غازبروم نفط الروسية تتوقع انتهاء اتفاق النفط العالمي منتصف 2019

الأربعاء - 17 أبريل 2019 مـ - رقم العدد [ 14750]

غازبروم نفط الروسية تتوقع انتهاء اتفاق النفط العالمي منتصف 2019

  • A
  • A
تتخذ غازبروم قرارات الاستثمار طويل الأجل بافتراض سعر للنفط عند 50 دولاراً للبرميل (رويترز)
لندن: «الشرق الأوسط»
قال مسؤول في غازبروم نفط أمس الثلاثاء إن الذراع النفطية لشركة الغاز الروسية العملاقة غازبروم تتوقع انتهاء اتفاق النفط العالمي بين أوبك وحلفائها في النصف الأول العام الحالي.
وقال فاديم ياكوفليف النائب الأول للرئيس التنفيذي للشركة إن التحالف النفطي العالمي يجب أن يستمر، على الأقل في صورة تنسيق بين كبار منتجي الخام في العالم.
وقال للصحافيين في مدينة سالخارد الروسية القطبية، وفقا لـ«رويترز»: «في توقعاتنا للعام الحالي نفترض أن الاتفاق سيظل ساريا حتى منتصف العام. وفي تلك الحالة سيرتفع إنتاجنا نحو 1.5 في المائة عن العام الماضي».
واتفقت منظمة أوبك ومنتجون كبار بقيادة روسيا على خفض الإنتاج 1.2 مليون برميل يوميا من أول يناير (كانون الثاني) ولمدة ستة أشهر من أجل دعم أسعار النفط وتحقيق التوازن في السوق. ويجتمع المشاركون في الاتفاق في يونيو (حزيران) في فيينا للبت في مستقبل الاتفاق.
وقال ياكوفليف: «فيما يتعلق بتمديد الاتفاق، أعتقد أنه يجب أن تظل هناك آلية لتنسيق تحركات الدول المشاركة».
وفي الوقت الحالي، تتخذ غازبروم نفط قرارات الاستثمار طويل الأجل بافتراض سعر للنفط عند 50 دولارا للبرميل، حسبما ذكر ياكوفليف.
وارتفعت أسعار النفط متجاوزة 71 دولارا للبرميل أمس، بدعم من هبوط صادرات فنزويلا وإيران، وقتال في ليبيا، وهو ما أثار مخاوف بشأن تزايد التهديدات للإمدادات، وهو ما طغى على تأثير توقعات بارتفاع المخزونات في الولايات المتحدة.
وزاد خام القياس العالمي مزيج برنت 19 سنتا إلى 71.37 دولار للبرميل بحلول الساعة 12:24 بتوقيت غرينيتش. وارتفع خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 30 سنتا إلى 63.70 دولار للبرميل.
وزادت الضغوط النزولية أيضا على السوق بفعل توقعات بزيادة المخزونات الأميركية، والقلق بشأن مدى استعداد روسيا للتمسك بخفض للإنتاج تقوده منظمة أوبك.
وفي حين دفعت تخفيضات المعروض بقيادة أوبك برنت للارتفاع أكثر من 30 في المائة هذا العام، فإن المكاسب لم تتجاوز ذلك بفعل المخاوف من أن تباطؤ النمو الاقتصادي قد يُضعف الطلب على الوقود.
وقالت إدارة معلومات الطاقة الأميركية في تقرير شهري يوم الاثنين، إنه من المتوقع أن يرتفع إنتاج الولايات المتحدة من سبعة مكامن رئيسية للنفط الصخري بنحو 80 ألف برميل يوميا في مايو (أيار) إلى مستوى قياسي يبلغ 8.46 مليون برميل يوميا.
ومن المتوقع أن تأتي أكبر زيادة من حوض برميان في تكساس ونيو مكسيكو، حيث من المنتظر أن يرتفع الإنتاج 42 ألف برميل يوميا إلى ذروة جديدة عند نحو 4.14 مليون برميل يوميا في مايو.
على صعيد منفصل، قالت إدارة معلومات الطاقة إنه من المتوقع أن يرتفع إنتاج الغاز الطبيعي في الولايات المتحدة إلى مستوى قياسي عند 79.8 مليار قدم مكعبة يوميا في مايو. وسيمثل ذلك ارتفاعا قدره 0.9 مليار قدم مكعبة يوميا عن توقعات أبريل (نيسان)، وسيشكل الزيادة الشهرية السادسة عشرة على التوالي. وكان الإنتاج قد بلغ 67.4 مليار قدم مكعبة يوميا في مايو من العام الماضي.
في غضون ذلك، نقلت «رويترز» عن مصدرين نفطيين أمس الثلاثاء، قولهما إن العراق صدّر 3.25 مليون برميل يوميا من موانئ جنوب البلاد منذ بداية الشهر الحالي. وكان متوسط صادرات النفط العراقية 3.377 مليون برميل يوميا في مارس (آذار)، انخفاضا من 3.62 مليون برميل يوميا في الشهر السابق، حيث عطل سوء الأحوال الجوية التحميلات بينما واصل العراق عضو أوبك تقليص إمداداته.
Moscow موسكو

الوسائط المتعددة