بومبيو يطالب المجر بعدم السماح لروسيا بتقسيم الغرب

الثلاثاء - 12 فبراير 2019 مـ - رقم العدد [ 14686]

بومبيو يطالب المجر بعدم السماح لروسيا بتقسيم الغرب

قال إن إدارة ترمب «تعمل جدياً» على التحقيق في مقتل خاشقجي
  • A
  • A
بومبيو
بودابست: «الشرق الأوسط»
دعا وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو المجر، أمس، إلى عدم السماح لموسكو بـ«دق إسفين» بين الدول الغربية، في حين يتخذ هذا البلد خطوات للتقارب مع روسيا والصين.

وقال بومبيو إن روسيا تسعى إلى زرع الشقاق بين الدول الغربية، فيما هاجم نظيره المجري بيتر زيغارتو الانتقادات لعلاقات بودابست مع موسكو، ووصفها بأنها «منتهى النفاق» وفق وكالة الصحافة الفرنسية.

وأضاف بومبيو في مؤتمر صحافي مع زيغارتو، أن اعتماد المجر على الغاز الروسي وصداقتها مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يمكن اعتبارهما خطراً على الأمن القومي. وتابع: «يجب ألا نسمح لبوتين بدق إسفين بين الأصدقاء في حلف شمال الأطلسي».

إلا أن زيغارتو قال إن الانتقادات الغربية لدبلوماسية المجر خاطئة، لأن دولا أوروبية أخرى مرتبطة باتفاقيات حول الطاقة مع روسيا. وأضاف: «يوجد نفاق كبير... على الساحة السياسية الأوروبية».

وهذه أول زيارة رسمية من مسؤول في إدارة دونالد ترمب للحكومة المجرية التي تعدّ من بين الداعمين للرئيس الأميركي في اتحاد أوروبي ينتقد معظم دوله هجمات ترمب ضدّ التعددية ودبلوماسيته. وفي سبتمبر (أيلول)، لم يتردد رئيس الوزراء المجري القومي المحافظ فيكتور أوربان بوصف ترمب بـ«أيقونة» الحركة السيادية، بعد خطاب الأخير المناهض «للعولمة» أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة.

وسمح هذا التقارب بتحسين العلاقة بين واشنطن وبودابست، بعدما كانت إدارة الرئيس السابق باراك أوباما تنتقد أوربان بشكل دوري، متهمة إياه بانتهاك حرية الصحافة والقضاء والمجتمع المدني في بلده.

وتعرّض أوربان الذي يحكم المجر منذ عام 2010 كذلك لتحذيرات من المؤسسات الأوروبية بشأن القضايا نفسها.

ورغم تغاضي إدارة ترمب عنها، فإن ذلك لم يمنع بومبيو من تحديد موعد للالتقاء بمنظمات حقوقية استهدفتها السلطات المجرية في الآونة الأخيرة، متهمة إياها بأنها مؤيدة للهجرة التي تؤرق أوربان. ووضع أوربان كذلك الولايات المتحدة في موقف محرج بانتقاده جامعة أوروبا الوسطى، المؤسسة التي أسسها في بودابست الملياردير الأميركي من أصل مجري جورج سوروس، وفق وكالة الصحافة الفرنسية.

وبعد أشهر من التنازع وعلى الرغم من تدخل واشنطن، أعلنت جامعة أوروبا الوسطى مؤخراً عن نقل العمل بأنشطتها الرئيسية إلى فيينا، لاعتقادها بأن حكومة أوربان كانت تدفعها لمغادرة المجر.

واستقبل أوربان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مرتين في عام 2017 ويطالب برفع العقوبات الأوروبية عن روسيا.

وحصل أوربان أيضاً في عام 2014 على قرض من روسيا لتمويل توسيع المحطة النووية الوحيدة في المجر. وشهد التعاون بين البلدين تكثيفا خصوصاً في قطاع الطاقة، في سياق اعتماد المجر على المشتقات النفطية الروسية.

وكانت الصين كذلك هي في صلب الجهود الدبلوماسية لأوربان، الذي أعلن في عام 2014 «الانفتاح نحو الشرق». وفيما لا تزال الصين بعيدة عن أن تكون من بين المستثمرين الأساسيين في المجر، إلا أن أوربان رحّب «بانتقال مركز الجذب الاقتصادي في العالم من الغرب إلى الشرق، ومن المحيط الأطلسي إلى الهادئ». ويأمل بومبيو خصوصاً في أن يطرح قضية الاتفاق الحديث بين بودابست وعملاق الاتصالات الصيني هواوي حول تطوير شبكة 5 جي للإنترنت في المجر. وقال بومبيو إن بلاده قد تضطر إلى مراجعة بعض عملياتها في دول أوروبية إن واصلت تعاونها مع شركة الاتصالات الصينية.

وعلى موقعها على الإنترنت، تقدّم هواوي فرعها المجري على أنه «بوابة لأوروبا»، في حين تثير الشركة قلقاً متزايدا لدى الغرب بسبب شبهات تجسسها لصالح بكين. وحذر بومبيو من تداعيات التعاون مع الشركة الصينية على «مواطني المجر، وحماية خصوصيتهم، ومصالح البلاد».

وتطرق بومبيو خلال مؤتمره الصحافي إلى قضية مقتل جمال خاشقجي، وقال إن إدارة ترمب «تعمل بشكل جاد» على التحقيق. وتابع أن «الرئيس كان واضحاً جدا - ولا يمكن أن يكون أكثر وضوحا - مع حصولنا على المزيد من المعلومات، سنواصل محاسبة جميع المسؤولين» عن الجريمة.

ويستكمل وزير الخارجية الأميركي جولته اليوم بزيارة سلوفاكيا ثمّ بولندا، حيث يعقد الأربعاء والخميس اجتماعا مخصصا لمناقشة «النفوذ الإيراني في الشرق الأوسط».
أميركا المجر الولايات المتحدة وروسيا سياسة أميركية

الوسائط المتعددة