حريق يلتهم جزءاً من ذاكرة باريس وأوروبا

الثلاثاء - 16 أبريل 2019 مـ - رقم العدد [ 14749]

حريق يلتهم جزءاً من ذاكرة باريس وأوروبا

قادة العالم يشاركون ماكرون حزنه على كاتدرائية نوتردام
  • A
  • A
برج كاتدرائية نوتردام في باريس ينهار بينما تلتهم النيران سقفها أمس (إ.ب.أ)
باريس: ميشال أبو نجم
أرخى الحريق الكبير الذي التهم أجزاء كبيرة من كاتدرائية نوتردام، حالة من الأسى والهلع في قلوب الباريسيين والفرنسيين. وجاءت ردود الفعل الدولية ومن قادة العالم، لتعكس الأهمية التي يحتلها هذا المعلم التاريخي.

وهذه الكاتدرائية الشهيرة التي بدأ العمل ببنائها في القرن الثاني عشر، واستغرق نحو مائتي عام، تعد قلب باريس النابض دينياً وتاريخياً وجغرافياً. وفيها توج نابليون بونابرت إمبراطوراً عام 1804. كما أنها أشهر معلم يزوره السياح في أوروبا، (14 مليون زائر كل عام). وجاءت كلمات المسؤولين الفرنسيين، مثل الرئيس إيمانويل ماكرون، لتعبر عن فداحة الكارثة «الوطنية والإنسانية». وقال ماكرون: {جزء من تاريخنا يحترق}.

وكان الحريق الذي اندلع نحو الساعة السابعة، بتوقيت باريس، عنيفاً وسريعاً، والتهم في أقل من ساعة سهم الكاتدرائية الذي يرتفع إلى 150 متراً وسقفها. وإذا كان القضاء قد فتح تحقيقاً رسمياً لجلاء الأسباب، إلا أن ثمة إجماعاً على أن السبب مرده عمليات الصيانة والتجديد في الكاتدرائية، التي انطلقت قبل أيام قليلة.
فرنسا حريق

الوسائط المتعددة