«جائزة صيتة» تكرم نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي لخدمة العمل الاجتماعي

الأربعاء - 15 مايو 2019 مـ -

«جائزة صيتة» تكرم نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي لخدمة العمل الاجتماعي

  • A
  • A
نائب اللجنة التنفيذية للجائزة مع المكرمين بالجائرة في مختلف فروعها (الشرق الأوسط)
الرياض: «الشرق الأوسط»
كرّمت «جائزة الأميرة صيتة بنت عبد العزيز للتميُّز في العمل الاجتماعي» نشطاء التواصل الاجتماعي ممن لهم إسهامات واضحة وذات أثر ملموس في المجتمع، وذلك من خلال مبادرة «أم الجود»، التي دُشِّنت بهدف تشجيع أصحاب ورواد مواقع التواصل الاجتماعي على الرقي بمواقعهم وحساباتهم الشخصية لخدمة العمل الاجتماعي والإنساني الذي يصبّ في خدمة المجتمع، أمس (الأربعاء)، بفندق «فيرمونت الرياض».

وأشار نائب اللجنة التنفيذية للجائزة، الأمير سعود بن فهد الكبير، إلى أن الجائزة بحكم موقعها، وما تشكّله من ثقل، كانت وما زالت حريصةً على تبني المبادرات الرائدة التي تخدم المجتمع، كما أنها حريصة على أن تكون تلك المبادرات والبرامج التي تتبنّاها الجائزة نابعة من احتياج مجتمعي حقيقي كما هو الحال مع مبادرة «أم الجود» التي تُلامس قضاياه وتُعالج همومه.

من جانبه، أوضح الأمين العام للجائزة، الأستاذ الدكتور فهد بن حمد المغلوث، في كلمته، أن الجائزة ومن خلال الدور الاجتماعي والوطني الذي تطّلع به تحاول أن تستثمر وسائل التواصل الاجتماعي لخدمة قضايا المجتمع والتوعية بها، والمساهمة في حلها، لما لها من أهمية خاصة، وما تُشكِّله من قنوات تواصل مؤثرة بين أفراد المجتمع، كما أنها تهدف إلى إيجاد قدوات يُحتذى بها للأجيال، ورسم صورة إيجابية ومشرّفة للمجتمع كلها أمل وتفاؤل، مع ترسيخ القيم المجتمعية الجميلة والابتعاد بتلك المواقع عن كل أشكال التفرقة والكراهية والتعصب والشائعات والتطرف والفتنة، وصولاً لمجتمع آمن ومتسامح ومتعايش بكل أطيافه، مما يساعد على الولاء واللُّحمة الوطنية وزيادة الانتماء.

وشملت مجالات مبادرة «أم الجود» الستة مجال التوعية بالأسرة والتربية والصحة، ومجال التوعية بذوي الاحتياجات والظروف الخاصة، ومجال التوعية بالذوق العام، ومجال التوعية بالمسؤولية المجتمعية، ومجال التوعية بالتقنية والمعرفة الرقمية، ومجال التوعية بالتطوير والتنمية الذاتية.
السعودية السعودية

الوسائط المتعددة