فريق أميركي يطور مركباً لتوقيف انتشار سرطان القولون

الخميس - 10 يناير 2019 مـ - رقم العدد [ 14653]

فريق أميركي يطور مركباً لتوقيف انتشار سرطان القولون

الباحث الرئيسي لـ«الشرق الأوسط»: نعمل على اختبار فاعليته وإنتاج دواء منه
  • A
  • A
القاهرة: حازم بدر
توصل باحثون من جامعة جونز هوبكنز الأميركية إلى فاعلية مركب يستخدم على نطاق واسع بالأبحاث، في تثبيط أحد البروتينات المسؤولة عن تكاثر الخلايا في سرطانات القولون والمستقيم وتطوير أوعية دموية جديدة تستخدمها السرطانات للانتشار.
وكان الباحثون قد عثروا على بروتين يسمى B - 1.4 - GalT - V)) بصورة كبيرة في أنسجة الخلايا السرطانية لسرطان القولون والمستقيم مقارنة بالأنسجة الطبيعية، كما لاحظوا زيادة في نشاط هذا البروتين وفي منتجه الذي يسمى «لاكتوزيل سيراميد»، وهو عبارة عن دهون منتجة لأيون فوق الأكسيد تساعد على زيادة الخلايا الجديدة والأوعية الدموية التي يمكن للسرطانات استخدامها للانتشار.
وخلال الدراسة التي نشرت أمس في دورية الكيمياء الحيوية والبيوفيزيائية، حصل الباحثون على 24 عينة من أنسجة مرضى سرطان القولون والمستقيم، وقارنوها بأنسجة طبيعية غير مصابة من نفس المرضى، ليجدوا أن البروتين يوجد بزيادة تقدر بـ6 أضعاف تقريبا في الأنسجة المريضة، مقارنة بالأنسجة الطبيعية، كما لاحظوا زيادة 2.25 ضعف في منتج هذا البروتين «لاكتوزيل سيراميد» مقارنة مع خلايا القولون الطبيعية.
وفي الخطوة التالية، قام الفريق البحثي باختبار فاعلية مركبD - PDMP» » مع الخلايا المريضة، ووجدوا أنه خلال فترة تتراوح بين 24 إلى 96 ساعة، أظهرت الخلايا المعالجة بالمركب انخفاضا ملحوظا في بروتين B - 1.4 - GalT - V))، كما توفي عدد منها، مقارنة مع الخلايا غير المعالجة المستخدمة للمقارنة.
ويقول الدكتور سوبروتو تشاترجي، أستاذ طب الأطفال والمتخصص في البيولوجيا الوعائية في كلية الطب بجامعة جونز هوبكنز، والباحث الرئيسي في الدراسة لـ«الشرق الأوسط»: إن الخطوة التالية التي سيعملون عليها هي اختبار فعالية المركب على كثير من النماذج الحيوانية المصابة بسرطان القولون والمستقيم، وذلك للحصول على موافقة وكالة الغذاء والدواء الأميركية لإجراء التجارب السريرية البشرية، ومن ثم إنتاج دواء يكون متاحاً للاستخدام في المرضى الذين يعانون من سرطان القولون والمستقيم.
ويضيف تشاترجي، أنهم سبق واستخدموا المركب لاختبار فاعليته في مقاومة سرطان الكلى في تجربة على فئران التجارب، ويتوقعون أن يحقق نتائج أيضاً مع سرطاني القولون والمستقيم.
وحتى يسير البحث في الخطوات التي تصل به إلى مرحلة الدواء، يؤكد تشاترجي أن هناك فائدة حالية من هذا البحث، وهي اكتشاف علامة حيوية مهمة تفيد في تشخيص مرض سرطاني القولون والمستقيم.
ويقول: «يمكن إضافة لاكتوزيل سيراميد إلى قائمة العلامات الحيوية في اختبارات الدم لسرطان القولون والمستقيم، بما يساعد في الكشف المبكر عن المرض».
أميركا سرطان

الوسائط المتعددة