الجبير: قيادتنا خط أحمر... وملتزمون محاكمة المتهمين بقضية خاشقجي

السبت - 09 فبراير 2019 مـ - رقم العدد [ 14683]

الجبير: قيادتنا خط أحمر... وملتزمون محاكمة المتهمين بقضية خاشقجي

تحدث عن «إعادة تموضع» لأميركا بهدف إخراج إيران من سوريا... وأكد عدم فتح سفارة المملكة بدمشق
  • A
  • A
الجبير خلال المؤتمر الصحافي في واشنطن أمس (الشرق الأوسط)
واشنطن: هبة القدسي ومعاذ العمري
أكد عادل الجبير، وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية، أن حادثة مقتل الصحافي جمال خاشقجي في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، لم تؤثر في علاقات المملكة الخارجية مع المجتمع الدولي، ولم تحد من الاستثمارات الأجنبية الاقتصادية في السعودية، مشدداً على نزاهة القضاء السعودي في تحقيق العدالة ومحاسبة المسؤولين، مضيفاً أن «قيادتنا خط أحمر لا نقبل التجاوز أو الغلط عليهم، وهم يعملون من أجل الدولة والشعب، ولا شك لدى السعوديين في ذلك».
وقال الجبير في مؤتمر صحافي عقده في السفارة السعودية بواشنطن، أمس، بعد مشاركته في اجتماعات الدول المشاركة في التحالف الدولي ضد «داعش» بقيادة الولايات المتحدة، إن الاجتماع خرج بنتائج إيجابية، وركز على التقدم الذي تحقق في محاصرة «داعش» حتى الآن، لافتاً إلى أن هذه الاجتماعات جاءت في أعقاب لقاء بين الوزراء العرب ونظرائهم الأوروبيين في بروكسل لمناقشة الملف السوري وتنفيذ القرار الأممي الرقم 2254. وأوضح أن النقاشات ركزت على كيفية مساعدة المبعوث الأميركي لسوريا جيمس جيفري في جهوده، وأيضاً مساعدة الحكومة العراقية سياسياً واقتصادياً في مواجهة التحديات التي تواجهها اليوم، كما تناولت «الخطوات الإيجابية» التي تم اتخاذها في إطار تنفيذ اتفاق استوكهولم الخاص باليمن، وأيضاً تهديدات إيران وتدخلاتها في المنطقة وتهريب الصواريخ إلى كل من «حزب الله» في لبنان والحوثيين في اليمن.
وأوضح أن المملكة العربية السعودية ستشارك في مؤتمر وارسو الذي دعت إليه الولايات المتحدة وبولندا الأسبوع المقبل، مشيراً إلى أن المؤتمر سيناقش أوضاع منطقة الشرق الأوسط.
وحول الانسحاب الأميركي الوشيك من سوريا، قال الجبير إن الولايات المتحدة لديها 2000 جندي في مساحة 2000 كيلومتر مربع من سوريا، وهي مساحة صغيرة، مضيفاً أن الانسحاب لا يعني أن الجهود الأميركية لمكافحة «داعش» ستتراجع، بل هي ستستمر من خلال استخدام الولايات المتحدة قواعدها العسكرية الأخرى، سواء في العراق أو قطر. وأضاف: «أعتقد أن ما يحدث هو إعادة تموضع للقوات، والهدف هو إخراج إيران والميليشيات العسكرية الأجنبية الأخرى من سوريا، وبدء عملية سياسية للتوصل إلى حل لسوريا من خلال قرارات الأمم المتحدة. والمملكة موقفها ثابت وهو الاستمرار في التعاون للتوصل إلى حل سياسي».
ونفى الجبير وجود أي نية لفتح السفارة السعودية في دمشق، مشيراً إلى أنه لا بد أولاً من التوصل إلى حل سياسي للأزمة السورية وإقرار دستور جديد وتنفيذ عملية سياسية تتوافق مع قرارات مجلس الأمن وتطلعات السوريين قبل الحديث في أي أمر يتعلق بإعادة فتح السفارة السعودية.
وحول النقاشات التركية - الأميركية في خصوص إنشاء منطقة آمنة في شمال سوريا، وما إذا كان هناك دور سعودي في تقديم مساهمات عسكرية أو مالية، قال الجبير إن المملكة العربية السعودية قدمت كثيراً من المساعدات الإنسانية وقدمت 100 مليون دولار لبناء مستشفيات ومدارس، مشيراً إلى أن تقديم مساهمات عسكرية ليس أمراً مطروحاً على مائدة النقاشات. وتابع: «ناقشنا هذا الأمر من قبل وقمنا بتجهيز 30 ألف مقاتل من قوات التحالف، لكن الولايات المتحدة في ذلك الوقت لم تكن مهتمة بالأمر، وليس هناك أي مناقشات جديدة في هذا الأمر».
وفيما يتعلق بالسعوديين المحتجزين في سوريا، أكد الجبير اهتمام المملكة بعودتهم ومعرفة ما حدث معهم. وقال: «لا نعرف أين يتم احتجازهم، وقلنا مرات عدة: اسمحوا لنا أن نستعيد هؤلاء السعوديين ونعيدهم إلى المملكة، والأمر يتوقف على الجهة التي تحتجزهم».
وأكد الجبير أن المناقشات ما زالت جارية حول إقامة «التحالف الاستراتيجي للشرق الأوسط» (MESA) وجلب دول مجلس التعاون الخليجي مع الأردن ومصر والولايات المتحدة في تحالف يهدف إلى حماية المنطقة وتعزيز النظم الدفاعية، و«ما زلنا في مرحلة المحادثات حول أفضل السبل لتنفيذ هذا التحالف».
وفيما يخص الخلاف الرباعي العربي مع قطر، أكد الجبير أن الحل مع قطر سيكون ضمن الإطار الداخلي بين تلك الدول، ولن يكون من الخارج، مشدداً على ضرورة أن تلتزم قطر بالتعهدات التي التزمت بها من قبل وطالبت بها دول الرباعية، مشيراً إلى أن التعاون الأمني والعسكري مع قطر لا يزال مستمراً، إذ شاركت الدوحة في عدد من التدريبات العسكرية بين دول منطقة الخليج العربي. لكنه شدد على ضرورة أن تتوقف قطر عن مساندة وتمويل الإرهاب والتدخل في شؤون الدول، وقال: «نحن في انتظار أن يقوموا بتغيير تصرفاتهم. فتوفير 700 مليون دولار إلى حزب الله في لبنان وإلى قاسم سليماني أمر غير مقبول، وتدخل قطر في شؤون مصر الداخلية أمر غير مقبول».
وتطرقت أسئلة الصحافيين الذين حضروا المؤتمر الصحافي إلى قضية محاسبة المسؤولين عن مقتل الصحافي خاشقجي. وأوضح الجبير في رده على كثير من الأسئلة في هذا الإطار، أن القضية أمام القضاء حيث جرت الجلسة الأولى لمحاكمة 11 شخصاً في بداية العام الحالي، والجلسة الثانية جرت أخيراً وكانت المحاكمة مفتوحة أمام الجمهور والمنظمات الإنسانية. وقال إنه لا يحق لأي طرف التعليق على سير التحقيقات والمحاكمات قبل أن تنتهي، مضيفاً أن السلطات السعودية أقرت ببشاعة الجريمة و«أعلنا أن المسؤولين الذين قاموا بهذه الجريمة سيحاسبون، وطالبت المحكمة بعقوبة الإعدام لـ5 أشخاص. وأقول: دعوا العملية القضائية تنتهي أولاً ولا تقوموا بإصدار أي أحكام مسبقة قبل انتهاء المحكمة من النظر في القضية».
وفيما يخص التقارير الصحافية المنشورة في بعض وسائل الإعلام الأميركية حول مصادر مجهولة لديها معلومات سرية مزعومة عن مقتل خاشقجي، اعتبر الجبير أن الرد عليها غير مجدٍ، إذ اعتمدت تلك التقارير على «مصادر مجهولة وليست موثقة»، إضافة إلى ظهور نوع من تلك التقارير والمعلومات المغلوطة في السابق، و«لذلك من غير المجدي الرد عليها، وأود التأكيد على أن قيادتنا خط أحمر لا نقبل التجاوز أو الغلط عليهم، وهم يعملون من أجل الدولة والشعب، ولا شك لدى السعوديين في ذلك».
وكرر الجبير أن ولي العهد الأمير محمد بن سلمان والقيادة السعودية خط أحمر، ولن يتم السماح بـ«إملاءات من أي دولة فيما نقوم به من إجراءات». ورفض التعليق على نقاشات الكونغرس حول مقتل خاشقجي، مشدداً على أن المملكة تقوم بالتحقيقات ومحاسبة المسؤولين. وأشار إلى أنه التقى كثيراً من أعضاء الكونغرس خلال زيارته واشنطن وهؤلاء عبروا عن قلقهم فيما يتعلق بمقتل خاشقجي، لافتاً إلى أنهم ناقشوا أيضاً الوضع في اليمن والأنشطة الإيرانية المزعزعة للاستقرار والوضع الأمني في منطقة الساحل الأفريقي والنقاشات الجارية لتحقيق تسوية سلمية في أفغانستان.
وفيما يتعلق بالأوضاع في اليمن واحتمالات القيام بعملية عسكرية في الحديدة، قال الجبير: «نحن ندعم الجهود التي يقوم بها المبعوث الأممي مارتن غريفيث وندفع الجهود لتنفيذ ما تم الاتفاق عليه في اتفاق استوكهولم، ويجري حالياً بالفعل تبادل السجناء بين الحوثيين والحكومة اليمنية، ونشجع انسحاب الحوثيين من الحديدة، ولدينا بالفعل خطة لإعادة إعمار اليمن بنحو 10 مليارات دولار ودعوة المجتمع الدولي للمساهمة في جهود إعادة الاعمار، لكن هذا ما نخطط له في اليوم التالي لتنفيذ كل التعهدات والالتزامات في اتفاق استوكهولم، وعلينا اليوم التركيز على المضي قدماً في تنفيذ ما تم التوصل إليه حول الميناء. النقاشات الحالية تدور حول توقيت الانسحاب وتفاصيله والوضع في اليمن لا يزال معقداً للغاية».
وفي خصوص عملية السلام الأفغانية التي تدعمها الحكومة الأميركية بين «طالبان» وحكومة الرئيس أشرف غني، قال عادل الجبير إن السعودية والإمارات دعمتا العملية ورعتا اللقاء الذي جمع الولايات المتحدة و«طالبان» في أبوظبي، مشيراً إلى أن التنسيق يجري حالياً لعقد اللقاء الثاني قريباً في إسلام آباد بدل الدوحة. وشدد على أن الهدف من النقاشات والمحادثات أن تتخلى حركة طالبان عن علاقاتها بتنظيم القاعدة وتقبل المضي في عملية تسوية سياسية لتحقيق الأمن والاستقرار لأفغانستان. وأبدى تفاؤله بالمحادثات التي يقودها المبعوث الأميركي زلماي خليل زاد، مشيراً إلى أن التواصل المباشر بين الولايات المتحدة وحركة طالبان قد فتح الباب لاحتمالات جديدة. وشدد على أن المملكة تملك علاقات استراتيجية مع باكستان وأفغانستان وتقوم بمساندة حلفائها حتى يتم إقرار الاستقرار وإنهاء الصراع.
السعودية السعودية

الوسائط المتعددة