راوول دي بلازيو يفتتح موسم حفلات «عيد الحب» في بيروت

الاثنين - 11 فبراير 2019 مـ - رقم العدد [ 14685]

راوول دي بلازيو يفتتح موسم حفلات «عيد الحب» في بيروت

فيروز حضرت في معزوفاته فكانت مسك الختام
  • A
  • A
راوول دي بلازيو يشارك اللبنانيين حفلات «عيد الحب» مع أحد العازفين في فرقته الموسيقية
بيروت: فيفيان حداد
هي ليست المرة الأولى التي يحلّ فيها عازف البيانو العالمي الأرجنتيني الأصل راوول دي بلازيو ضيفاً على أحد مسارح لبنان. فقد سبق وزاره أكثر من مرّة وأحيى حفلات كثيرة في مناطقه بدءاً من العاصمة بيروت مروراً بمدينة جونية وصولاً إلى بلدة فقرا التي احتضنته قلعتها الأثرية الصيف الفائت.
وعلى مسرح كازينو لبنان وبمناسبة «عيد الحب» أحيى دي بلازيو ليل السبت (أول من أمس)، حفلاً موسيقياً انطبع بالرومانسية رمز هذا العيد، فأتحف الحضور الذي زحف بالمئات إلى صالة السفراء في المكان المذكور بمقطوعات موسيقية من تأليفه وأخرى عالمية تماهى معها الجمهور تصفيقاً وغناء. لعبت أنامله على مفاتيح بيانو أسود ضخم توسّط الخشبة، وعلى خلفية شاشة عملاقة رافقته بعروض تصاميم غرافيكية حملت بغالبيتها قلوباً حمراء تيّمناً بالمناسبة.
وبين مقطوعات لأغاني شارل أزنافور (لا بويم) وأخرى لفرانك سيناترا (ماي واي) وغيرها لليونيل ريتشي (كم أحبك)، إضافة إلى معزوفات مشهورة من تأليفه، عبقت صالة السفراء في كازينو لبنان بأجواء الحبّ والرومنسية ليفتتح معها بلازيو موسما غنيا من الحفلات التي تقام في لبنان في هذه المناسبة. كما حضرت فيروز في برنامجه الموسيقي إذ اختار أغنية «حنا السكران» من ريبيرتوارها ليختتم بها حفله في بلاد الأرز الذي لا يستطيع مقاومة رغبة العودة إليه بين وقت وآخر كما ذكر في الحفل.
ومنذ اللحظات الأولى لبداية الحفل الذي زخر بالتفاعل المباشر ما بين دي بلازيو والحضور، حرص الموسيقي الأرجنتيني الذي كان يرافقه عازفون من المكسيك ولبنان، على تقديم حفل يتّسم بالحركة الدائمة على الخشبة بحيث وقف مرات يلقي التحية على أصدقاء له بين الحضور، وعلى الاحتفال بعيد ميلاد أحدهم عازفا له موسيقى «سنة حلوة يا جميل». كما لوّنه مرات أخرى بتلك العلاقة الدافئة والإنسانية التي تربط بينه وبين الجمهور. فقدّم أمسية تختلف عن سابقاتها إذ رقص وغنّى وعزف وتوجّه برسائل ونصائح للرجال والنساء من خلال خبرته في الحياة، تصبّ في خانة الحفاظ على حبّهما مهما واجهها من مصاعب.
وقبيل تقديمه معزوفته الرقيقة «سولو» تحدّث إلى الحضور قائلاً: «جميعنا نحن الرجال نخطئ ونشعر بالذنب إثرها. ويوم ألّفت هذه المعزوفة كان يجتاحني إحساس فظيع بالوحدة، فانتبهوا إلى شريكاتكم ولا تتوقفوا عن تزويدهن بالحبّ».
ومن المكسيك والأرجنتين والبيرو بلدان أميركا الجنوبية التي تأثر بموسيقاها منذ نعومة أظافره، عزف راوول دي بلازيو مقطوعات «باروكو» و«بينيلوبي» و«كورازون دي نينو» و«لاست تانغو» و«دكتور زيفاغو» وغيرها فأمتع الحضور بعزفه المحترف وقد لوّنه بنغمات شرقية على موسيقى الطبلة بقيادة العازف اللبناني الشهير مصطفى تمساح. وفي أقسام أخرى من هذا الحفل الذي استغرق نحو ثلاث ساعات متتالية شاركته فرقته الموسيقية بعزف منفرد على الساكسوفون وآلات الإيقاع فيما دعا غبريال فرنانديز للجلوس إلى جانبه وتقديم وصلة موسيقية على آلة الأكورديون في معزوفة إسبانية.
لم يستطع الحضور التقاط أنفاسه طيلة مدة الحفل لشدة انجذابه لحرفية راوول دي بلازيو في تقديمه هذا العرض. فكان يتمتع بحركة دائمة على المسرح ليقف ويجلس ويتمشّى ويخبر الطرائف ويعلّق بكلمات مختصرة على مشاهداته بين الجمهور. كما كان يطالب المشرف على الإضاءة، تسليط الضوء عليه مباشرة حين يتكلّم. وليبدي انزعاجه في الوقت نفسه، من ترك أبواب الدخول إلى القاعة مفتوحة بعد أن يتسرّب النور إليه من خلالها فتصيبه تلقائيا. كما أظهر بشكل لافت مدى معرفته بلبنان واللبنانيين، فطلب منهم مازحا التقيد بالنظام الذي لا يحبّونه تارة، وعلّق على تمتعهم بثقافات واسعة، مما يدفعهم أحيانا بأن يشهقوا مرددين كلمة «أوه» (oh!) تعبيرا عن إعجابهم بشيء لم يسبق أن سمعوا به، تارة أخرى.
ومع وردة حمراء وضعها على آلة البيانو ومنشفة كان يمسح بها عرقه المتصبب من وجهه، لم يتعب راوول دي بلازيو ابن الـ70 سنة، من الإغداق على الحضور بمعزوفاته المتنوعة والمختارة من الباراغواي والهند وجامايكا. كما اهتم بأناقته وبشكله الخارجي عندما اعتذر من الحضور ليأخذ 5 دقائق استراحة يبدّل خلالها ثيابه ويستبدل سترته السوداء بأخرى بيضاء. ولم يتوان عن استضافة ثنائيين متزوجين على المسرح لتكريمهما في عيد الحب، وليهديهما بعد إجراء حوارات شيقة معهما المعزوفات التي يرغبان في سماعها على طريقة «ما يطلبه المستمعون». وعلى أنغام أغنية «حنا السكران» لفيروز اختتم راوول دي بلازيو الحفل واعدا اللبنانيين بالعودة القريبة إلى بلادهم التي يعشقها.
يذكر أن الموسيقي الأرجنتيني أحيى حفلين على المسرح نفسه في 9 و10 الجاري ضمن برنامج خاص ينظمه كازينو لبنان في مناسبة عيد الحب. ويستضيف هذا البرنامج في 15 فبراير (شباط) الجاري، كل من المغني البلجيكي كلود بارزوتي والفرنسي فرنسوا فاليري ليصدحا سويّاً بأغنيات على البال حفظتها أجيال من اللبنانيين ورددتها في الثمانينات والتسعينات وصولا إلى اليوم.
لبنان لبنان أخبار

الوسائط المتعددة