الجيش الجزائري... ابن ثورة الاستقلال وسند النظام السياسي

السبت - 09 مارس 2019 مـ - رقم العدد [ 14711]

الجيش الجزائري... ابن ثورة الاستقلال وسند النظام السياسي

  • A
  • A
الجزائر ـ لندن: «الشرق الأوسط»
الاسم الرسمي للجيش الجزائري، منذ الاستقلال، هو «الجيش الوطني الشعبي». ويضم هذا الجيش الذي تعود نواته إلى مرحلة النضال الاستقلالي من الفروع العسكرية المسلحة: القوات البرية (سلاح البر) والقوات الجوية والقوات البحرية وقوات الدفاع الجوي عن الإقليم والحرس الجمهوري و«قوات النخبة» والدرك الوطني، وتعمل هذه الفروع تحت إشراف قيادة هيئة الأركان برئاسة الفريق أحمد قايد صالح قائد الأركان نائب وزير الدفاع الوطني.

وفق المصادر، يعد الجيش الجزائري بين أكبر الجيوش في العالم العربي على صعيد عدد العناصر الجاهزة تحت السلاح، ويقدّر عدده بأكثر من 510 آلاف مجند. وعلى صعيد المدارس العسكرية المولجة بإعداد عناصر الجيش، فإن في طليعتها أكاديمية شرشال العسكرية، إلى الغرب من العاصمة الجزائر. وهذه الأكاديمية – التي تضم كلية أركان للتدريب المتقدم – لا تتولى فقط إعداد ضباط الجيش الجزائري، بل تعد أيضاً ضباطاً من خارج البلاد، ولا سيما من الدول العربية والأفريقية. وإلى جانب أكاديمية شرشال، تتوفر الجزائر راهناً على العشرات من المدارس والمعاهد العسكرية من كل الاختصاصات مثل القوات البرية والمدرعات ومدفعية الميدان والقوات الخاصة. أيضاً، تملك الجزائر قاعدة للتصنيع وتصليح العتاد العسكري تنتج المركبات المدرعة، كما تصنع كل ما تحتاجه من الأسلحة الخفيفة والمتوسطة.

أما على صعيد قيادة الجيش، وعملياً، المؤسسة العسكرية، فلقد تعاقب على قيادة (رئاسة) الأركان ومنصب وزير الدفاع، منذ الاستقلال عام 1962 الرؤساء والقادة التالية أسماؤهم:

> هواري بومدين، تولى قيادة (رئاسة) الأركان ومنصب وزير الدفاع من 27 سبتمبر (أيلول) 1962، في عهد الرئيس أحمد بن بلة، محتفظاً بالمنصبين بعد انقلاب 1965 الذي قاده بومدين وتولى بعده الحكم رئيساً للبلاد حتى وفاته في أواخر ديسمبر (كانون الأول) 1978.

> الشاذلي بن جديد، تولى وزارة الدفاع في مارس (آذار) 1979. واستمر في المنصب حتى يوليو (تموز) 1990. وتولى رئاسة الجمهورية حتى 11 يناير (كانون الثاني) 1992.

>خالد نزار، تولى رئاسة الأركان، في عهد الرئيس بن جديد، بين نوفمبر (تشرين الثاني) 1988 ويوليو 1990، ومنصب وزير الدفاع من يوليو 1990 إلى يوليو 1993.

>الأمين زروال، عين وزيراً للدفاع في 10 يوليو 1993. وإثر فراغ دستوري تولى فيه السلطة المجلس الأعلى للدولة، اختير رئيساً للدولة 30 يناير 1994 واستمر حتى 16 نوفمبر 1995، ثم انتخب رئيساً للجمهورية يوم 16 نوفمبر 1995 واستمر إلى 27 أبريل (نيسان) 1999.

>محمد العماري، أسند إليه منصب رئيس الأركان يوم 10 يوليو 1993. استمر في عهد رئاسة زروال ثم رئاسة عبد العزيز بوتفليقة حتى أغسطس (آب) 2004.

>عبد العزيز بوتفليقة (رئيس الجمهورية الحالي)، تولى وزارة الدفاع يوم 5 مايو (أيار) 2003 وظل في المنصب لأكثر من 15 سنة.

>أحمد قايد صالح، تولى قيادة الأركان منذ أغسطس 2004. ونائب وزير الدفاع منذ سبتمبر 2013.
الجزائر أخبار الجزائر

الوسائط المتعددة