تجنب مضاعفات الإمساك المزمن

الجمعة - 18 يناير 2019 مـ - رقم العدد [ 14661]

تجنب مضاعفات الإمساك المزمن

تغيير النظام الغذائي يقلل من حدوثه
  • A
  • A
كمبردج (ولاية ماساتشوستس الأميركية) : «الشرق الأوسط»
عادة ما يكون الإمساك أكثر شيوعاً لدى النساء وقد يزداد سوء اً مع تقدم العمر. والإمساك، مثل الشعر الرمادي والتجاعيد، من الأمور التي يمر بها المرء مع تقدم العمر.

وتقول دكتورة جودي ني، محاضرة في كلية الطب بجامعة هارفارد: «يعد الإمساك من الشكاوى الشائعة. كما أن عدم انتظام عملية الهضم أكثر انتشارا. وتكون النساء أكثر عرضة للإصابة بالإمساك من الرجال».

- معاناة الإمساك

يعاني أكثر من واحد من بين كل ثلاثة أشخاص في عمر الستين وأكثر، من أعراض الإمساك بحسب «المعهد الوطني للسكري وأمراض الهضم والكلى». وعادة ما يتم تعريف الإمساك بأنه القيام بعملية الإخراج أقل من ثلاث مرات أسبوعياً، واتسام الفضلات بالصلابة والجفاف بحيث يصبح من الصعب إخراجها، أو الشعور بعدم القدرة على إخراجها إطلاقاً عند دخول المرحاض.

يتجاوز هذا الأمر مجرد كونه سببا للانزعاج، فإذا لم يتم علاجه قد يترك أثراً لا ينمحي أو يزول. وتوضح الدكتورة ني قائلة: «كثيراً ما أتلقى شكاوى من ازدياد حالة البواسير سوءاً، حيث يمكن للضغط الناتج عن الإمساك أن يتسبب في تمدد أوعية البواسير».

وتشير الدكتورة ني إلى وجود أعراض جانبية محتملة أخرى منها حدوث نزيف وتمزقات تعرف باسم الشقوق الشرجية، وحدوث تقرحات في القولون نتيجة تراكم الفضلات التي تظل لفترة طويلة داخل الأمعاء.

وقد تتسبب الفضلات في حالات نادرة في منع الجسم من التخلص من الفضلات مما يؤدي إلى الشعور بالغثيان والقيء نتيجة عرقلة مسار حركة الأمعاء. ومن المشكلات الأخرى السقوط الشرجي أو ضعف قاع الحوض. وقاع الحوض هو مجموعة من العضلات، التي تتخذ شكل وعاء عميق، تدعم أعضاء الحوض. وتنتج تلك المشكلات في أكثر الأحوال عن الإمساك المزمن الذي يستمر لأكثر من ثلاثة أشهر.

- أسباب الإمساك

إذا شعرت أن تلك المضاعفات من الأمور التي تريد تفاديها فأفضل استراتيجية للقيام بذلك هي إدراك التغيرات التي تحدث للأمعاء ومعالجة الإمساك مبكراً قبل أن يصبح مزمناً. ويعني ذلك فهم العوامل التي قد تعزز حدوث الإمساك.

> قلة تناول الألياف. الإمساك من الأمور المتعلقة بالنظام الغذائي مثل عدم تناول ما يكفي من الأغذية الغنية بالألياف. والألياف هي نوع من الكربوهيدرات التي لا يمكن للجسم هضمها. وفي الوقت الذي قد يبدو فيه تناول مادة غير قابلة للهضم أمرا سيئاً، لا ينطبق ذلك على الألياف، حيث إنها تساعد في دفع الفضلات عبر الأمعاء والوقاية من الإمساك، خاصة الألياف غير القابلة للذوبان.

> نقص تناول السوائل. من جانب آخر لا يعتبر اتباع نظام غذائي لا يتضمن قدرا كافيا من الألياف السبب الوحيد لحدوث الإمساك، فهناك عوامل أخرى منها نقص تناول السوائل.

على سبيل المثال ربما لا يتحرك القولون لدى بعض الأشخاص بدرجة كافية لدفع الفضلات عبر القناة الهضمية، وعندما لا يتخلص الجسم من الفضلات سريعاً، تستمر الأمعاء في امتصاص الماء منها مما يؤدي إلى جفافها، ويجعل من الصعب مرورها عبر القناة الهضمية.

> أسباب متنوعة. كما أن هناك أسبابا أخرى للإمساك منها تناول بعض العقاقير مثل مضادات الاكتئاب، ومسكنات الآلام المشتقة من الأفيون، والعقاقير المنومة، إلى جانب بعض الحالات المرضية مثل مرض باركنسون، واضطرابات الغدة الدرقية، والتصلب المتعدد، والسكري على حد قول الدكتورة ني. قد يكون وجود مشكلة بدنية هو السبب وراء الإمساك في بعض الحالات.

- علاج الإمساك

يمكن أن يساعد التشخيص المبكر للإمساك في الوقاية من الإصابة بالبواسير وغيرها من مضاعفات الحالة. وقد يعني ذلك تغيير النظام الغذائي ونمط الحياة بنفسك، أو تقييم الحالة من جانب طبيبك الخاص.

عادة ما يتم وصف طريقة محددة لعلاج الإمساك لكل شخص كما توضح الدكتورة ني، لكن كثيراً ما يوصي الأطباء بتناول عقاقير ملينة كخطوة أولى في العلاج. ومن المرجح أن يقيم طبيبك العقاقير التي تتناولها، وكذا نظامك الغذائي لاكتشاف السبب.

قد يساعد اتباع نظام غذائي غني بالألياف، يحتوي على ما يتراوح من 25 و31 غراما يومياً منها، في الوقاية من الإمساك بحسب «المعهد الوطني للسكري وأمراض الهضم والكلى». من الأطعمة الغنية بالألياف الخضراوات، والفاكهة، والمكسرات، والحبوب الكاملة، والبقول مثل الحمص والفول الأسود.

إلى جانب ذلك يمكن أن يساعد تناول كمية وفيرة من الماء في انتظام حركة الأمعاء لأن السوائل تساعد في منع تصلب الفضلات مما يسهل عملية التخلص منها.

ويمكن لممارسة التمرينات الرياضية بانتظام أن يساعد أيضاً في علاج الحالة. يمكن للطبيب، إلى جانب نصحه بإدخال تعديلات على نظامك الغذائي، أن يرغب في البحث عن مشكلات صحية أخرى قد تكون السبب وراء هذه الحالة.

تقول الدكتورة ني: «إذا لم تخضع السيدات اللاتي تجاوزن الخمسين من العمر لعملية منظار للقولون، فينبغي أن يخضعن لها. رغم أن الإمساك شائع لدى كبار السن من النساء، يظل من المهم تقييم الحالة لمعرفة ما إذا كان هناك سرطان في القولون أم لا». ربما يوصي الطبيب بإجراء فحوص وتحاليل لتقييم وضع قاع الحوض أو كفاءة الأمعاء.

قد يمنع التشخيص الصحيح للسبب الكامن وراء الإمساك وعلاجه، من تحوله إلى حالة مزمنة، والوقاية من مضاعفات غير مريحة.



- رسالة هارفارد

«مراقبة صحة المرأة»،

خدمات «تريبيون ميديا».
أميركا الصحة

الوسائط المتعددة