الدببة البيضاء تفرض حالة الطوارئ شمال روسيا

الثلاثاء - 12 فبراير 2019 مـ - رقم العدد [ 14686]

الدببة البيضاء تفرض حالة الطوارئ شمال روسيا

  • A
  • A
موسكو: طه عبد الواحد
في موقف طريف إلى حد ما، قرّرت سلطات مقاطعة أرخانغلسك أقصى شمال روسيا، إعلان حالة الطوارئ في منطقة تُعرف باسم «الأرض الجديدة»، تابعة إدارياً للمقاطعة، وذلك بسبب عشرات الدببة البيضاء، التي وصلت إلى عدد من القرى في تلك المنطقة، تجول في شوارعها بكل ارتياح، حتى إنّها اقتحمت بعض المنازل بحثاً عن طعام. وحاول السكان المحليون بداية طرد الضيف الأبيض المرعب بالطرق التقليدية، عبر ترهيبه بإطلاق أصوات مرتفعة والطَّرق على أوانٍ معدنية تصدر أصواتاً جرت العادة أنّها كانت تصيب الدببة بالذعر وتدفعهم للفرار. إلا أن كل تلك المحاولات باءت بالفشل، بينما واصل عشرات الدببة، التجول ليل نهار في أحياء القرية.

يقول مواطنون محليون إنّ الدببة تتصرف على هذا النحو لأنها أدركت أنّ الأصوات التي نُصدرها لا تلحق أي ضرر، لذلك تشعر قطعان «الأبيض» بالأمان وتتصرف كما يحلو لها، سيما وأنّ السلطات رفضت السماح للمواطنين باستخدام الأسلحة النارية ضد الدببة، التي تحظى برعاية خاصة وحماية من الدولة، لأنّها مدرجة على القائمة الحمراء للحيوانات المهددة بالانقراض. في شرحه لهذه الظّاهرة، قال ميخائيل ستيشوف الخبير من الصندوق العالمي للحياة البرية، منسق مشاريع التنوع البيئي في القطب الشّمالي، إنّ هذا الوضع «نتيجة طبيعية لتقلّص مساحات الجليد التي تستخدمها الدببة عادة للصيد، وكذلك للتنقل خلال الهجرة بين جزر أرخبيل الأرض الجديدة، فضلاً عن الإهمال من جانب المواطنين بإتلاف القمامة وإعادة تدويرها، بما في ذلك الفضلات الغذائية»، ويرى أنّ رائحة تلك المواد ساهمت بشكل كبير في جذب الدببة إلى القرية. ولفت إلى أنّ الخبراء من «الصندوق العالمي» لم يتمكنوا من وضع حلول «عن بعد»، بينما لا تسمح وزارة الدفاع الروسية بزيارة تلك المناطق.

وقالت حكومة المقاطعة في بيان «إعلان حالة الطوارئ» في «الأرض الجديدة»، إنّ تجمعات لأعداد كبيرة من الدببة بدأت تظهر في المنطقة منذ نهاية العام الماضي. وفي الأيام الماضية بلغ عددها 52 دباً «من الجنسين ومن مختلف الأعمار»، و«سُجلت حالات سلوك عدائي من جانبها، وتهجمت أحيانا على المواطنين، واقتحمت منازل ومنشآت إدارية». وأثار هذا الوضع حالة من الذعر في أوساط المواطنين، الذين قالوا إنّهم يخشون الخروج من منازلهم وإرسال صغارهم إلى المدارس. وعممت السلطات توصيات للتعامل مع الوضع، وطالبت المواطنين بداية بالتزام منازلهم وألّا يخرجوا منها إلّا في حالات الضرورة، وبحال صادف أن واجه أحدهم دباً، يُنصح بعدم الفرار منه، والأفضل إما الثبات في المكان، أو التحرك ببطء. وأملت السلطات أن تغادر الدببة المناطق السكنية من تلقاء نفسها من دون الحاجة لاستخدام السلاح ضدها. ولما استمر الوضع على حاله عدة أيام، قررت لجنة خاصة إرسال فريق مزود ببنادق خاصة، لتخدير الدببة واحدا تلو الآخر ونقلها على متن عربات خاصة إلى المنطقة التي يفترض أن تصلها خلال «الهجرة الموسمية».

ومعروف أنّ الدب الأبيض هو أكبر حيوان بري مفترس، قد يصل وزنه حتى 700 كغ، وطوله حتى 3 أمتار، قادر على السباحة في مياه البحار الجليدية مسافة 687 كم من دون توقف. وهي تتمتع بحاسة شمّ قوية تساعدها على رصد أي فريسة على بعد 1.6 كم، وتحت طبقة جليد أو ثلج تزيد سماكتها عن متر واحد. وعادة لا يهاجم الدب الأبيض الإنسان، إلّا إذا كان غاصبا أو جائعا.
Moscow موسكو

الوسائط المتعددة