الغريب وأرسلان: عودة اللاجئين تتطلب التواصل مع سوريا

الثلاثاء - 12 فبراير 2019 مـ - رقم العدد [ 14686]

الغريب وأرسلان: عودة اللاجئين تتطلب التواصل مع سوريا

وزير شؤون النازحين يتسلم مهامه ويدعو لإخراج القضية من التجاذب السياسي
  • A
  • A
بيروت: «الشرق الأوسط»
دعا وزير الدولة لشؤون النازحين صالح الغريب إلى إخراج قضية اللاجئين السوريين من التجاذبات السياسية، مؤكداً أن عودتهم إلى سوريا لا يمكن أن تتم إلا بالتواصل مع النظام السوري. وهو الموقف الذي عاد وأكد عليه طلال أرسلان رئيس «الحزب الديمقراطي اللبناني»، الذي يمثله الغريب في الحكومة.
وفي اليوم الأول لتسلمه الوزارة بعيداً عن احتفال التسلم والتسليم نتيجة رفض الوزير السابق معين المرعبي الحضور، معتبرا أن ذلك سيؤدي إلى تسليم اللاجئين إلى جلادهم، على حد تعبيره، قال الغريب إن «سياسة الوزارة هي سياسة انفتاح على الآخر وشراكة مع جميع العاملين في هذا الملف، بُغية حماية النازح والحفاظ على كرامته، من دون المساس بمصلحة لبنان واللبنانيين».
ودعا الغريب إلى إخراج هذا الموضوع من التجاذبات السياسية، موضحاً أنّ «مقاربتنا لهذا الموضوع تنطلق من ضرورة العمل على العودة الكريمة والآمنة التي يجب أن تحفظ سلم وأمن وكرامة هذا النازح».
وطالب «المجتمع الدولي بتحمّل مسؤولياته للحد من مأساة النزوح واللجوء، ومضاعفة الجهود لعودتهم بما ينسجم مع الشرعية الدولية، معلنا أنه سيسعى مع مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين والأمن العام اللبناني والبلديات للحصول على (داتا) موحّدة حول أعداد النازحين العائدين إلى سوريا، ومناطق انتشارهم، كما سنسعى مع كل الوزارات المعنية من أجل تحقيق التوازن بين سلامة النازحين السوريين وحقهم بالعودة وسيادة الدولة اللبنانية ومصلحة اللبنانيين».
وقال: «سوف نقوم بتقديم رؤية تحاكي ملف النزوح، وتستند إلى رفض التوطين أو الاندماج في المجتمعات المضيفة، وإلى العودة الآمنة، ولتحديد آلية تنسيق عودة النازحين مع الضمانات المطلوبة، ضمن إطار المؤسسات اللبنانية الشرعية والدستورية، وسنسعى إلى تأمين التوافق المنشود حولها، آملين التوجّه إلى مؤتمر بروكسل الثالث حول دعم مستقبل سوريا والمنطقة برؤية مُوحّدة بالتوافق مع رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة لما فيه خير لبنان».
من جهته، أكد أرسلان بعد لقائه والغريب رئيس الجمهورية ميشال عون أنه «لا يمكن الوصول إلى حل ملف بهذا الحجم دون علاقة واضحة وصريحة مع الدولة السورية»، رافضا ربط الموضوع بأي قرار خارجي، وقال: «هناك بيان وزاري يشير إلى العودة الآمنة وهناك مبادرة روسية أكد عليها البيان الوزاري أيضا، وهي تقوم على لجنة ثلاثية لبنانية - روسية - سوريا، سائلاً: «كيف ندعم هذه المبادرة ولا نرغب في التعاطي مع سوريا؟».
سوريا أخبار سوريا

الوسائط المتعددة