تينا مودوتّي... كاميرا الواقع العاري

الثلاثاء - 12 مارس 2019 مـ - رقم العدد [ 14714]

تينا مودوتّي... كاميرا الواقع العاري

وجدت مقتولة في موسكو في مثل هذه الأيام من 1942
  • A
  • A
تينا مودوتي خلف كاميرتها
رومــا: موسى الخميسي
ينظم هذه الأيام في «مورينا»، وهي قرية صغيرة نائية تقع على قمة أحد الجبال في مقاطعة «الابروتسو» في الوسط الإيطالي، معرض للمصورة الفوتوغرافية الإيطالية تينا مودوتّي، التي اعتبرت إنجازاتها الفنية من قبل نقاد عصرها «شعاعاً مضيئاً في عالم الفن».
ولدت تينا مودوتّي في مدينة أودِنا في مقاطعة فريولي في الشمال الإيطالي في 16 أغسطس (آب) 1896. من عائلة عاملة عرفت بمشاركتها السياسية في نضالات الأحزاب الاشتراكية التي عرفتها أوروبا في نهاية القرن 19 ثم اضطرت أسرتها لأسباب مادية إلى الهجرة إلى النمسا.
وفي سنة 1905 بعد عودتها إلى أودِنا التحقت بالمدرسة وحققت نجاحاً في المدرسة الابتدائية. ثم شرعت في العمل منذ أن بلغت 12 سنة بأحد مصانع النسيج بإحدى ضواحي المدينة وذلك للإسهام في تأمين مصاريف العيش لعائلتها المتعددة الأفراد سيما وأن أباها كان قد هاجر إلى أميركا بحثاً عن العمل. وفي تلك الفترة كان لتينا عم لها (بياترو مادوتّي) يشتغل مصوراً فكانت تتقرب إليه فتعلمت منه التقنيات الأولية ومصطلحات التصوير الفوتوغرافي الأولى.
- الهجرة إلى أميركا
وفي يونيو (حزيران) 1913 غادرت إيطاليا تاركة عملها بمصنع النسيج في مودنا للالتحاق بأبيها في الولايات المتحدة وتحديداً في سان فرانسيسكو، حيث تمكنت بعد فترة وجيزة من وصولها من العمل في مصنع للنسيج. وفي تلك الفترة اهتمت أيضاً بمسرح الهواة حيث كانت تقوم بأدوار تمثيلية لشخصيات من أعمال الشاعر غابريالى دانونسيو والكاتبين المسرحيين، كارلو غولدوني ولويجي بيرانديلّو.
وفي سنة 1918 تزوجت بالرسام الفرنسي روبي دو لابري ريشاي الذي كان يدعى «روبو» فانتقلا معاً إلى لوس أنجليس بغرض الدخول في مسيرة مهنية جديدة في عالم السينما.
وهناك افتتحت نشاطها في هوليود كممثلة في فيلم «فروة النمر» (1920) وهو أول أفلامها الثلاث الذي تلقاه الجمهور بإعجاب وأشاد به النقاد.
ثم تعرفت على المصور الكبير إدوارد وستون. ولم تمض سنة على تعرفهما حتى صارت نموذجه المفضل ثم في سنة 1921 صارت عشيقته، ورحلا معاً إلى المكسيك.
- التجربة المكسيكية
في المكسيك سرعان ما ربط مودوتّي ووستون علاقات مع الحلقات البوهيمية وجماعات اليسار واستخدموا هذه الأواصر الجديدة لتوسيع سوق أعمالهم الفنية، فتعرفت على عدد كبير من الرسامين أمثال سكيروس، وريفيرا، وأوروزوكو، وفرناردو ليل وعشرات غيرهم.
كما كانت صديقة حميمة للرسامة والمناضلة الشيوعية والنسوية في العشرينات «فريدا كاهلو» التي خلدتها بعدد من أجمل الصور الفوتوغرافية التي انتشرت في داخل المكسيك والولايات المتحدة الأميركية. وفي سنة 1927 انخرطت للعمل في الحزب الشيوعي المكسيكي وكان انخراطها بداية لمرحلة مكثفة بنشاطها السياسي. وفي تلك الفترة شرعت في ممارسة التصوير كمهنة. وبعد ذلك تمكن أبوها أيضاً من فتح محل للتصوير في سان فرانسيسكو في الولايات المتحدة مما رغبها في هذا الضرب من الفن وزاد اهتمامها به. إلا أن علاقتها مع وستون هي التي مكنتها من ممارسة هذا الفن ومن تطوير مهارتها فيه إلى حد صارت فيه فنانة ذات شهرة عالمية. ولقد شاركها وتقاسم معها مسيرتها الفنية المصور المكسيكي مانويل الفاريس برافو.
وفي ديسمبر (كانون الأول) 1929 افتتح معرضها الذي حمل عنوان «أول معرض فوتوغرافي ثوري بالمكسيك» وكان ذلك ذروة مسيرتها الفنية في مجال فن التصوير الذي أبدعت فيه. ثم بعد سنتين اضطرت إلى هجران آلة تصويرها إثر طردها من المكسيك قبل ما يعرف بالثورة المكسيكية التي قادها الرئيس لازارو كارديناس في عام 1934. وإذا أخذنا بعين الاعتبار استثناءات نادرة قامت فيها بالتقاط الصور فإنها لم تلتقط بعد ولو صورة واحدة في السنوات الاثني عشرة قبل مماتها.
- فن التصوير
تمكنت الفنانة تينا من تطوير أسلوب خاص بها في فن التصوير، إذ نجدها تستخدم الصورة الفوتوغرافية «كأداة بحث وفضح اجتماعي» فكانت صورها من الناحية الاستاطيقية تتمتع بالاعتدال وإن كان يغلب على صورها هيمنة آيديولوجيا معينة: أيادي عمال، مظاهرات سياسية ونقابية، المنجل والمطرقة...). وفي الريبورتاجات التي أطلق عليها مصورون آخرون «صورة الشارع» نجد أن تينا مودوتي كان لها أسلوبها الخاص والدقيق، وبالفعل فإنها لم تستخدم أبداً في صورها تقنية المؤثرات الخاصة التي تنعكس جمالياتها على الصورة، ذلك أن الصورة، حسب رأيها، هي أبعد ما تكون عن «الفنية»، إذ على الصورة أن تفضح من دون حيل إضافية الواقع العاري. تقول في هذا الصدد: «أرغب في تصوير ما أراه بكل صدق ونزاهة ومباشرة ومن دون حيل وأعتقد أن هذا بإمكانه أن يكون إسهامي في عالم أفضل. كلما أجد أن كلمة (فن) و(فنية) تطبق على عملي التصويري أجدني دائماً غير متفقة مع من يطلقونهما. ومرد ذلك حسب رأيي إلى الاستخدام السيئ وإلى اغتصاب معاني هذه الكلمات. أنا أعتبر نفسي مصورة وكفى. وإن تميزت صوري عن غيرها من الصور التي تقدم كالعادة في هذا المجال فذلك لأني أحاول أن أقدم فناً بل صوراً نزيهة من دون تحريف ولا تلاعب».
في الخامس من يناير (كانون الثاني) 1942 وجدت دينا مودوتّي مقتولة في أحد شوارع مدينة مكسيكو، وكان عمرها آنئذ 46 سنة. ونقشت من بعد على اللوح المرمري لضريحها في البانثيون دولوريس في مدينة مكسيكو قصيدة للشاعر الشيلي الشهير بابلو نيرودا كان قد رثاها بها في حينها.
إيطاليا Arts

الوسائط المتعددة