متحف الفن الإسلامي بالقاهرة يحتفي بإبداعات الأطفال في ورش فنية

الاثنين - 11 فبراير 2019 مـ - رقم العدد [ 14685]

متحف الفن الإسلامي بالقاهرة يحتفي بإبداعات الأطفال في ورش فنية

برامج خاصة لذوي الاحتياجات الخاصة و«أطفال بلا مأوى»
  • A
  • A
مجموعة من الأطفال في إحدى ورش المتحف
القاهرة: عصام فضل
يواصل متحف الفن الإسلامي في وسط القاهرة، تنظيم ورش فنية لأطفال، جمع بينهم حب الفنون التشكيلية المتنوعة، عبر استرجاع الأفكار الإبداعية من تراث الأجداد وحضارتهم، لتتحول أعمالهم في مجالات فنية كثيرة إلى «بانوراما» يتداخل فيها التعبير عن واقع طفولتهم الذي يحوي متناقضات كثيرة، محاولين في الوقت ذاته فهم أسرار مقتنيات المتحف النادرة ومحاكاتها.
ورش الرسم والنحت وأعمال الأواني الفخارية التراثية، وإعادة تدوير المخلفات والفنون الخشبية «الأركت» والزجاج، هي أبرز الورش الفنية التي انتظم المتحف في ترتيبها منذ مطلع العام الماضي، إلى جانب ورش خاصة لـ«الأطفال بلا مأوى» وذوي الاحتياجات الخاصة.
من جانبه، يقول الدكتور ممدوح عثمان، مدير عام متحف الفن الإسلامي لـ«الشرق الأوسط»: «نسعى من خلال الورش الفنية التي ينظمها المتحف إلى القيام بدورنا في تنمية وخدمة المجتمع، ومساعدة الأطفال على بناء شخصياتهم، ونحاول دائماً ربط الورش وأعمالها بالقطع الأثرية الموجودة بالمتحف وأجوائه التراثية، لذلك يستوحي الأطفال أعمالهم من هذه الأجواء وما تثيره القطع الأثرية من أفكار إبداعية».
ويضيف عثمان: «تنشئة الأطفال فنياً وسط أجواء المتحف، بمقتنياته التاريخية، سيكون له تأثير كبير في تكوين شخصيتهم، سواء في الحياة بشكل عام، وشخصيتهم الفنية إذا ما احترف أحدهم الفن، ومن الطبيعي أن يتطور اهتمامهم في المستقبل بالقطع الأثرية وتاريخها، فكلما كبر عمرهم وزاد وعيهم يزيد إدراكهم العقلي واستيعابهم لتاريخ بلدهم، وهو أمر يتواكب أيضاً مع نضجهم الفني، وبعد سنوات قليلة سيخرج من بينهم فنانون محترفون لديهم اهتمام خاص بالتراث، وستكون أعمالهم فريدة من نوعها في هذا المجال».
وتتضمن الورش فنوناً وحرفاً تراثية متنوعة، منها أشغال الخرز والإكسسوار، وصناعة نول السجاد، وصناعة البراويز من مخلفات الزجاج، كما نظّم المتحف ورشة لإعادة تدوير مخلفات أسطوانات الكومبيوتر التي صنع منها الأطفال أشكالاً متنوعة.
وتنعكس الأجواء التراثية على أفكار الأطفال في جميع الفنون والورش، ويحرص المتحف على الربط بين القطع الموجودة فيه والأعمال الإبداعية التي يتم التدرب عليها، ففي ورش الفنون الخشبية «الأركت» يقوم الأطفال بتنفيذ بوابات المساجد الشهيرة ومآذنها، وقاموا في إحدى الورش بتنفيذ بوابة «زويلة» الشهيرة، كما يقومون بتصنيع آلات موسيقية شرقية، ومنها العود.
بدورها، تقول هبة عبد العزيز، رئيسة القسم التعليمي بالمتحف لـ«الشرق الأوسط»: «نحرص على ربط الورش بالأجواء التراثية للمتحف، ففي ورش الرسم يختار الأطفال صورة من الصور المرسومة على القطع الأثرية ويقومون برسمها، وفي ورش النحت نختار شخصيات تاريخية لها إسهاماتها بالمجتمع، واخترنا ذات مرة كوكب الشرق أم كلثوم في إحدى الورش المخصصة لذوي الإعاقة الذهنية، وتمكن الأطفال من إنتاج تماثيل رائعة، كما نحرص أيضاً على إطلاق حرية الإبداع لدى الأطفال في ورش مفتوحة كي يطلقوا العنان لأفكارهم الخاصة».
وتضيف عبد العزيز: «بجانب الورش المخصصة لذوي الاحتياجات الخاصة، بدأنا منذ نحو شهرين تنظيم ورش للأطفال بلا مأوى، ستستمر المرحلة الأولى منها حتى بداية الصيف المقبل، وسنقوم بعدها بتنظيم معرض خاص بمنتجاتهم وأعمالهم الإبداعية التي نفذوها خلال الورش المتنوعة، كما نحرص على فكرة الدمج من خلال ورش عامة نجمع فيها كل الأطفال، ونصمم الورش وموضوعاتها بما يتناسب مع أعمار الأطفال وفئاتهم».
وترى عبد العزيز أن «إبداعات الأطفال بشكل عام دائماً ما تمزج بين الأجواء التراثية الموجودة بالمتحف وبين واقعهم الذي يختلف من طفل لآخر، إذ تجد الأطفال بلا مأوى كثيراً ما يرسمون منزلاً، بينما يقوم كثير من الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة برسم صور تعبر عن فكرة صحة الجسم وسلامته».
مصر علم الاّثار المصرية

الوسائط المتعددة