إسبانيا تحتفل بالذكرى المائتين لافتتاح متحفها الشهير إل برادو

الأحد - 10 فبراير 2019 مـ - رقم العدد [ 14684]

إسبانيا تحتفل بالذكرى المائتين لافتتاح متحفها الشهير إل برادو

استضاف ما لا يقل عن 27 ألف عمل فني حتى الآن
  • A
  • A
لندن: لويزا بوليدو
لقد بدأت الاحتفالات بالفعل. ولسوف تكون واحدة من أكبر الاحتفاليات الثقافية التي تشهدها إسبانيا خلال العام الحالي. فلقد استكمل متحف إل برادو الوطني الإسباني الشهير قرنين من العمل المستمر من دون توقف، متحولاً بذلك إلى إحدى أبرز وأشهر الأيقونات الثقافية الكبيرة في القارة الأوروبية. ويتخذ المتحف مقره في العاصمة الإسبانية مدريد، وهو انعكاس أكيد للتاريخ الإسباني العتيد. ولقد كان في بادئ أمره متحفاً للنظام الملكي الإسباني معبراً عن اهتمام الزمرة الملكية في البلاد بالفنون خلال القرنين السادس عشر والسابع عشر الميلاديين.

والمجموعة الملكية في المتحف تحمل صيتاً دولياً كبيراً وتعد بمثابة كنز للتراث العالمي. وتعد لوحة «لاس مينيناس» أو «الوصيفات»، وهي من أعمال الرسام الإسباني «دييغو فيلاسكيز» لعام 1656. من أبرز مقتنيات المتحف واختيرت كأيقونة عالمية، ولهذا السبب كانت واحدة من أكثر الأعمال الفنية التي خضعت للدراسة والبحث في التاريخ، رغم أن الخبراء والمؤرخين لا يزالون مختلفين حول أهميتها حتى اليوم.

وتحمل لوحة «الوصيفات» جمالاً أخاذاً، وقوة آسرة، وعلاقة أكيدة بالواقع. وتضم اللوحة ما لا يقل عن 10 أشخاص بالإضافة إلى شخصية الفنان صاحب العمل فيلاسكيز. وكانت اللوحة معروفة في أول الأمر باسم لوحة «عائلة فيليب الرابع»، غير أن الملك فيليب غير ظاهر في اللوحة على الإطلاق، بل يبدو طيفه منعكساً في المرآة. والشخصية الرئيسية الظاهرة في اللوحة هي الأميرة «مارغريتا» كريمة الملك.

وخلال القرنين الماضيين كان متحف إل برادو الوطني موئلاً لأشهر الفنانين والرسامين الإسبان. ولقد استضاف المتحف بين جنباته وأروقته ما لا يقل عن 27 ألف عمل فني حتى الآن. وعلى الأرجح، يعلم عدد قليل للغاية من الناس أن الفنان الرائع ذائع الصيت «بابلو بيكاسو» كان أحد مديري ذلك المتحف في فترة من الفترات.

وفي مقابلة أجرتها صحيفة «الشرق الأوسط» مع خافيير بورتوس، رئيس قسم المحافظة على اللوحات الإسبانية في متحف إل برادو الوطني الإسباني، أخبرنا خلالها بالمزيد عن المجموعات الفنية التي يقتنيها المتحف الكبير.

> ما الذي يعنيه متحف إل برادو بالنسبة للتاريخ وللهوية الوطنية الإسبانية؟

- إن مجموعة المقتنيات الفنية في المتحف تجعله واحداً من المستودعات الرئيسية للذاكرة التاريخية في البلاد. ولقد اتسق تاريخ المتحف الذاتي متوازياً مع مسار التاريخ والمستقبل الإسباني عبر القرنين المنصرمين من الزمان. وتحول المتحف وتاريخه العتيق إلى ما يشبه سمة أو رمز الكرامة والفخار الجماعي للشعب الإسباني الكبير. كما أنه صار موضعاً يمكن من خلاله التعبير عن هويتنا الوطنية في كثير من الأحيان.

> كيف كان تطور المتحف خلال القرنين الماضيين وحتى الآن؟ أفهم أنه لم يكن دخول الجمهور مسموحاً إلى أروقة المتحف لعدة سنوات ماضية؟

- صُمم المتحف منذ البداية كمكان مفتوح لزيارة الجميع، رغم وجود جداول عمل وقواعد تضبط مواعيد الدخول جرى تطويرها بمرور الوقت.

> خصص متحف إل برادو معرضاً خاصاً للاحتفال بمرور مائتي عام على إنشائه، فما الذي يمكننا العثور عليه في أعمال الفنانين أمثال «رامبرانت»، و«فيرمير»، و» فيلاسكيز»، وما الخصوصية التي تحملها تلك الأعمال؟

- سوف يبدأ عرض أعمال هؤلاء الفنانين الكبار اعتباراً من فصل الربيع المقبل. ولسوف يضم أيضاً أعمالاً فنية هولندية (وهي المدرسة الفنية التي قلما تجد لها أعمالاً ممثلة في المتحف الإسباني)، حتى يتمكن الزائر من الوقوف على روابط الاتحاد وفوارق المدرستين الفنيتين وما تعبران عنه من شخصية فنية مستقلة خلال القرن السابع عشر الميلادي.

> يحمل المعرض الحالي عنوان «برادو موضع الذاكرة»، فما المقصود من وراء ذلك؟

- أطلقنا هذا الاسم لأن المتحف يتجاوز مكانته كمجرد موضع يحفظ الأعمال الفنية من مختلف المدارس والتوجهات، وهو موضع مفعم بالأعمال الفنية، والأفكار الجماعية عبر قرنين من التاريخ، كما تحول المتحف إلى مكان تنعكس على جدرانه مختلف القضايا ذات الصلة بالهويات.

> يضم متحف إل برادو مجموعة مهمة من أعمال الرسامين فيلاسكيز وغويا. فما الأعمال التي يضمها المتحف، وكيف يمكن لها تفسير أهمية هؤلاء العباقرة بالنسبة لسياقات الثقافة والتاريخ والرسم على مستوى العالم؟

- يضم المتحف ما يقرب من 50 عملاً فنياً من أعمال دييغو فيلاسكيز، وأكثر من 125 لوحة فنية و50 رسماً من أعمال غويا، فضلاً عن جزء كبير من الأعمال الفنية الأخرى. ولقد ساهم كل منهما بأسلوبه وبطريقة لا تجابه الواقع فحسب وإنما تنعكس أعماله عليه من خلال التعبير الفني عن حالة التفكير هذه.

> في حالة فيلاسكيز، لماذا تحمل أعماله هذه الأهمية الكبرى بالنسبة إلى إسبانيا؟ ولماذا تعد لوحاته في متحف إل برادو مميزة للغاية؟

- يعد فيلاسكيز من النقاط المرجعية التي «شُيد» مفهوم الرسم الإسباني حولها، ولعدة قرون كانت أعماله الفنية تعكس ماضينا الجمعي. وما يقرب من 40 في المائة من أعماله الفنية (بما في ذلك العديد من روائعه) ما تزال محفوظة في المتحف، وهو المؤسسة الوحيدة الضرورية والمعنية بمعرفة أعماله وطبيعتها. وخلال القرن التاسع عشر، أصبح فيلاسكيز اكتشافاً حقيقياً لدى العديد من الرسامين الإسبان والأوروبيين، ولقد منح ذلك المتحف شخصية فريدة من نوعها من حيث السياق مقارنة بالمتاحف الكبرى الأخرى.

> ما التفاصيل التي يمكنكم الإفصاح عنها بشأن الفترة التي شغلها الفنان بابلو بيكاسو مديراً للمتحف؟

- كان العنصر الرئيسي في ذلك هو الطابع الرمزي لذلك القرار الإداري، والذي اتخذ في خضم الحرب الأهلية الإسبانية في ذلك الوقت. وفي واقع الأمر، لم يدخل إلى مبنى المتحف مديراً له قط.

> من المعروف أن الأمر يستغرق عدة أيام حتى تكتمل زيارة المتحف بأسره، ولكن ما الأعمال الفنية التي لا ينبغي تفويتها عند الزيارة؟

- يمتاز متحف إل برادو الوطني باحتوائه على مجموعات فنية بالغة الأهمية للعديد من الفنانين الكبار في تاريخ الفن الأوروبي. وهذا هو السبب في أنني أفضل تسمية بعض من هؤلاء الفنانين بدلاً من ذكر بعض الأعمال الفنية المفردة: فاد دير فايدن، وإل بوسكو، وتيزيانو، ورافائيل، وإل غريكو، وروبينز، وفيلازكيز، وريبيرا، وغويا.
اسبانيا ثقافة الشعوب متحف

الوسائط المتعددة