لوحات حوارية بين فناني مصر وكندا تبحث عن المشترك

الخميس - 10 يناير 2019 مـ - رقم العدد [ 14653]

لوحات حوارية بين فناني مصر وكندا تبحث عن المشترك

  • A
  • A
جانب من المعرض
الإسكندرية: داليا عاصم
الفن يحتفي بالجمال، ويجسده الفنان وفقاً لرؤيته ومشاعره أثناء خلق العمل الفني، وفي معرض «الفن... مساحات مشتركة» تتحاور أعمال فنانين كنديين ومصريين ليجسدوا نبض الفن المعاصر في البلدين وآفاق التحليق في فضاء اللوحات، بينما تشتبك المنحوتات المستلهمة من الحضارتين المصرية القديمة والإغريقية مع الفراغ.
تحتضن المعرض القاعة الشرقية بمركز مؤتمرات مكتبة الإسكندرية، ويستمر حتى 12 يناير (كانون الثاني) الحالي، وقد افتتحه الدكتور محمد سليمان، رئيس قطاع التواصل الثقافي بمكتبة الإسكندرية، والفنان المصري المقيم بكندا إيميه زايد، وقومسيير المعرض الدكتورة صفاء عبد السلام، أستاذة ورئيسة قسم التصوير بكلية الفنون الجميلة بالإسكندرية، التي أشارت في كلمتها عن المعرض إلى أنه «يعد نافذة للإبداع الفني لتطور الحركة الفنية والتشكيلية وتقارب وتعارف بين بلدين ثقافاتهما شديدة التنوع، لكن يجمع بينهما حب الجمال في شتى صوره».
جمع المعرض بين الأعمال الفنية المرتكزة على الرؤية العابرة للزمان والمكان إلى جانب الأعمال التي تقتنص اللحظة الآنية معبرة عن العصر الرقمي بكل تجلياته التكنولوجية. هذا التنوع يجعل المتلقي مع جرعة مكثفة من الأعمال التي تنوعت بين التصوير، والفسيفساء، والنحت، والتصوير الفوتوغرافي. ومن اللافت اهتمام الفنانين الكنديين بتقنيات الطباعة، ففي لوحة «الأخبار الزائفة» استعان الثنائي بيسنيك هيجيلاري وفلوتورا بريكا بالطباعة الحبرية على الورق، بينما قدمت لورين بوليو في عملها «الأجواء المزمنة» طباعة رقمية على ورق، أما فاليري جيموند في عملها المؤثر «إخفاق قوة الفتيات» فقدمت طباعة الشاشة الحريرية وطباعة على قماش.
كذلك قدم عدد من الفنانين المصريين من كلية الفنون الجميلة بالإسكندرية لوحات باستخدام الطباعة على وسائط متعددة، حيث قدمت عزة أبو السعود وزينب الدمرداش وأماني فاروق أعمالاً تصويرية باستخدام الطباعة.
وجاءت أعمال الفنان طارق زبادي النحتية بالبرونز والخشب التي قام فيها بتجريد أشكال الطيور برؤى أسطورية، فيما قدم الدكتور سعيد بدر منحوتات تركيبية تجسد مشروعه الفني في استلهام الحضارة المصرية القديمة، خصوصاً حجر رشيد برموزه الهيروغليفية. وقدمت الفنانة الكندية فرانس غويل في عملها الفني «رعاية» رؤية تجريدية باستخدام ألوان متعددة من الخيوط على الورق، أما فيليب بواسونيه فقدم في لوحته «عالم متضائل»، بطباعة حبرية ورسم بقلم رصاص أبيض، رؤية للكرة الأرضية في عصر التحولات الرقمية، حيث تتماهى الحدود بين الدول والقارات متلاعباً بالضوء والظلال.
ويقول الفنان محمود هجرس، من مركز الفنون بمكتبة الإسكندرية، لـ«الشرق الأوسط»، إن «المعرض يضم أعمال 14 فناناً وفنانة من جامعة الأنهار الثلاثة بكندا، وفنانين مصريين من كلية الفنون الجميلة، ويمثل هذا المعرض اللقاء الثاني بين فناني كلية الفنون الجميلة بالإسكندرية، وفناني جامعة مدينة الأنهار الثلاثة في كيبك، بكندا، ليكون بمثابة حوار فني مشترك لمختلف الأفكار والاتجاهات الفنية، بعد معرض (فنانو الإسكندرية - مصر) الذي أقيم في عام 2016 بغاليري جامعة مدينة الأنهار الثلاث في كيبك».
مصر Art

الوسائط المتعددة