زعيم حزب {التكتل} يعتبر أن تونس ضحية {فشل جهود المصالحة}

السبت - 27 أبريل 2019 مـ - رقم العدد [ 14760]

زعيم حزب {التكتل} يعتبر أن تونس ضحية {فشل جهود المصالحة}

  • A
  • A
تونس: كمال بن يونس
أكد مصطفى بن جعفر رئيس المجلس الوطني التأسيسي، وزعيم حزب التكتل التونسي المعارض منذ 25 عاماً، لـ«الشرق الأوسط» أنه يعتزم الترشح للانتخابات الرئاسية المقررة لشهر نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل.
وأعلن الزعيم الحقوقي والنقابي السابق أن أولويته ستنحصر في حالة فوزه بالاستحقاق الرئاسي في «قيادة مسار مصالحة وطنية واسع، يضع حداً لعقليات الإقصاء، والإقصاء المضاد، والنزعات الاستئصالية، والمواقف العنيفة التي أجهضت جهود المصالحة السليمة».
ونفى بن جعفر أن يكون خيار المصالحة «نقيضاً لمسار العدالة الانتقالية، بل مكمل لها، لأن هدف ذلك المسار هو إعادة الاعتبار لضحايا النظام السابق، واعتذار المخطئين للدولة، ثم طي صفحة الماضي، والانطلاق في البناء، بعيداً عن منطق التشفي في هذا الاتجاه أو ذاك».
وبخصوص حظوظه في منافسة الأسماء القوية التي أعلنت بدورها الترشح للرئاسيات المقبلة، اعتبر بن جعفر أن خبرته مع مؤسسات الدولة عندما ترأس البرلمان الانتقالي ما بين 2011 و2014، ثم تجربته في مؤسسات الحوار السياسي الوطني داخل المعارضة والنقابات، ومنظمات المجتمع المدني ومؤسسات الحكم، كلها عناصر تؤهله لأن يكون من بين أبرز السياسيين المؤهلين للوصول إلى الدور الختامي في التصفيات، والفوز في الانتخابات الرئاسية المقبلة، حسب تعبيره.
وحول موقفه من تحذيرات استطلاعات الرأي من خطر مقاطعة الناخبين للانتخابات المقبلة، أكد بن جعفر ثقته في إمكانية إعادة الثقة في صناديق الاقتراع، وفي العملية السياسية برمتها، إذا توفرت بعض الشروط الأساسية، ومن بينها بروز مرشحين «يتبنون الشواغل الاجتماعية الاقتصادية للشعب، ويتنافسون حول البرامج والمشاريع، وليس حول المناصب والكراسي»، حسب تعبيره.
ورداً على سؤال حول ترجيح استطلاعات الرأي لشخصيات تحظى بتأييد شعبي، مثل رئيس الحكومة الأسبق المهدي جمعة، ورئيس الحكومة الحالي وزعيم حزب «تحيا تونس» يوسف الشاهد، وبعض رموز الحزب الحاكم قبل 2011، قال الزعيم المعارض إنه يعتقد أن المشهد الانتخابي لم يُرسَم بعد، وتوقع أن يتأثر المشهد السياسي بتطورات الخلافات داخل حزب الرئيس قائد السبسي، وبمستجدات كثيرة، من بينها النتائج التي سوف يفرزها مؤتمر حزب «تحيا تونس» المقبل.
ومن المقرر أن تحسم قيادة الحزب بعد المؤتمر إن كان زعيم الحزب سيترشح للرئاسة، أم سوف يراهن على حصول قائماته على الأغلبية في الانتخابات البرلمانية، بما يمكن الشاهد من الفوز مجدداً بحقيبة رئيس الحكومة، والتمتع بصلاحيات أكبر في السلطة التنفيذية، حسب الدستور.
في سياق ذلك، قلل بن جعفر من فرص فوز من وصفهم برموز النظام السابق في الانتخابات المقبلة، واعتبر أن الشعب ينتقد أداء السياسيين الذين حكموا تونس منذ يناير (كانون الثاني) 2011. «لكنه لن ينسى الاستبداد والفساد اللذين سادا البلاد في عهد الرئيسين بورقيبة وبن علي، مما أدى إلى سلسلة من الاحتجاجات والصدامات مع النظام السابق، انتهت بسقوط رئيسه وإبعاد غالبية رموزه».
وبخصوص تطلعات التونسيين خلال الانتخابات المقبلة، أوضح بن جعفر أن غالبية الشعب «تتطلع إلى تنفيذ إصلاحات أكثر جرأة.
لبنان حزب الله

الوسائط المتعددة