مشاركة لافتة لـ«مسك» في فعاليات المنتدى الاقتصادي العالمي

السبت - 26 يناير 2019 مـ - رقم العدد [ 14669]

مشاركة لافتة لـ«مسك» في فعاليات المنتدى الاقتصادي العالمي

  • A
  • A
جناح «مسك» في المنتدى الاقتصادي العالمي (تويتر)
دافوس: «الشرق الأوسط»
للسنة الثانية على التوالي، شارك منتدى مسك العالمي في «دافوس» بفعاليات لافتة وأخذ رواده في رحلة ثقافية وفنية سعودية انطلقت من جناح خاص احتضن حلقات نقاشية يومية تبحث فرص وتحديات المستقبل.

واستعرض الجناح أعمالاً فنية متنوعة لشباب سعوديين، وقدّم جولة افتراضية تعرض الإبداعات الرائدة في المملكة. وتماشياً مع اهتمامات المنتدى الاقتصادي العالمي لهذا العام، عقد «مسك» حلقات نقاشية يومية منذ انطلاق أعمال «دافوس» الثلاثاء الماضي، ونظم لقاءات غير رسمية بين ضيوف المنتدى من رواد الأعمال والقيادات الشابة لبحث مهارات المستقبل، وقيم المواطنة العالمية ودور ريادة الأعمال.

وختم المنتدى التابع لمركز مبادرات مؤسسة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان «مسك الخيرية»، سلسلة فعالياته بحلقة حوار صباحية بعنوان «مهندسو اقتصاد المستقبل»، تناولت الدور الذي يمكن أن يلعبه الشباب في بناء واقع اقتصادي أفضل للعالم في ضوء تحديات العولمة والثورة الصناعية الرابعة، إلى جانب تقديم ريادة الأعمال كوسيلة لتطبيق حلول يقودها الشباب في قطاعات الصحة والتعليم والتوظيف والتكنولوجيا.

وأدار الجلسة، التي انعقدت صباح أمس (الجمعة)، إدي لوش رئيس تحرير «هاب كولتور»، وشارك فيها نظمي النصر الرئيس التنفيذي لمشروع مدينة «نيوم»، وجوديث ويليامز مسؤولة شؤون التنوع في شركة «إس إي بي» التكنولوجية، وألان دوهيز الرئيس التنفيذي لمجموعة «أديكو»، وشارل - إدوار بويه الرئيس التنفيذي لشركة «رولان بيرجيه»، وجونثان أورمنز مؤسس شبكة رواد الأعمال العالمية.

وحظيت هذه الجلسة باهتمام خاص من طرف رواد الأعمال ونخبة من المؤثرين في قطاعات المال والتعليم والتوظيف والصحة. وقالت شيماء حميد الدين المديرة التنفيذية لـ«منتدى مسك العالمي» في هذا السياق: «نريد تمكين الشباب ليصبحوا مهندسي اقتصاد المستقبل». فيما أكد النصر أن مشروع «نيوم»، الذي يشرف عليه، يخاطب الشباب بالدرجة الأولى لمواجهة التحديات العالمية التي ترافق الثورة الصناعية الرابعة، عبر إنشاء 16 قطاعاً اقتصادياً تشمل الصحة والتكنولوجيا الحيوية ذات الارتباط بالمجال الطبي والتعليم وغيرها.

وقال النصر إن مهمته هي «تحويل حلم إلى واقع»، وإنه رغم التحديات والصعوبات المحبطة أحياناً، فإن فريق عمله الذي يجمع أشخاصاً من مختلف أنحاء العالم يعمل لتحقيق هذا الحلم وبناء «أرض المستقبل حيث ستجتمع أفضل العقول لإتاحة فرص أمام الكفاءات الشابة»، مضيفاً أنه يسعى إلى تجهيز ودعم هذه الكفاءات الشابة «فهي لن تبقى شابة للأبد، وستكون بدورها مطالبة بتهيئة الأجيال المقبلة». كما شدد على ضرورة تغيير العقليات، والعمل على بناء جسور بين الأجيال.

وأعطى النصر مثالاً على سبل تدريب الكفاءات الشابة، متحدثاً عن مبادرة أطلقتها جامعة الملك عبد الله للعلوم والتقنية (كاوست)، قامت من خلالها بـ«اختيار مجموعة من التلامذة في الصف الـ11، أي في عمر 15 عاماً، وإلحاقهم ببرنامج يتيح لهم فرصة العمل مع كبار العلماء». وأوضح أن هذه كانت «الخطوة الأولى في مسيرة امتدّت 10 سنوات. اليوم، حصل كثير منهم على شهادات دكتوراه، فيما التحق آخرون بجامعتي (إم آي تي) و(هارفرد)، وانضم بعضهم إلى كوادر الجامعات السعودية».

من جانبه، تحدّث مؤسس شبكة رواد الأعمال العالمية عن قدرة الشباب على تحويل الشكوك إلى فرص. وقال إن الكفاءات الشابة تتمتع، خصوصاً في مجال ريادة الأعمال، بالقدرة على مواكبة التغيرات والأحداث الطارئة.

واتفق بويه مع هذا الطرح، وقال إن الشباب يتعاملون مع ما نعتبره مشكلات على أنها فرص. لكنه لفت في الوقت ذاته إلى أن الفئة العمرية المتراوحة بين 16 و24 عاماً تعاني من «وحدة شديدة». وقال إن جزءاً من تدريب الكفاءات الشابة هو تشجيعها على التواصل مع الغير، بدل استهلاك وقت طويل على أجهزتها الإلكترونية».

واختار آلان دوهيز التركيز على سبل تكوين ودعم والحفاظ على الكفاءات الشابة في أماكن العمل. وحدّد رئيس إحدى أكبر شركات التوظيف في العالم ثلاثة عوامل أساسية للنجاح في ذلك. الأول يتعلق بالقدرة على جذب أفضل العقول من أحسن الجامعات العالمية. الثاني، يحثّ على تنسيق بين الشركات الدولية والجامعات لتقديم «تعليم متخصص» ومناسب لسوق العمل المتغيّرة باستمرار. أما الثالث، فموجّه للحكومات والسلطات المحلية التي ينبغي أن تشجع إنشاء «حاضنات» للمشاريع الشابة، مع تزايد عدد الشباب الذين يختارون إطلاق مسيراتهم المهنية عبر مبادرات خاصة.
السعودية سويسرا الإقتصاد العالمي الاقتصاد السعودي دافوس

الوسائط المتعددة