ألمانيا تقيّد ممارسات «فيسبوك» في جمع البيانات

الجمعة - 08 فبراير 2019 مـ - رقم العدد [ 14682]

ألمانيا تقيّد ممارسات «فيسبوك» في جمع البيانات

  • A
  • A
كبح «فيسبوك» بجمع البيانات (إ.ب.أ)
بون - لندن: «الشرق الأوسط»
بعد قرار مفاده، أن أكبر شبكة للتواصل الاجتماعي في العالم استغلت هيمنتها على السوق في جمع معلومات بشأن مستخدمين دون علمهم أو موافقتهم، أمرت ألمانيا شركة «فيسبوك» بكبح ممارسات جمع البيانات.
وكانت «فيسبوك» قد قالت: إنها ستطعن على القرار الذي أصدره المكتب الاتحادي لمكافحة الاحتكار في ألمانيا أمس (الخميس)، والذي جاء تتويجاً لتحقيق استمر 3 سنوات. وأضافت: إن المكتب قلل من حجم المنافسة التي تواجهها، وقوّض قواعد الخصوصية المطبقة في أوروبا التي دخلت حيز التنفيذ العام الماضي.
وقال أندرياس مونت، رئيس مكتب مكافحة الاحتكار: «لن يُسمح لـ(فيسبوك) في المستقبل بإجبار مستخدميها على الموافقة على الجمع غير
المقيد للبيانات». جاءت النتائج التي خلص إليها المكتب بعد تدقيق عالمي شديد بشأن «فيسبوك» بسبب سلسلة ثغرات تتعلق بالخصوصية، بينها تسريب بيانات عشرات الملايين من مستخدمي «فيسبوك»، وأيضاً استخدام مكثف من قوى أجنبية لإعلانات موجهة بهدف التأثير في انتخابات أميركية. ورحبت وزيرة العدل الألمانية كاتارينا بارلي أمس بالقرار.
ويعترض مكتب مكافحة الاحتكار بالأخص على جمع «فيسبوك» بيانات أشخاص من تطبيقات تمثل طرفاً ثالثاً، بينها تطبيقا «واتساب» و«إنستغرام» اللذان تملكهما، وتتبعها أشخاصاً على الإنترنت ليسوا حتى أعضاء في الموقع. وليس للحكم تبعات قانونية بعد، وأمام «فيسبوك» شهر للطعن عليه.
وقالت الشركة في تدوينة: «لا نتفق مع ما خلصوا إليه، وننوي الطعن عليه حتى يواصل المواطنون في ألمانيا الاستفادة بشكل كامل من جميع خدماتنا». وأضافت: إن مكتب مكافحة الاحتكار «يقلل من حجم المنافسة الشرسة التي نواجهها في ألمانيا ويسيء فهم امتثالنا للائحة العامة لحماية البيانات (بالاتحاد الأوروبي) ويهدد الآلية التي توفرها القوانين الأوروبية لضمان معايير ثابتة لحماية البيانات في أرجاء الاتحاد الأوروبي». وأكدت «فيسبوك»، أن سلطات حماية المنافسة ليست هي المعنية بمراقبة الالتزام بحماية البيانات، بل سلطات حماية البيانات الشخصية.
ركزت الهيئة حتى الآن على جمع البيانات خارج الموقع الأساسي لـ«فيسبوك» من خلال أيقونة «أعجبني»، أو من خلال تطبيق «فيسبوك أناليتكس» للأعمال التجارية. ومن النقاط الجوهرية التي ركزت عليها الهيئة عند انتقادها ممارسات «فيسبوك» أنها تشترط الموافقة على أن تجمع بياناتهم «كحزمة كاملة» حتى تسمح للراغبين في استخدام الموقع أصلاً.
إلى ذلك، أعلنت السلطة الإيطالية الضامنة المنافسة والسوق، أنها فرضت غرامة قدرها عشرة ملايين يورو على موقع «فيسبوك»، متهمة إياه ببيع بيانات مستخدميه من دون إبلاغهم بشكل صحيح. وجاء في بيان لسلطة مكافحة الاحتكار الإيطالية، أن عملاق الإنترنت «يحث المستخدمين بشكل خادع على أن يُسجَّلوا على منصة «فيسبوك»، من دون أن يبلغهم على الفور».
المانيا فيسبوك

الوسائط المتعددة