«غرفة التجارة الألمانية» للحفاظ على الصين شريكاً تجارياً استراتيجياً لأوروبا

الجمعة - 15 مارس 2019 مـ - رقم العدد [ 14717]

«غرفة التجارة الألمانية» للحفاظ على الصين شريكاً تجارياً استراتيجياً لأوروبا

  • A
  • A
برلين: «الشرق الأوسط»
حذرت غرفة التجارة والصناعة الألمانية من اتباع نهج متشدد تجاه الصين، وأكدت أنه يجب أن تظل الصين شريكاً تجارياً استراتيجياً لأوروبا.
وقال المدير التنفيذي للغرفة، مارتن فانسلبن، بالعاصمة الألمانية برلين: إنه على الرغم من أن الصين ليست دائماً منافساً عادلاً تماماً، وإن الشركات التي لديها صفقات تجارية مع الصين تشكو دائماً من عوائق تجارية ومشكلات في الوصول إلى الأسواق، «فإنه لا يمكننا تجاهل الإمكانات الاقتصادية مع إمبراطورية الوسط، حتى مع وجود كل الانتقادات المشروعة».
يذكر أن المفوضية الأوروبية عرضت خطة مكونة من عشر نقاط بهدف تعزيز المصالح الأوروبية، كرد فعل على السعي الاقتصادي والسياسي للصين نحو الهيمنة. وتقترح المفوضية الأوروبية في هذه الخطة مثلاً تعزيز الربط بين منح الطلبات العامة ومعايير العمل والبيئة.
ووصف فانسلبن الخطة بأنها بمثابة إشارة مهمة من بروكسل تهدف إلى تعزيز العلاقات على قدم المساواة مع الصين. وفي الوقت ذاته، قال رئيس غرفة التجارة والصناعة الألمانية: «يجب أن يكون من الواضح بالنسبة لنا أنه يجب أن تظل الصين شريكاً اقتصادياً استراتيجياً لأوروبا».
وأضاف، أن الصين تعد بالفعل أهم شريك تجاري على مستوى العالم بالنسبة للاقتصاد الألماني، لافتاً إلى أن الصين تندرج ضمن أفضل ثلاث أسواق بصفتها موقعاً للاستثمارات بالنسبة للشركات الألمانية.
يشار إلى أنه من المقرر المصادقة على خطة المفوضية الأوروبية خلال قمة رؤساء دول وحكومات الاتحاد الأوروبي المنتظرة في بروكسل في نهاية الأسبوع المقبل. لكن ليس من المحتمل أن توافق دول الاتحاد الأوروبي عند التنفيذ الملموس على إجراءات تمنح السلطات حقوقاً كبرى في التدخل.
وأعلن، أمس، المكتب الاتحادي للإحصاء زيادة معدل التضخم مجدداً بألمانيا خلال شهر فبراير (شباط) الماضي.
وأوضح المكتب، أمس (الخميس)، بمدينة فيسبادن غربي ألمانيا، أن أسعار المستهلك تجاوزت خلال شهر فبراير المستوى الذي كانت قد وصلت إليه في الشهر ذاته من العام الماضي بنسبة 1.5 في المائة. ومقارنة بشهر يناير (كانون الثاني) الماضي، أوضح المكتب، أن التضخم زاد بنسبة 0.4 في المائة.
وأشار المكتب إلى أن أسعار الطاقة زادت بقوة خلال شهر فبراير الماضي بنسبة 2.9 في المائة مقارنة بالعام الماضي، مما أدى إلى زيادة التضخم الكلي بذلك، لافتاً إلى زيادة أسعار الكهرباء وزيت التدفئة الخفيف بصفة خاصة.
المانيا إقتصاد ألمانيا الاقتصاد الأوروبي أقتصاد الصين

الوسائط المتعددة