قطعة من حجر خوفو في اسكتلندا تثير جدلاً بمصر

الجمعة - 11 يناير 2019 مـ - رقم العدد [ 14654]

قطعة من حجر خوفو في اسكتلندا تثير جدلاً بمصر

«الآثار» طالبت باستعادته... والمتحف أعلن وصوله إلى بريطانيا عام 1872
  • A
  • A
قطعة من حجر خوفو بالمتحف الاسكتلندي
القاهرة: فتحية الدخاخني
مع إعلان متحف اسكتلندا الوطني في أدنبره عرض قطعة من حجر خوفو خلال معرض للآثار المصرية في شهر فبراير (شباط) المقبل، طالبت مصر المتحف الاسكتلندي بإثبات ملكية حجر خوفو وجميع القطع المصرية في المعرض، مهدّدة باتخاذ الإجراءات القانونية لاستعادة أي قطعة آثار لا يملك المتحف مستندات ملكيتها. وهو ما أثار جدلاً في مصر، لعدم استجابة المتحف لطلب مصر حتى الآن.
ووفقاً لموقع متحف اسكتلندا الوطني على الإنترنت فإنّ «الحجر هو واحد من الأحجار القليلة المتبقية من كساء هرم خوفو، وهو الوحيد من نوعه الذي يُعرض خارج مصر، ويبلغ وزنه 298 كيلوغراماً، وكان جزءاً من الطبقة الخارجية للهرم».
من جهته قال شعبان عبد الجواد، المشرف على إدارة الآثار المستردة في وزارة الآثار، إن «قانون حماية الآثار المصري رقم 117 لسنة 1983، وتعديلاته يجرّم الاتجار بالآثار، ولا يسمح بتصديرها ويعتبرها من الأموال العامة»، مؤكّدا أنّه «في حال ثبوت خروج الكتلة الحجرية، أو أيٍّ من القطع الأثرية الأخرى بطريقة غير شرعية ستُتّخذ كل الإجراءات اللازمة لاستردادها».
وخرج الكثير من الآثار المصرية قبل صدور قانون الآثار عام 1983، حيث كان مسموحاً بإهدائها، كما كان يحق للبعثات الأجنبية العاملة بالتنقيب عن الآثار الحصول على جزء من المكتشف منها بموجب قانون القسمة، ولا يحق لمصر المطالبة باسترداد تلك التي خرجت بشكل قانوني، أو عن طريق الإهداء قبل عام 1983، لكنّها تملك حق استرداد أي قطعة أثرية لا يملك الطّرف الآخر مستندات ملكيتها.
وقال عبد الجواد لـ«الشرق الأوسط»: «استعدنا قطعاً أثرية خرجت قبل صدور القانون، ما دام الطرف الآخر لا يملك مستندات ملكيتها أو إثباتاً لطريقة خروجها من مصر».
في المقابل قال المتحف على موقعه الإلكتروني إنّ «حجر خوفو وصل إلى بريطانيا للمرة الأولى عام 1872، كجزء من نتائج أعمال تشارلز بيازي سميث».
بينما قال الدكتور بسام الشّماع الباحث في علم المصريات، إنّه يرفض فكرة الاحتكام لقانون 1983، واتفاقية اليونيسكو عام 1970. رافضا «وصف خروج الآثار قبل 1983 بالطريقة القانونية». وقال إن «الحكام لا يملكون الآثار حتى يهدوها».
وأضاف الشماع لـ«الشرق الأوسط» أنّ «هناك مرسوماً أصدره محمد علي باشا في 15 أغسطس (آب) عام 1835، يحظر خروج أي قطعة آثار مصرية، وعلينا الاستناد إلى هذا المرسوم لاسترداد آثارنا في الخارج»، مطالباً بضرورة عودة حجر خوفو فهو ملك لمصر. وقال: «آثارنا مسروقة وسارقوها يتباهون بها».
المملكة المتحدة متحف

الوسائط المتعددة