أفغانستان: 18 قتيلاً في مواجهات بين «طالبان» و«داعش»

الخميس - 18 أبريل 2019 مـ - رقم العدد [ 14751]

أفغانستان: 18 قتيلاً في مواجهات بين «طالبان» و«داعش»

مؤتمر الدوحة يتعثر قبل أن يبدأ
  • A
  • A
الرئيس أشرف غني مع وأعضاء وفد التفاوض مع «طالبان» خلال اجتماع بالقصر الجمهوري في كابل أمس (رويترز)
كابل: جمال إسماعيل
استمرت المعارك على أشدها بين القوات الحكومية الأفغانية ومقاتلي حركة «طالبان» في أكثر من ولاية أفغانية، بينما سُجّل قتال بين «طالبان» وفرع تنظيم «داعش» المحلي، أوقع ما لا يقل عن 18 قتيلاً من الطرفين في شرق البلاد. وبالتزامن مع ذلك، بدا أن المؤتمر المزمع عقده بين ممثلي الحكومة الأفغانية وحركة «طالبان» قد تعثر حتى قبل أن يبدأ، بعدما انتقدت الحركة المسلحة أمس عزم كابل إرسال 250 مبعوثاً إلى المحادثات.
ميدانياً، أكد الجيش الأفغاني أن حصيلة القتال جراء القتال بين عناصر «طالبان» وتنظيم «داعش - ولاية خراسان» في إقليم ننجرهار، شرق أفغانستان، ارتفعت إلى 18 مسلحاً، طبقاً لما ذكرته وكالة «خاما برس» الأفغانية للأنباء، أمس الأربعاء.
وأشار «الفيلق 201 سيلاب» التابع للجيش الأفغاني، إلى أن ما لا يقل عن 12 مسلحاً من «طالبان» و6 من «داعش خراسان» قُتلوا خلال المعارك التي اندلعت يوم الاثنين، بحسب ما أوردت وكالة الأنباء الألمانية. وأضاف الفيلق، في بيان، أن الاشتباكات اندلعت في أماكن مختلفة في منطقة خوجياني. ولم تعلق الجماعات المسلحة المناهضة للحكومة، ومن بينها «طالبان»، على القتال بشكل فوري.
في غضون ذلك، شهدت ولايات أفغانية مختلفة مواجهات دامية بين قوات الحكومة وقوات «طالبان» التي أعلنت قبل أيام إطلاق هجوم الربيع باسم «الفتح». ونقلت وكالة «باجهواك» الأفغانية عن مصادر في وزارة الدفاع في كابل، أن 31 من «طالبان» قتلوا، و28 أصيبوا بجروح في عمليات منفصلة وغارات جوية في ولايتي غزني وفارياب. أما وكالة «خاما برس» فنقلت عن «الفيلق 201 سيلاب» قوله إنه بدأ عمليات في مديرية شيرزاد في ولاية ننجرهار، بعد هجوم واسع شنته «طالبان» ليلة الجمعة الماضي، وأسفر عن مقتل عشرات من القوات الحكومية في المديرية.
وأكد بيان للجيش الأفغاني أن ما لا يقل عن 40 من مقاتلي «طالبان» قُتلوا، و32 أصيبوا في عمليات تمشيط واسعة في المديرية، بمساندة من المدفعية والدبابات وغطاء جوي على مدار الساعة.
وكانت قوات «طالبان» قد دشنت عمليات «الفتح» بمهاجمة مقر قيادة مديرية شيرزاد في ولاية ننجرهار. وأوضح بيان للحركة أن الهجوم الذي بدأ بتفجير شاحنتين مفخختين وتسلل عناصر إلى مجمع قيادة المديرية، تسبب في قتل ما يقرب من مائتي جندي وشرطي من القوات الحكومية.
أما في ولاية غزني، قرب كابل، فقد نقلت وكالة «بيرناما» الأفغانية عن مصادر في وزارة الدفاع، أن أكثر من عشرين من «طالبان» قتلوا في معارك مع القوات الحكومية التي تمكنت من استرجاع السيطرة على 21 قرية، في هذه الولاية الواقعة بجنوب شرقي أفغانستان. وقال عارف نوري، الناطق باسم حاكم غزني، إن عمليات التمشيط في المنطقة ما زالت متواصلة.
وفي تقرير ميداني آخر، قالت وكالة «باختر» الحكومية، إن ستة من «طالبان» قُتلوا في مواجهات مع القوات الحكومية في منطقة دولت آباد بولاية فارياب، شمال أفغانستان. وأشارت الوكالة إلى أن «طالبان» هاجمت مراكز للشرطة في المنطقة؛ لكن الجيش الأفغاني أجبرها على الانسحاب.
وتزامنت هذه الاشتباكات مع التحضير لعقد جلسة موسعة بين ممثلين عن المكتب السياسي لـ«طالبان» في الدوحة، ووفد من القيادات السياسية الأفغانية، يضم وزراء في الحكومة الحالية. وانتقدت «طالبان» إرسال الحكومة الأفغانية وفداً يضم 250 شخصية للحوار في الدوحة، قائلة إن الحوارات هدفها سياسي، وستناقش الأوضاع الأمنية والسياسية في البلاد؛ لكنها «ليست دعوة إلى حضور زفاف في فندق حتى ترسلوا وفداً ضخماً».
وأشارت وكالة الصحافة الفرنسية إلى أن «طالبان» تصر على أنها لن تتفاوض مع حكومة كابل في مؤتمر الدوحة، وأن أي مسؤولين حكوميين سيشاركون بـ«صفتهم الشخصية» فقط. وازدادت الشكوك، بحسب الوكالة الفرنسية، عندما أعلن عدد من الأشخاص المدرجين على القائمة، أنهم لن يشاركوا في المحادثات. وبين هؤلاء أمر الله صالح، الرئيس السابق للاستخبارات الأفغانية، والمنتقد الدائم لـ«طالبان». أما عطا محمد نور، الشخصية المعارضة البارزة والحاكم السابق لولاية بلخ، فهو مدرج على القائمة التي هدفت الحكومة إلى أن تكون ممثلة بشكل شامل للمجتمع الأفغاني. إلا أنه أعلن أنه لن يشارك، ووصف الوفد بأنه منحاز سياسياً إلى الرئيس أشرف غني. وكتب نور على «تويتر» أمس الأربعاء: «لن نشارك في المحادثات بهذا الشكل»، مضيفاً أنه يعتبر القائمة «خطوة متعمدة من غني لتخريب جهود السلام».
وصرّح قائد بارز في «طالبان» يقيم في باكستان، لوكالة الصحافة الفرنسية، بأن الوفد الهائل العدد يُظهر أن «الأميركيين والحكومة الأفغانية التابعة لها ليسوا جادين بشأن التسوية السلمية لهذه المسألة».
والتقى الرئيس غني الوفد، أمس الأربعاء، ولم يشر إلى أي مشكلات، وقال: «نحن والشعب الأفغاني نتوقع أن تعودوا إلى البلاد من الاجتماع مع «طالبان» في قطر، حاملين النجاح والفخر».
والمحادثات التي تستمر ثلاثة أيام، ومن المقرر أن تبدأ الجمعة، تأتي في إطار أشهر من الجهود التي تبذلها واشنطن للتوصل إلى السلام، بعد نحو 18 عاماً من الغزو الأميركي للبلاد، ووسط موجة عنف جديدة تهز أفغانستان.
وآخر مرة التقى فيها مسؤولو «طالبان» ممثلين للحكومة الأفغانية، كانت ضمن محادثات سرية جرت في أفغانستان في 2015؛ لكنها انهارت بسرعة بعد الأنباء عن مقتل زعيم «طالبان» الملا عمر.
ويعد أي اتصال بين حكومة كابل و«طالبان» مهماً للغاية؛ لأن الحركة المسلحة تعتبر غني تابعاً للولايات المتحدة، ورفضت لفترة طويلة التحدث معه مباشرة. ولا يتوقع أن تشارك الولايات المتحدة في اجتماعات الدوحة.
وواجهت عملية السلام حتى الآن انتقادات واسعة بسبب ضعف التمثيل النسائي فيها، وسعى المبعوث الأميركي للسلام زلماي خليل زاد إلى إشراك عدد أكبر من النساء.
واستبعدت كابل من المحادثات بين «طالبان» وخليل زاد والوفد الأميركي، ما أشاع مخاوف من تهميش الحكومة الأفغانية في عملية السلام. وصرح الخبير في حركة «طالبان» رحيم الله يوسفزاي، لوكالة الصحافة الفرنسية، بأن الحكومة الأفغانية تريد أن يكون الوفد جامعاً لمختلف الأطياف، ولكن «هذا الأمر ليس واقعياً». وأضاف: «لقد رأيت في القائمة أشخاصاً ليس لهم أي نفوذ. عليهم أن يجيدوا الاختيار. إرسال 250 شخصاً ليس ممكناً». وأوضح أن «الحكومة الأفغانية تتعرض للضغوط. ومع اقتراب الانتخابات لا تريد أن تغضب أحداً. فهناك تحالفات يجب الحفاظ عليها».
وتوقع يوسفزاي أن يتم تأجيل المؤتمر، علماً بأن تحديد تاريخ جديد سيكون صعباً، مع بدء شهر رمضان الشهر المقبل.
أفغانستان حرب أفغانستان

الوسائط المتعددة