«الرابطة» يحقق فوزاً كبيراً في انتخابات إقليمية إيطالية

الثلاثاء - 12 فبراير 2019 مـ - رقم العدد [ 14686]

«الرابطة» يحقق فوزاً كبيراً في انتخابات إقليمية إيطالية

  • A
  • A
روما - باريس: «الشرق الأوسط»
حقق حزب الرابطة (يمين متطرف) برئاسة ماتيو سالفيني، فوزاً كبيراً، أول من أمس، في انتخابات إقليمية في إيطاليا؛ تُعتبر بمثابة اختبار قبل الانتخابات الأوروبية التي ستُجرى في الربيع، حسب نتائج نشرها إقليم أبروتسو (وسط) أمس.
وحصل حزب الرابطة الذي يحكم في روما مع حركة «خمس نجوم»، لكنه خاض حملة ضدها في إقليم أبروتسو، على 28 في المائة من الأصوات، أي ضعف النتيجة التي حققها في الانتخابات التشريعية التي أجريت في مارس (آذار) 2018، حسب ما أعلنت وزارة الداخلية الإيطالية.
في المقابل، لم تحصل حركة «خمس نجوم»، الحزب الأول في إيطاليا بعد انتخابات تشريعية حصدت خلالها 32 في المائة من الأصوات، إلا على 19 في المائة من الأصوات، وحلّت بعد يسار الوسط المعارض (31 في المائة)، كما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية. وبدأت حركة «خمس نجوم» تفقد زخمها منذ تشكيل أول حكومة شعبوية في يونيو (حزيران) في بلد مؤسس في الاتحاد الأوروبي.
وتتراجع حركة «خمس نجوم» بشكل منتظم أمام حزب الرابطة الذي شكل معها ائتلافاً حكومياً بعد الانتخابات التشريعية. وقرر الحزبان عدم التحالف في انتخابات أخرى، وكانت «الرابطة» الأحد، كما كانت في مارس (آذار) الماضي، حليفة حزب «فورتسا إيطاليا» (إيطاليا إلى الأمام) بزعامة سيلفيو برلوسكوني رغم أنه حزب معارض.
وحصد تحالف اليمين الذي يضمّ أيضاً حزباً صغيراً آخر من اليمين المتطرف هو «فراتيلي ديتاليا»، الأحد، 48 في المائة من الأصوات. واعتبرت هذه الانتخابات المحلية بمثابة اختبار لحجم الأطراف في الائتلاف الحكومي. وقد يختار سالفيني بعد هذا الفوز الانفصال عن حليفته حركة «خمس نجوم»، والسعي إلى إجراء انتخابات جديدة، حسب مراقبين.
على صعيد منفصل، انتقدت رئيسة الحزب اليميني المتطرف الفرنسي «التجمّع الوطني»، مارين لوبن، استدعاء باريس لسفيرها في إيطاليا، واعتبرت في تصريحات أمس أنه «استخدام سياسي» و«انتخابي» للدبلوماسية من قبل الرئيس إيمانويل ماكرون.
وجاء استدعاء السفير الفرنسي لدى روما، الخميس، بعد لقاء جمع نائب رئيس الوزراء الإيطالي لويجي دي مايو بناشطين من حركة «السترات الصفراء» في فرنسا. وقالت لوبن في حديث لإذاعة «فرانس إنتر» إن «هناك استخداماً سياسياً للدبلوماسية أجده مقلقاً جداً من قبل إيمانويل ماكرون، لأنه يريد بأي ثمن أن يظهر معارضاً للسياسة التي يعتمدها (ماتيو) سالفيني (وزير الداخلية الإيطالي وحليف لوبن)، و(رئيس الوزراء المجري فكتور) أوروبان، الأمر الذي وضع بلدينا الحليفين منذ وقت طويل جداً، في أزمة».
ورأت لوبن التي خاضت الدورة الحاسمة لانتخابات عام 2017 الرئاسية، وحزبها متقارب في استطلاعات الرأي مع الحزب الحاكم «الجمهورية إلى الأمام»، أن «استخدام ماكرون لهذه الأزمة العارضة انتخابي في شكل كبير».
واعتبرت لوبن أن الرئيس الفرنسي «مليء بالتناقضات»، «فهو يريد إزالة الحدود ويدعم إقامة فيدرالية أوروبية، وتشكيل لوائح انتخابية عابرة للحدود» في الانتخابات الأوروبية، لكنه «يغضب من مسؤول سياسي إيطالي يتحدث إلى ناشطين سياسيين في فرنسا».
وانتقدت لوبن «التدخلات والاستنكار المزدوج المعايير»، فمن جهة «عندما يدعو (الرئيس الأميركي السابق باراك) أوباما إلى التصويت لماكرون، يجد الجميع ذلك مذهلاً. وعندما يأتي (الرئيس التركي رجب طيب) إردوغان إلى ستراسبورغ لعقد اجتماع كبير لا أحد يقول شيئاً».
والتقى دي مايو زعيم حركة «خمس نجوم»، الثلاثاء الماضي في فرنسا، ناشطين من «السترات الصفراء»، كما انتقد في الأسابيع الأخيرة فرنك الاتحاد المالي الأفريقي «الذي تصدره فرنسا»، معتبراً أنه سبب كل العلل في الاقتصادات الأفريقية.
ورأت لوبن بدورها أن فرنك الاتحاد المالي الأفريقي كان «قوياً أكثر من اللازم على اقتصادات الدول الأفريقية»، «وكان له أثر سلبي جداً على صادراتها»، مقترحة أن تناقش فرنسا «مع الدول القلقة» المسألة، «ما من شأنه منع جيراننا من الحديث عن ذلك بدلاً منا».
إيطاليا إيطاليا أخبار

الوسائط المتعددة