذة، مشيراً إلى أن مساحة المشروع تُقدر بنحو 24 مليون متر مربع، وسيتم إنجازه خلال عامين.
وأفاد عبد المحسن التميمي رئيس هيئة الطيران المدني السعودية، أن مشروع مطار القنفذة يأتي كرابع مطار في منطقة مكة المكرمة، وبإنجازه سيصبح عدد مطارات المملكة 28 مطاراً، حيث سيتم تنفيذه وفق نموذج المطارات الموحد (أ) الذي يستوعب نصف مليون مسافر سنوياً، ويضم صالة للركاب بمساحة تزيد على 20 ألف متر مربع، ترتبط بجسرين متحركين لنقل الركاب من وإلى الطائرات عبر بوابتين للسفر، ويكون بمقدور المطار مناولة 5 رحلات في الساعة، كما يضم صالات للدرجة الأولى وكبار الشخصيات، علاوة على مواقع للخدمات التجارية والاستثمارية المختلفة.
يُذكر أن مشروع النموذج الموحّد للمطارات يقوم على تطوير المطارات القائمة واستحداث مطارات جديدة في جميع المناطق، كخطوة نحو إحياء المدن ودعم النمو السكّاني بها وتعزيز مكانة السعودية عالمياً كجهة مؤثرة في صناعة الطيران المدني.
ويخدم مطار القنفذة 500 ألف مسافر سنوياً، ويضم 3 صالات ومدرجاً وساحة لوقوف 5 طائرات وشبكة طرق وبرج مراقبة، إضافة بنية تحتية متكاملة ومواقف للسيارات ومرافق خدمية، فيما سيقدم الخدمة لنحو 7 محافظات و50 مركزاً إدارياً، تتبع ثلاث مناطق ساحلية وجبلية هي: مكة المكرمة، والباحة، وعسير، وتشمل تلك المحافظات القنفذة التي يتبع لها 10 مراكز، ومحافظة العرضيات ومراكزها الستة، ومحافظة الليث التي تتبع لها ثمانية مراكز، ومحافظة أضم بأربعة مراكز، وقلوة التابعة للباحة، وبها خمسة مراكز، والجزء الأكبر من مراكز محافظة المخواة التسعة، وكذلك محافظة غامد الزناد التابعة للباحة، وبها خمسة مراكز، وأيضاً مركزي ثربان وجمعة ربيعة التابعين لمنطقة عسير.
Economy

الوسائط المتعددة