مؤشر الأسهم المغربية ينخفض 2.42 % منذ بداية العام

الأحد - 13 يناير 2019 مـ - رقم العدد [ 14656]

مؤشر الأسهم المغربية ينخفض 2.42 % منذ بداية العام

  • A
  • A
الدار البيضاء: لحسن مقنع
انخفض المؤشر العام للأسهم المغربية بنسبة 2.42 في المائة منذ بداية العام الجاري، متأثرا بإعلان بعض الشركات المغربية عن توقع انخفاض أرباحها بسبب المراجعات الضريبية وتراجع النشاط.
وانخفض مؤشر فوستي الذي يغطي أسهم الـ15 شركة الأكثر رواجا في بورصة الدار البيضاء بنسبة 3.43 في المائة.
وأصدرت عدة شركات مغربية، تعمل في مجالات مختلفة كالعقار والصناعات الغذائية والتكنولوجيا والصناعات الكيماوية، بيانات تحذيرية حول توقع انخفاض نتائج أعمالها.
في سياق ذلك، أعلنت شركة ديسواي لتكنولوجيا المعلومات عن توقع انخفاض نتائجها بسبب ضعف أداء فرعها التونسي نتيجة انخفاض مبيعاته وتراجع نتائجه المالية في ظل انخفاض قيمة الدينار التونسي، إضافة إلى خضوع الشركة الأم في المغرب لمراجعة ضريبية.
أما شركة كارتيي السعادة للصناعات الغذائية فعزت الانخفاض المتوقع في أدائها إلى تراجع القدرة الشرائية للفرنسيين، مشيرة إلى أن فرنسا تشكل السوق الأساسية لمنتجاتها، إضافة إلى المشاكل التي واجهت صادراتها نحو بعض الدول العربية. غير أن الشركة أعلنت عن إعادة توجهها نحو السوق الأميركية ودخولها في شراكة استراتيجية مع المجموعة الأميركية «ماريو كاماشو فودز»، التي اشترت أخيرا حصة 5 في المائة من رأسمال الشركة المغربية كارتيي السعادة.
وفي قطاع الصناعات الغذائية أيضا أصدرت شركة لوسيور كريستال لزيوت المائدة مع بداية العام بيانا تحذيريا حول نتائجها المالية مشيرة إلى أنها خضعت بدورها لمراجعة ضريبية.
في سياق ذلك، أعلنت مجموعة الضحى العقارية أنها تترقب انخفاض مبيعاتها وأرباحها للسنة الثانية على التوالي بسبب استمرار انكماش الطلب على العقار السكني بالمغرب، إضافة إلى خضوعها لمراجعة ضريبية تمخضت عن إبرام تسوية مع إدارة الضرائب، والتي كلفت الشركة زهاء 126 مليون درهم (12.6 مليون دولار).
بدورها، أعلنت شركة ديار السعادة العقارية مع بداية العام الحالي عن مراجعة توقعات أدائها خلال سنة 2018 في اتجاه الانخفاض.
وفي القطاع المالي، أعلنت شركة سهام للتأمين توصلها في نهاية ديسمبر (كانون الأول) الماضي إلى إبرام اتفاقية تسوية ضريبية مع إدارة الضرائب كلفتها 60 مليون درهم، كما أعلنت شركة سلفين لقروض الاستهلاك بدورها عن خضوعها لمراجعة ضريبية خلال سنة 2018.
من جانبها، أعلنت شركة مغرب أكسيجين، المتخصصة في الصناعات الكيماوية والتابعة لمجموعة أكوى هولدينج لصاحبها عزيز أخنوش، أنها تتوقع انخفاض أرباحها بنحو 8.6 في المائة ومبيعاتها بنحو 3.4 في المائة خلال 2018، قبل أن تعود للارتفاع في 2019.
في هذا السياق، توقع المحللون أن تهيمن حالة من الترقب على سلوك المتعاملين في سوق الأسهم المغربية في انتظار الإفصاح عن نتائج الشركات، والتي ستمتد خلال الأسابيع المقبلة حتى نهاية مارس (آذار). وأوضح محلل مالي لـ«الشرق الأوسط» أن أغلب المستثمرين الكبار في الأسهم المغربية ما زالوا لم يحددوا بعد استراتيجياتهم الاستثمارية خلال العام الحالي، في سياق تطبعه معلومات متضاربة بخصوص فاق الاقتصاد الوطني والعالمي وأداء الشركات المغربية.
المغرب الإقتصاد المغربي

الوسائط المتعددة