3 أجهزة استخبارات هرّبت عالماً نووياً إيرانياً من أوروبا إلى الولايات المتحدة

الاثنين - 11 فبراير 2019 مـ -

3 أجهزة استخبارات هرّبت عالماً نووياً إيرانياً من أوروبا إلى الولايات المتحدة

  • A
  • A
مقر جهاز الاستخبارات الخارجية البريطانية «إم آي 6» في لندن (ويكيبيديا)
لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»
كشفت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، اليوم (الاثنين)، أن أجهزة استخبارات من ثلاث دول شاركت في تهريب عالم نووي إيراني، مستغلة قوافل المهاجرين التي تدفقت على أوروبا في الآونة الأخيرة. وأضافت أن التخطيط لعملية تهريب العالم النووي الإيراني، الذي لم تذكر اسمه، بدأ في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي.

ونشرت صحيفة"صنداي إكسبريس" البريطانية أمس (الأحد) تقريرا يتناول القضية نفسها، مما جاء فيه: "ازداد تدفق المهاجرين الإيرانيين إلى بريطانيا في الآونة الأخيرة، بعد قرار الحكومة الصربية السماح للسياح الإيرانيين بالدخول إلى أراضيها من دون تأشيرة، مما مكن الكثير من الإيرانيين من استغلال هذا الخط للوصول إلى أوروبا". وأضافت أن جهاز الموساد الإسرائيلي استغل بدوره هذا الوضع وهرّب العالم المذكور – البالغ من العمر 47 عاماً - إلى بريطانيا عبر تركيا وفرنسا على متن زورق مطاطي مع 12 مهاجرا إيرانيا آخر، بالتعاون مع وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية "سي آي اي" وجهاز الاستخبارات الخارجية البريطاني "إم آي 6".

وأكدت "صنداي اكسبرس" أن العالم يملك معلومات تتعلق ببرنامج الأسلحة النووية الإيراني، وأنه كان ضالعا في عملية اغتيال عالم نووي إيراني آخر يدعى مصطفى أحمد روشان الذي اغتيل بتفجير سيارته في طهران عام 2012. وكشفت الصحيفة، أن جهاز "إم آي 6" استجوب العالم في لندن قبل إرساله في طائرة ركاب إلى الولايات المتحدة.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو كشف أن تل أبيب حصلت على 55 ألف وثيقة لبرنامج إيران النووي تثبت وجود برنامج سري، مؤكدا أن طهران تكذب عندما تقول إنها أوقفت أنشطتها النووية.
المملكة المتحدة النووي الايراني

الوسائط المتعددة