مخبز حكايات برائحة نفّاذة منذ الحربين حتى جيل الإنترنت

الثلاثاء - 08 يناير 2019 مـ - رقم العدد [ 14651]

مخبز حكايات برائحة نفّاذة منذ الحربين حتى جيل الإنترنت

الروائية المالطية لو دروفينك في «صانعات الحلوى»
  • A
  • A
القاهرة: منى أبو النصر
عالم إنساني شيق تصنعه الكاتبة المالطية لو دروفينك في روايتها «صانعات الحلوى»، والتي صدرت حديثا عن دار «المرايا» للنشر والترجمة العربية وترجمها إلى العربية الشاعر والمترجم المصري أحمد شافعي، وهي الرواية الثامنة لدروفينيك وحازت بها على جائزة الرواية من المجلس القومي للكتاب في مالطا.
تدور الرواية في حيّز مكاني ضيق، تجسده بلدة صغيرة في مالطا، إلا أن مسرحها الزمني يتسع لنحو قرن كامل من الزمن، وحسب كلمة الغلاف فإن تلك الرواية «لا تسجل الأحداث الزاعقة في العاصمة والمدينة، بل ترهف السمع لأصدائها في البلدة والقرية والغرف الموصدة».
هذا المدى الزمني الشاسع التقطته دروفينك عبر سيرة ثلاث بطلات رئيسيات، تُسلم إحداهن الأخرى مقاليد الحكاية والمصير المتشابه، بداية من «جوديتا» التي ترث مخبز والدها، الذي تفتتح الرواية فصولها بموته، فتتسلم ابنته الوحيدة عهدته الثقيلة، وهي في مطلع الثلاثينات من عمرها، حتى يضع القدر أمامها حبيبها «ألفيو» الذي لا يُشاركها مقومات الزواج المناسبة من وجهة نظر أهل البلدة، لا من الناحية العمرية ولا الاجتماعية، ولكنه أهداها خلال عمره القصير معنى المحبة، وأطلعها على سر «الكعك الإسفنجي»، فعرفت معه جاذبية لقب «حلواني» في مقابل «خباز».
ورغم هبوب الحرب العالمية الأولى على مالطا كضيف ثقيل تستغله إنجلترا لمصالحها في الحرب، إلا أن جوديتا استمرت في تطوير مخبز والدها، فأحدثت ثورة في البلدة بخليط روائح مخبوزاته الدافئة السارية منه، بعد أن ضمت إلى الخبز، أحلام «ألفيو» من خبز الكعك الإسفنجي، وقادها الحلم الصغير إلى صنوف أخرى من الحلوى.
استعانت «جوديتا» بالجَلد والحلوى لتنسى رحيل «ألفيو»، الذي أودعها قبل وفاته قطعة منه وهي ابنتها «ليشيا»، التي لم ترث من والدتها ذلك الجلد ولا القوة، وإن كانت قد ورثت منها الكثير من سوء الحظ، ففقدت هي الأخرى زوجها بشكل صادم وأنجبت منه فتاة، التي صارت يتيمة مثلها، وكانت حظوظها من زيجتها الثانية قاسية، فلم تستطع بهذه الخبرة التعيسة مع الحب أن تمنح ابنتها «فرانسيس» الود الجدير بأم لابنتها اليتيمة.
وهكذا تجعل المؤلفة مسرح الرواية مُجهزا للبطلات الثلاث، «الجدة، الابنة، الحفيدة»، اللاتي وحّدهن مصيرهن الملتبس، وعززت الأحداث روابط الألفة بين الجدة والحفيدة، بسبب غياب حلقة الوصل بينهما «الأم ليشيا» التي ظلت أسيرة غياهب الشرود الدائم.
تتمرد الحفيدة على مصير الأم والجدة، تختار الفرار إلى حياة أبعد من حدود المخبز، والحلوى، حملت ما تبقى لها من أحلام وقررت أن تهاجر إلى أستراليا، تظل على وصال مع من تركتهما في مالطا، حتى انقطعت أخبارها، تاركة بهذا الاختفاء لغزا، لم يتلاشى سوى بظهور حفيدة لها تحترف البحث عبر الإنترنت، وتعود في ظروف أخرى لمالطا، التي كانت تسمع أن لها جذورا بها، حتى تصل إلى الركن السحري المملوء بعبق مخبز «جوديتا»، جدة جدتها، فتقرأ ما تيسر من حكاية العائلة المالطية، وتُكمل دائرة صانعات الحلوى.
Art

الوسائط المتعددة