مطابخ الشرق الأوسط... الأهم والأكثر جاذبية في أوروبا

الأحد - 21 أبريل 2019 مـ - رقم العدد [ 14754]

مطابخ الشرق الأوسط... الأهم والأكثر جاذبية في أوروبا

من بينها اللبناني والتركي والعراقي
  • A
  • A
لندن: كمال قدورة
تعتبر مطابخ الشرق الأوسط واحدة من أهم المطابخ الأجنبية في أوروبا، وخصوصاً أوروبا الغربية، وقد اتسعت رقعة انتشارها في السنوات الماضية لأسباب كثيرة. على رأسها الاهتمام الكبير بالمأكولات الأجنبية من قبل مختلف الطبقات، والوعي العام بالفوائد الصحية لكثير من الأطعمة بشكل عام، والاهتمام بالأطباق النباتية، والمذاقات الطيبة والمختلفة التي توفرها أطباق هذه المطابخ. أضف إلى ذلك ارتفاع عدد المهاجرين من دول الشرق الأوسط إلى أوروبا منذ تسعينات القرن الماضي، وانتشار وسائل التواصل الاجتماعي على شبكة الإنترنت.

يعتمد توفر هذه المطابخ على أماكن انتشار الجاليات الشرق أوسطية في الدول الأوروبية، وعادة ما يكون ذلك انعكاساً لدول الاستعمار السابقة، أو ما يسمى بالدول الأم، إذ يمكن العثور على المطابخ العراقية أو الفلسطينية أو الأردنية أو الخليجية أو اليمنية أو المصرية أو السودانية أو الإيرانية أو القبرصية في بريطانيا أكثر من غيرها من الدول الأوروبية الأخرى، والحال نفسه ينطبق على دول مثل لبنان ودول شمال أفريقيا التي تكثر في فرنسا. ومع هذا، هناك تقاطع في خريطة الانتشار هذه في السنوات الماضية، مع حركات الهجرة الكبيرة باتجاهات مختلفة، فمثلاً اتسعت رقعة المطابخ العراقية والكردية والإيرانية في الدول الإسكندنافية بسبب ارتفاع عدد المهاجرين العراقيين والأكراد إليها منذ سبعينات القرن الماضي، وارتفع عدد المطاعم الشمال أفريقية واللبنانية في بريطانيا مع انتقال كثير من المهاجرين من فرنسا إلى بريطانيا، بداية صعود نجم اليمين المتطرف المناصر للوبان في التسعينات، كما ازداد عدد المطاعم السورية في كثير من الدول، وعلى رأسها ألمانيا وبريطانيا واليونان وغيرها مع الموجة الأخيرة من المهاجرين الجدد إليها.

بأي حال، فإن أهم المطابخ الشرق أوسطية التي تنتشر في أوروبا بكثرة، وتركت بصماتها على خريطة الطعام الأوروبية، هي المطبخ اللبناني والمطبخ التركي والمطبخ الإيراني، مع إضافات قليلة هنا وهناك من المطابخ المغربية والسورية والعراقية والقبرصية. ولا بد من الذكر هنا أن المطابخ اللبنانية والسورية والفلسطينية والأردنية تتقاطع فيما بينها في كثير من الأطباق المعروفة، كما تتقاطع المطابخ اللبنانية والسورية والتركية في كثير من الأطباق والأصول والمكونات، وعلى رأسها المشاوي والكباب والأطباق النباتية التي تعتمد على الحمص والباذنجان، وغيره.

ورغم الاهتمام الأوروبي، وخصوصاً البريطاني والألماني بالمطبخ الفارسي أو الإيراني لأسباب تاريخية ترتبط بالغرام بالتراث الفارسي عامة، فإن عدد المطاعم الإيرانية لا يزال قليلاً نسبة إلى مطاعم المطابخ القبرصية واللبنانية والتركية، وقد عجز هذا المطبخ عن فرض نفسه على مشهد الطعام التجاري العام في كثير من الدول.

الطلب على المطابخ الشرق أوسطية في أوروبا يعود إلى أسباب كثيرة، على رأسها...

> الاستخدام الكبير للخضار، إذ تعتمد هذه المطابخ على استخدام الكوسا والباذنجان والفلفل بأنواعه والخيار والبندورة والحامض والبصل والثوم والشمندر والخس والسبانخ والبامية والسلق والفجل والحامض والجزر والقنبيط والملفوف والبطاطا والكراث والجرجير والقرع وغيره.

بعض أنواع هذه الخضراوات أصبح جزءاً لا يتجزأ من المشهد العام في السوبرماركت في أوروبا، وخصوصاً الخيار والبندورة والثوم والبصل والباذنجان والفلفل. وينتشر كثير من هذه الأنواع، ويباع، مع الارتفاع الهائل لعدد النباتيين في أوروبا، وازدياد شعبية الأطباق النباتية، وما ويعرف بأطباق الفيغان، التي لا تحتوي على المواد الحيوانية.

* الاستخدام الرائع للأعشاب، وعلى رأسها الكزبرة والطرخون والنعناع والبقدونس والمردقوش وإكليل الجبل والميرامية والزعفران والزعتر والسماق وغيره.

وقد ازداد استخدام الأعشاب في أوروبا أيضاً في السنوات الماضية، بسبب تحرير التجارة، والوعي الصحي بشكل عام لأهمية هذه الأعشاب.

> الاستخدام الشاسع للتوابل والبهارات، وعلى رأسها الكمون والقرفة والقرنفل وجوز الطيب والفلفل الأسود والكركم والكراويا واليانسون والكزبرة والهيل والحلبة والعصفر وغيره.

انتشار التوابل لم يعد حكراً على المحلات التجارية، بل أصبح ظاهرة عامة في بيوت الناس، الذين يحاولون تجربة الأطباق الأجنبية المعروفة في المطاعم، وعلى رأس هذه التوابل الزعفران والكمون والمردقوش وجوز الطيب والقرفة.

> الاستخدام الرئيسي للحبوب والبقوليات، وعلى رأسها بالطبع الحمص والفول والفاصوليا والبازلاء والعدس والأرز والقمح وغيره.

* استخدام لحم الغنم على حساب لحم البقر، واستخدم لحم الدجاج والطيور بشكل عام، والأسماك.

* الاستخدام المتنوع لشريحة واسعة من أنواع الفاكهة كالبرتقال والبطيخ والعنب والخوخ والمشمش والدراق والكرز والسفرجل والقشطة والمانغا والرمان والإجاص والفريز وغيره.

> استخدام الألبان والأجبان والزيتون وزيته والخبز والقهوة التركية والحلاوة والكسكس والطحينة، وهي أنواع مرغوبة جداً ومعروفة جداً في جميع أنحاء أوروبا، ويمكن شراؤها في معظم المحلات التجارية الكبيرة هذه الأيام.



أهم الأطباق الشرق أوسطية المعروفة في أوروبا

من الأطباق اللبنانية؛ ورق العنب - الحمص - الفلافل - المتبل أو بابا غنوج – التبولة - الشاورما - الفتوش - الكفتة - الكنافة – البقلاوة - المازة بشكل عام. ويمكن العثور على الحمص والتبولة والفلافل وورق العنب وغيره، وبمذاقات مختلفة، في معظم المحلات التجارية الأوروبية الكبرى هذه الأيام.

ومن الأطباق التركية؛ الكباب على أنواعه، وخصوصاً الدونر كباب، وإسكندر كباب – الكفتة بأنواعها - المازة التركية - البقلاوة - القهوة التركية - لحم بعجين – يخنة الفاصوليا – سلطة الشمندر والجزر – العيران أو اللبن المالح، وأطباق حلوى كالبوريك والغوزليم.

ومن الأطباق القبرصية؛ المشاوي - الشافتلياه – بيستيشيو - تيرمو سلاتا – جبنة الحلومي المشوية – طبق كلفتيكو، المكون من لحم الغنم مع البطاطا بالفرن – سلطة اللبن بالخيار، أو ما يسمى بالتزازيكي والسوفلاكي والنقانق.

ومن الأطباق المغربية؛ الطاجين بشكل عام – شوربة الحريرة الحارة – الفلفل الحار المفروم – السفة بالدجاج – طاجين البرقوق، وغيره.

مهما يكن، فإن للمطابخ الشرق أوسطية سمعة طيبة وممتازة في أوساط المهتمين بالطعام في العالم، وأوروبا عامة، للتنوع الهائل في هذه المطابخ، وللفوائد الصحية الجمة التي توفرها. وقد أشار كثير من الدراسات العلمية والطبية هذا العام، وفي السنوات الماضية، أن مطابخ المتوسط، التي تشملها مطابخ الشرق الأوسط، من أهم المطابخ في العالم، إذ تساهم في محاربة السرطان والخرف والسمنة والاكتئاب والسكري وكثير من الأمراض، والأهم من ذلك إطالة العمر.
المملكة المتحدة أخبار المملكة المتحدة

الوسائط المتعددة